الفاضل اليمني

عالم مسلم وأديب يمني

عماد الدين يحيى بن القاسم بن عمرو العلوي المعروف بـالفاضل اليمني (1281 - 1349) عالم مسلم وأديب يمني في القرن الثامن الهجري/ الرابع عشر الميلادي في عصر بني رسول. ولد في صنعاء وتلقّى علومه على مشايخ اليمن، ثمّ ارتحل للازدياد من العلم إلى العراق والشام وخراسان. وقد قرأ القرآن في بغداد على ابن المحروق الواسطي. وفي سنة 1348 م وصل إلى دمشق من بلاد فارس ولقي صلاح الدين الصفدي وتوفي بعده في رحلته في اللجب. برع في علوم كثيرة، لكنه صَرَف معظم جهوده إلى تفسير القرآن، وله حواشٍ وتعليقات على تفسير الكشاف، منها حاشيته المشهورة بـحاشية العلوي، وله كتب أخرى ونظم. يعد من علماء الشافعية باليمن في عصره وهو مفسر ونحوي وأديب ومن أعلام القرن الثامن الهجري. [1][2]

الفاضل اليمني
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1281  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
صنعاء  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1349 (67–68 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
وادي لجب  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة فقيه،  ومفسر،  ونحوي  [لغات أخرى] ،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

هو يحيى بن القاسم بن عمرو بن علي ابن خالد العلوي، عمادُ الدين، ويقال عزّ الدين، اليماني الصنعاني، المعروف بالفاضل اليمني، وبالفاضل العلوي، ولد في صنعاء سنة 680 هـ/ 1281 م وقرأ على مشايخ اليمن ثم رحل وأخذ عن علماء بغداد والشام وخراسان. وقد قرأ القرآن في بغداد على ابن المحروق الواسطي. ولقيه صلاح الدين الصفدي في دمشق سنة 749 هـ وترجم له.
مات قافلاً من رحلته بالشرحة سنة 750 هـ/ 1349 م، ويقال أنه مات بجهة اللجب، أحد المواضع المشهورة باليمن ويسمي عند أهل اللجب بالشولي.
يعد من علماء الشافعية باليمن في عصر بني رسول وهو مفسر ونحوي وأديب ومن أعلام القرن الثامن الهجري.

مؤلفاتهعدل

  • تحفة الأشراف في كشف غوامض الكشاف، أولها: الحمد لله الذي أنزل قرآنه العظيم. نسخة منه في مكتبة جامعة لايبزيك. [3]
  • درر الأصداف في حل عقد الكشاف، فرغ من تأليفها صفر 738 هـ.
  • شرح اللباب للاسفراييني، في النحو.

وله نظم وشعره سهل رقيق فيه شيء من المرح والتهكّم.

مراجععدل

  1. ^ عادل نويهض (1983). معجم المفسرين من صدر الإسلام حتى العصر الحاضر. الجزء الثاني (الطبعة الثالثة). بيروت، لبنان: مؤسسة نويهض الثقافية للتأليف والترجمة والنشر. صفحة 733-734. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ خير الدين الزركلي (2002). الأعلام. الجزء الثامن. لبنان: دار العلم للملايين. صفحة 163. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ المخطوطات الإسلامية في مكتبة جامعة لايبزيك نسخة محفوظة 9 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.