افتح القائمة الرئيسية

العلاقات السعودية الكندية

العلاقات الثنائية بين دولتي السعودية وكندا

العلاقات السعودية الكندية هي العلاقات بين المملكة العربية السعودية وكندا و تشمل العلاقات بين البلدين مجالات عديدة تتعلق بمكافحة الإرهاب و شؤون اللاجئين كما أن كندا تحتضن ما يقارب 15000 طالب سعودي في كندا معظمهم من الأطباء و الأخصائيين .[1]

العلاقات السعودية الكندية
كندا السعودية
السفارات
الرياض
  السفير : دينيس هوراك
اوتاوا
  السفير : نايف بن بندر السديري

العلاقات السعودية الكندية

الزيارات الرسميةعدل

في 2001 قام رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان بزيارة دولية للمملكة العربية السعودية.

العلاقات الدبلوماسيةعدل

في اجتماع عقد في أوتاوا في ديسمبر 2015 التقى وزير الخارجية الكندي ستيفان ديون نظيره السعودي عادل الجبير لمناقشة المسائل المتعلقة بحقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية. خلال الاجتماع تم احتجاز الحكومة السعودية للناشط الحقوقي رائف بدوي.[2]

في أعقاب الإعدام الجماعي في المملكة العربية السعودية في عام 2016 حيث أُعدم 47 مدني مدانون بالإرهاب طلب ستيفان ديون من المملكة العربية السعودية احترام الإجراءات القانونية السليمة واتّباع المعايير الدولية فيما يتعلق بحقوق الإنسان.[3] كما أعربت وزارة الخارجية الكندية عن قلقها من احتمال أن تؤدي عمليات الإعدام هذه إلى تجديد الاحتكاك الطائفي في الشرق الأوسط.[4]

العلاقات الاقتصاديةعدل

المملكة العربية السعودية هي الشريك التجاري السابع عشر لكندا.[5] استوردت المملكة العربية السعودية ما قيمته 1.5 مليار دولار من السلع الكندية في عام 2015 وفقا للبنك الدولي.[6] استوردت كندا ما قيمته 1.5 مليار دولار من البضائع السعودية في عام 2015.[7]

منذ نهاية عام 2012 وحتى منتصف عام 2018 أصبحت المملكة العربية السعودية ثاني أكبر سوق للصادرات الكندية في الشرق الأوسط.[8] مثل إسرائيل يعزى معظم نجاح العلاقات الكندية-السعودية السابقة إلى معارضة إيران ودول أخرى في المنطقة. حول العلاقات الثنائية مع المملكة العربية السعودية كانت المصالح الاقتصادية والتجارية في المقدمة في جميع المناقشات والاجتماعات.

تم تمويل العديد من المدارس الإسلامية الخاصة في كندا بشكل مباشر من قبل المملكة العربية السعودية لتصل إلى مئات الآلاف من الدولارات. وقد ثبت أن هذا أمر مثير للجدل حيث يقول المنتقدون أنه يمكن استخدام هذه المدارس لنشر مذهب المملكة العربية السعودية الديني الصارم المعروف باسم السلفية الوهابية.[9]

العلاقات العسكريةعدل

خلال حرب الخليج الثانية تعاونت القوات الكندية والسعودية مع قوات التحالف لقمع غزو الكويت وتقدم الجيش العراقي. في فبراير 1991 فتحت كندا مستشفى ميدانياً في المملكة العربية السعودية في قرية القيصومة الشمالية الشرقية لعلاج كل من قوات التحالف والقوات العراقية.[10]

في يناير 2014 قام رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر بزيارة للمملكة العربية السعودية أثناء زياراته للشرق الأوسط.

في فبراير 2014 وقع ستيفن هاربر أطول عقد تسليح في تاريخ كندا مع السعودية [11][12] حيث باعت كندا معدات عسكرية في عقد مدته 14 سنة حيث بلغت قيمة الصفقة بضعه مليارات ، تمت هذه الصفقة بعد أن وقعت شركة جنرال ديناميكس العام السابق عقد تسليح للحكومة الكولومبية بلغت قيمته 65.3 مليون دولار [13] بالرغم من أن الحكومة السعودية لم تذكر أي تفاصيل حول هذه الصفقة وما تتضمنه ولكن وزير التجارة الكندي إد فاست صرح : "بأن هذا الأتفاق سيسهم في خلق 3000 فرصة عمل سنوية في كندا" كما قال في وقت لاحق أن هذه الصفقة ستستفيد منها 500 شركة كندية ولم يتم الكشف عن أسماء هذه الشركات للعامة. وفقا لهيئة الإذاعة الكندية شملت هذه الصفقة 928 مركبة مدرعة خفيفة على وجه التحديد نموذج يعرف باسم لاف الثالثة. من بين هذه لاف الثالثة تم تصنيف 119 كمعدات ثقيلة. وشملت أيضا في إطار هذه الصفقة هو توفير المساعدة الفنية لمدة 14 عاما. عززت هذه الصفقة السعودية باعتبارها ثاني أكبر وجهة تصدير للأسلحة الكندية بعد الولايات المتحدة.[14] ذكرت هيئة الإذاعة الكندية أن أول شحنة من المركبات ستصل إلى السعودية بحلول عام 2017.[15]

وتعرضت هذه الصفقة على الفور لنيران العديد من السياسيين والمواقع الإخبارية الكندية الذين اعتقدوا أن السيارات قد تسيء استخدامها المملكة العربية السعودية لارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان وخاصة ضد الأقلية الشيعية فيها.[16] علاوة على ذلك عندما تدخلت المملكة العربية السعودية في اليمن في عام 2015 أثيرت تساؤلات حول ما إذا كانت السيارات ستستخدم ضد المدنيين اليمنيين.

على الرغم من أن الاتفاق تم مع حكومة ستيفن هاربر المحافظة فقد أعطى رئيس الحكومة الليبرالية جاستن ترودو الضوء الأخضر لبدء الصفقة في أبريل 2016 عندما منح تصاريح تسمح بتصدير السيارات. عندما واجه ترودو إمكانية استخدام المملكة العربية السعودية للسيارات ضد سكانها المدنيين ذكر أنه ملزم باحترام الاتفاق الذي أبرمه سلفه.[17] في أغسطس 2017 أجرت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند تحقيقاً في الاستخدام السعودي للسيارات الكندية الصنع. وفي فبراير 2018 توصل فريق التحقيق إلى أنه لا يوجد دليل قاطع على أن المملكة العربية السعودية قد ارتكبت أي انتهاكات لحقوق الإنسان باستخدام سيارات مصدرها كندا.[18]

العلاقات الدراسيةعدل

إن المكتب الثقافي السعودي في كندا الذي تم إطلاقه في مايو 1978 كقسم تابع لوزارة التعليم السعودية مسؤول عن إدارة الطلاب السعوديين في كندا. واحدة من أهم إداراتها هي وحدة العلاقات الأكاديمية التي تتحكم في تقديم الوثائق الهامة للجامعات الكندية مثل النصوص ووثائق القبول كما أنها نشطة في تنظيم زيارات رسمية وتوقيع اتفاقيات تعاونية. وتشمل الإدارات الأخرى في المكتب الثقافي السعودي في كندا وحدة إعداد اللغة الإنجليزية ووحدة القبول والتي توفر المشورة التسجيل للطلاب السعوديين وترصد حالة القبول.[19]

كان هناك أكثر من 15000 طالب سعودي في كندا في عام 2007 بما في ذلك 800 طبيب مقيم ومتخصص قدموا الرعاية إلى السكان الكنديين موازين للمساعدات الكندية للسعوديين.[20] في عام 2015 مثّل الطلاب السعوديون 3٪ من إجمالي الطلاب الأجانب في كندا.[21] وتشير الأرقام الرسمية التي قدمها المركز إلى أنه في عام 2014 كان هناك 16000 طالب دراسي سعودي في كندا و 1000 متدرب طبي.

العلاقات الثقافيةعدل

تقام الاحتفالات باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية سنويا في العاصمة الكندية أوتاوا في 23 سبتمبر. تنظمها سفارة السعودية في أوتاوا بالتعاون مع المكتب الثقافي السعودي في كندا.[22]

علاقات أخرىعدل

في مارس 2008 أصبح محمد كحيل مشهورا لأنه رجل كندي من أصول فلسطينية قد يكون أول غربي في عقود يعدم في السعودية.[23] كان يحمل الجنسية الكندية وخططت الحكومة السعودية لقطع رأسه في مكان عام. تناقشت الحكومة الكندية ما إذا كانت ستستأنف طلب الرأفة أم لا. في ذلك الوقت كان يعتقد أن هذا الحدث قد يسبب صعوبات للعلاقات الكندية السعودية.

في عام 2000 ألقت الحكومة السعودية القبض على الكندي ويليام سامبسون بتهمة التواطؤ في تفجير انتحاري في الرياض مع انكار المتهم للتهمة. تم سجنه وانتقدت في وقت لاحق الحكومة الكندية لعدم مساعدته.[24] تم إطلاق سراحه بعد تدخل بريطاني بعد سجنه لمدة عامين.

الأزمة الدبلوماسية 2018عدل

الخلفيةعدل

أصدرت وزيرة الشؤون الخارجية الكندية كريستيا فريلاند بيانا عبر تويتر في 2 أغسطس 2018 أعرب فيه عن قلق كندا إزاء اعتقال سمر بدوي الناشطة في مجال حقوق الإنسان وشقيقة الناشط السعودي المسجون رائف بدوي. دافعت فريلاند عن إطلاق سراحها بالإضافة إلى إطلاق سراح ناشطين آخرين في المملكة العربية السعودية.[25] كما قام دبلوماسيون كنديون آخرون وسفارة كندا في الرياض بإصدار بيانات ذات تأثير مماثل.[26]

الصورة المثيرة للجدلعدل

زادت الأوضاع توترًا عقب نشر حساب يحمل اسم "إنفوغرافيك السعودية" -تابع للحكومة السعودية- لصورة على موقع تويتر "تُظهر" طائرة متجهة نحو برج سي إن في تورونتو يوم 6 آب/أغسطس. لم تثر الصورة الكثير من الاهتمام في العالم العربي على عكس الغربي -وبخاصة ساسة الولايات المتحدة- الذين اعتبروا أن الصورة عبارة عن تهديد إرهابي لكندا على غرار هجمات 11 أيلول/سبتمبر التي نفذها أشخاص غالبيتهم من المملكة العربية السعودية.[27] قام الحساب فورًا بحذف الصورة وأصدرَ اعتذارا علنيا "لأولئك الذين شعروا بالإهانة" موضحا في الوقت ذاته أن الصورة كانت من المفترض أن تُظهر السفير الكندي دينيس هوراك وهو في رحلة العودة إلى كندا.[28] أمرت وزارة الثقافة والإعلام في المملكة العربية السعودية بفتحِ تحقيقٍ في الحادث كما أمرت بتعليق الحساب إلى أجل غير مسمى على موقع تويتر.[29][30]

رد فعل السعوديةعدل

رداً على الانتقادات الكندية نشرت وزارة الخارجية السعودية بيانًا رسميًا أعربت فيه عن "عدم إيمانها" في التعليقات التي قدمتها فريلاند والسفارة الكندية في الرياض والتي اعتبرتها "غير قائمة على أي معلومات دقيقة أو صحيحة". وواصلت الوزارة التنديد بالبيانات باعتبارها "تدخلاً فاضحاً في الشؤون الداخلية للمملكة".[31] علقت الحكومة السعودية كل العلاقات التجارية والاستثمارية الجديدة مع كندا وطردت سفير كندا. اعتبرت دينيس هوراك شخص غير مرغوب فيه وأعطته 24 ساعة لمغادرة البلاد. كما قالت المملكة العربية السعودية أنها ستستدعي سفيرها لدى كندا بشكل مؤقت لكن بيانًا قال أن البلاد تحتفظ "بحقها في اتخاذ مزيد من الإجراءات".[26][32]

كما قامت الحكومة السعودية بتجميد جميع العلاقات التجارية الجديدة مع كندا وأصدرت تعليمات إلى الموظفين ببيع جميع الموجودات الكندية بما في ذلك الأسهم والسندات والنقد حتى لو كان ذلك يعني القيام بذلك على سبيل الخسارة.[33] أمر الطلاب السعوديون المبتعثون من قبل الحكومة السعودية إلى كندا بالانتقال إلى بلد آخر أو المخاطرة بفقدان المساعدة المالية. ابتعثت الحكومة السعودية ما يقرب من 16000 طالب في وقت هذا المرسوم.[34] أعلنت المملكة العربية السعودية في 8 أغسطس أنها ستوقف برامجها الطبية في كندا ونقل جميع المرضى السعوديين الذين يتلقون الرعاية في المستشفيات الكندية إلى مستشفيات في بلدان أخرى.[35] بحلول ذلك التاريخ بدأت السعودية في بيع جميع أصولها الكندية للمستثمرين الأجانب.[36]

أعلنت شركة الخطوط الجوية السعودية أن جميع الرحلات الجوية سيتم تعليقها من مطار الملك خالد الدولي في الرياض ومطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة من وإلى كندا اعتبارًا من 13 أغسطس.[37][38]

كجزء من العقوبات الاقتصادية نصحت منظمة الحبوب السعودية بأنها لن تقبل القمح أو الشعير من أصل كندي. ومع ذلك أشار بيان رسمي من وزير الطاقة خالد الفالح إلى أن الأزمة الدبلوماسية لن تؤثر على بيع النفط على كندا من أرامكو السعودية.[39][40]

وردًا على الاقتراحات الواردة في وسائل الإعلام حول إمكانية الوساطة الخارجية قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في 8 أغسطس أن بلاده لن تشارك في المفاوضات حتى تتراجع كندا عن بيانها الأصلي الذي يدعو إلى إطلاق سراح نشطاء حقوق الإنسان.[41]

وذكرت صحيفة تورونتو ستار أن الإجماع بين المحللين أشار إلى أن الإجراءات التي اتخذها ولي العهد محمد بن سلمان آل سعود كانت بمثابة تحذير للعالم - وللنشطاء السعوديين في مجال حقوق الإنسان - بأن السعودية لا ينبغي خداعها.[42]

في مقابلة مع برنامج في هيئة الإذاعة الكندية قام إياد البغدادي رئيس مركز الكواكبي للتحول الديمقراطي (منظمة غير حكومية) بالتنبؤ بهذا المستقبل للعلاقة بين البلدين. "لدى محمد بن سلمان نزعة لبدء أعمال كبيرة ينتهي بها المطاف في مستنقعات وأعتقد أن هذا سيستمر لسوء الحظ لفترة من الوقت".[43]

رد فعل كنداعدل

ردت وزيرة الخارجية فريلاند على طرد السفير هوراك في مؤتمر صحفي في 6 أغسطس: "كندا ستدافع دائما عن حقوق الإنسان في كندا وحول العالم وحقوق المرأة هي حقوق الإنسان".[44]

وفي 8 أغسطس صرح رئيس الوزراء جاستن ترودو للصحفيين أنه رفض الاعتذار عن مشاركة بلاده في تعزيز حقوق الإنسان قائلاً أن "الكنديين كانوا يتوقعون دوما من حكومتنا أن تتحدث بقوة وحزم وبأدب عن ضرورة احترام حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.[45] وأن كندا سوف تستمر في التحدث بقوة وحزم وأدب حول هذه المسألة. سنستمر في الدفاع عن القيم الكندية وحقوق الإنسان. إنه أمر سأفعله دائما".[46]

وفي تعليق آخر حول "الاختلاف الدبلوماسي في الرأي" قال ترودو أن بلاده ستواصل العلاقة مع السعودية. "لدينا احترام لأهميتها في العالم ونقر بأنهم قد أحرزوا تقدما في عدد من القضايا الهامة".[47]

التأثيرات الاقتصاديةعدل

كان هناك بعض التساؤلات حول كيفية تأثير البيع السعودي على الاقتصاد الكندي. (منذ العام وحتى الآن كانت كندا قد صدّرت 1.4 مليار دولار كندي في شكل سلع إلى المملكة العربية السعودية حسب الإحصاءات الكندية).[48] توقع خبير الشرق الأوسط ريكس بريمن من جامعة مكغيل أن الآثار الاقتصادية السلبية على المدى القصير كانت ممكنة لكن هذه الاستراتيجية "ستؤذي الشركات المملوكة للسعوديين".[49] لكن مزارعي الحبوب الكنديين كانوا قلقين. قال رئيس شركة الحبوب الكندية أن تجارة الشعير خاصة ستتأثر لأن المملكة العربية السعودية تمثل سبعة في المائة من الصادرات السنوية. كانت مبيعات القمح أكثر تواضعا. وقال محلل في شركة "ليفت فيلد برودينت ريسيرش" في مقابلة مع رويترز أنه "سيكون هناك الكثير من الفرص أمام كندا لبيع الشعير والقمح في أماكن أخرى". أصبحت الإمدادات العالمية من الحبوب أكثر تشددًا بسبب المشكلات المتعلقة بالطقس في روسيا وأوروبا وأستراليا. مجلس القمح الكندي السابق الآن G3 مملوك جزئيا لشركة ساليك الزراعية السعودية.[50][51][50]

انخفضت قيمة الدولار الكندي بشكل طفيف ولكن في 8 أغسطس وصلت إلى أعلى مستوى لها في أكثر من سبعة أسابيع بفضل البيانات التي تشير إلى النمو الاقتصادي وارتفاع الصادرات القياسية في الأشهر الأخيرة.[52] يجب أن يكون التأثير الكلي لعمليات البيع السعودية على العملة الكندية "سريع الزوال" وفقًا لبيبان راي المدير التنفيذي ورئيس إستراتيجية العملات الأجنبية في أمريكا الشمالية في البنك الكندي الإمبراطوري للتجارة.[53]

ردود الفعل الدوليةعدل

في اليوم التالي لتخفيض المملكة العربية السعودية للعلاقات أعربت حكومة هادي في اليمن[54] والإمارات العربية المتحدة[55] والبحرين[56] عن دعمهم للمملكة العربية السعودية.

أدان الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد اللطيف بن راشد الزياني في بيان أعرب فيه عن رد فعل مجلس التعاون أي تدخل في سيادة السعودية.[57] ومع ذلك نأت قطر عضو مجلس التعاون بنفسها عن تصريحات الزياني وذكرت أن تعليقاته "لا تعكس رأيه" مع الإشارة إلى أنه يحافظ على علاقات ودية مع كندا.[58]

أصدرت عضوة البرلمان الأوروبي مارييتيا شاكي بيانا تضامنا مع كندا وحصلت على دعم العديد من السياسيين الأوروبيين الآخرين.

أشارت عدة دول إلى دعم الإجراءات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية في 7 أغسطس بما في ذلك السلطة الفلسطينية[59] والأردن[60] وجيبوتي[61] وموريتانيا[62] والسودان.[63] في 8 أغسطس أعلنت ثلاث دول أخرى تضامنها مع الموقف السعودي: مصر[64] وجزر القمر[65] ولبنان.[66] كانت روسيا داعمة للمملكة العربية السعودية حيث انتقدت ماريا زاخاروفا من وزارة الخارجية الروسية كندا بسبب "تسييس حقوق الإنسان".[67] كما تم التعبير عن الدعم الرسمي للموقف السعودي من قبل مصر. وبخت سلطنة عمان والكويت كندا على ما اعتبرتهما تدخلا ولكنها نقلت أيضاً رغباتهما في الإسراع في حل النزاع.[68] أعلنت الولايات المتحدة أنها لن تتورط في النزاع.[69]

قالت مصادر لرويترز في 6 أغسطس أن كندا تسعى للحصول على مساعدة من حلفائها بريطانيا العظمى والإمارات العربية المتحدة لنزع فتيل النزاع الدبلوماسي.[70] وحثت وزارة خارجية المملكة المتحدة على ضبط النفس من كلا طرفي النزاع وقالت أنها أثارت مخاوفها بشأن اعتقال المدافعين عن حقوق الإنسان في الآونة الأخيرة من قبل الحكومة السعودية بينما تضمن بيان الإمارات "رفضًا مطلقًا" لأي تدخل في الشؤون الداخلية العربية.[71] على الرغم من أن وزارة الخارجية الأمريكية ذكرت أن الطرفين بحاجة إلى حل خلافهما بدون مساعدة[72] فقد زعم تقرير نشرته مجلة أريبيان بزنس أن الرئيس دونالد ترامب "يحاول بشكل خاص إقناع السعودية بالرد على الأعمال العدائية مع كندا".[73] استشهد مقال بلومبيرغ في 10 أغسطس "مسؤول أمريكي كبير" لم يذكر اسمه بأنه يذكر أن أشخاصًا غير محددين (من المفترض داخل الحكومة) كانوا يحاولون السيطرة على الضرر من وراء الكواليس.[74]

المراجععدل

  1. ^ السفارة الكندية بالرياض : العلاقات الكنــدية السعودية نسخة محفوظة 21 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Raif Badawi's case raised by Stéphane Dion with Saudi counterpart". CBC. 17 December 2015. مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  3. ^ Mike Blanchfield (7 January 2016). "Justin Trudeau advised to deepen ties with Saudi Arabia, brace for change in Iran". CBC. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  4. ^ Kevin Nielsen (3 January 2016). "Federal government denounces mass executions in Saudi Arabia". Global News. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  5. ^ "Saudi Arabia-Canada spat: What we know so far". The Globe and Mail. 7 August 2018. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2018. 
  6. ^ "Saudi Arabia | Product | Imports | from Canada 2015 | WITS | Data". wits.worldbank.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2018. 
  7. ^ "Canada | Product | Imports | from Saudi Arabia 2015 | WITS | Data". wits.worldbank.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2018. 
  8. ^ "Canada-Saudi Arabia Relations". Government of Canada. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018. 
  9. ^ Colin Freeze Affan Chowdhry (1 July 2015). "Saudi government funding private Islamic schools in Canada, documents show". The Globe and Mail. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  10. ^ "The Canadian Armed Forces and the Gulf War". Veteran Affairs Canada. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  11. ^ "Why is Ottawa selling arms to oppressive regimes?". Toronto Star. March 10, 2014. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. 
  12. ^ "صحيفة سبق:ولي العهد والجيش السعودي.. صفقات مليارية وتطوير لا ينقطع" نسخة محفوظة 09 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Palmer، Randall. "Canadian arm of weapons maker General Dynamics wins 'biggie' Saudi contract worth up to $13-billion". Business Report. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2015. 
  14. ^ "Explainer: Saudi-Canada relations before Riyadh's diplomatic spat". The New Arab. 6 August 2018. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  15. ^ Murray Brewster (19 March 2018). "Canada's arms deal with Saudi Arabia includes 'heavy assault' vehicles". CBC. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  16. ^ Ashifa Kassam (21 March 2018). "Justin Trudeau defends Canada's arms sales to Saudi Arabia". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  17. ^ Steven Chase (11 May 2016). "Canada must 'stick to its word' on Saudi arms deal, Trudeau says". The Globe and Mail. مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  18. ^ Melanie Marquis (8 February 2018). "No evidence Saudis used Canadian-made armoured vehicles in human rights abuses: Freeland". Global News. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2018. 
  19. ^ "The Department of Academic Relations and Admissions". Saudi Arabian Cultural Bureau in Canada. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2018. 
  20. ^ "CANADA-SAUDI ARABIA RELATIONS". كندا. 9 May 2007. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2008. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2009. 
  21. ^ "Brexit, Trump election drive university students to Canada, but will they stay here? | CBC News". CBC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2018. 
  22. ^ "Fast Facts". Saudi Arabian Cultural Bureau in Canada. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2018. 
  23. ^ "Canadian a step closer to execution in Saudi Arabia". CBC News. 7 November 2008. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2009. 
  24. ^ STEPHEN THORNE (8 August 2003). "Sampson tested by torture, deprivation". pub. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2009. 
  25. ^ كريستيا فريلاند [cafreeland] (2 August 2018). "Very alarmed to learn that Samar Badawi, Raif Badawi's sister, has been imprisoned in Saudi Arabia. Canada stands together with the Badawi family in this difficult time, and we continue to strongly call for the release of both Raif and Samar Badawi." (تغريدة). 
  26. أ ب Jon Gambrell (5 August 2018). "Saudi Arabia expels Canadian ambassador, freezes trade in human rights dispute". Toronto Star. The Associated Press. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2018. 
  27. ^ September 11 Hijackers Fast Facts (باللغة الإنجليزية)، CNN، 27 July 2013، اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2018 
  28. ^ "Saudi Arabian group apologizes for posting image showing plane heading towards CN Tower". CBC News (باللغة الإنجليزية). CBC News. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2018. 
  29. ^ "'Unacceptable': Outrage over Saudi tweet". news.com.au. Reuters, The Associated Press. 7 August 2018. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  30. ^ https://www.cbc.ca/news/canada/toronto/saudi-arabian-group-apologizes-for-posting-image-appearing-to-threaten-canada-with-9-11-style-attack-1.4775509
  31. ^ "Foreign Ministry: negative, surprising attitude of Canada totally false claim". Saudi Press Agency. 6 August 2018. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  32. ^ "Saudi Arabia expels Canadian ambassador after Ottawa criticizes arrests of Saudi activists". Washington Post. 6August 2018. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. 
  33. ^ "Saudi Arabia sells off Canadian assets as dispute escalates: FT". Thomson-Reuters. 8 August 2018. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. 
  34. ^ Ainsley Smith (7 August 2018). "Saudi Arabia orders all of its foreign university students to leave Canada". Daily Hive. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  35. ^ "Riyadh to transfer all Saudi patients in Canada out of the country". CNBC. Reuters. 7 August 2018. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  36. ^ Simeon Kerr (8 August 2018). "Saudi Arabia sells Canadian assets as dispute escalates". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  37. ^ Joshua Berlinger (7 August 2018). "Saudi Arabia state airline cancels flights to Canada amid growing dispute". CNN. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  38. ^ Tom Embury-Dennis (6 August 2018). "Saudi Arabia state airline to suspend flights in and out of Toronto amid intensifying diplomatic row with Canada". The Independent. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2018. 
  39. ^ "Saudi official says oil sales unaffected by dispute with Canada". CTV News. 9 August 2018. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. 
  40. ^ "Saudi Arabia to sell off Canadian assets and stop buying Canadian wheat and barley". CBC News. 8 August 2018. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. 
  41. ^ Naser Al Wasmi (8 August 2018). "Al Jubeir: No room for mediation with Canada". The National. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. 
  42. ^ "On Saudi Arabia, Canada's stance is principled — but conflicted". Toronto Star. 10 August 2018. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. 
  43. ^ "Et tu quoque, Trudeau? How Saudi trolls slammed Canada in a diplomatic spat". CBC News. 10 August 2018. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. 
  44. ^ "Amid Saudi Arabia dispute, Canada says will always defend human rights". Reuters. 6 August 2018. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2018. 
  45. ^ John Paul Tasker (8 August 2018). "Trudeau rebuffs Saudi call for an apology as diplomatic spat escalates". CBC. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. 
  46. ^ Tasker، John Paul (8 August 2018). "Trudeau rebuffs Saudi call for an apology as diplomatic spat escalates". CBC News. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. 
  47. ^ "'We don't have a single friend': Canada's Saudi spat reveals country is alone". The Guardian. 11 August 2018. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. 
  48. ^ Bloomberg (10 August 2018). "Saudi Arabia warns of further retaliation against Canada". Straits Times. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2018. 
  49. ^ Andrew Russel (8 August 2018). "How Saudi Arabia selling Canadian assets could affect our economy". Global News. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2018. 
  50. أ ب Staff (7 August 2018). "Saudi Arabian agency stops buying Canadian wheat, barley". Reuters. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2018. 
  51. ^ Kate Ayers (9 August 2018). "Saudi Arabia halts Canadian grain imports". Farms.com. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2018. 
  52. ^ Fergal Smith (8 August 2018). "Canadian dollar rebounds from two-week low as investors look past Saudi dispute". Globe and Mail. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2018. 
  53. ^ Maciej Onoszko and Sarah Algethami (8 August 2018). "Canadian dollar whipsaws as row with Saudi Arabia escalates". Financial Post. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2018. 
  54. ^ "Yemen supports kingdom against any prejudice to its sovereignty". Saudi Press Agency. 6 August 2018. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  55. ^ "UAE Expresses Solidarity with Saudi Arabia against Any Foreign Interference in Its Domestic Affairs". 6 August 2018. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. 
  56. ^ "Bahrain says supports Saudi Arabia in rights row with Canada". 6 August 2018. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. 
  57. ^ Jessica Vomiero (6 August 2018). "Arab states back Saudi Arabia in expelling Canadian ambassador over human rights dispute". Global News. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2018. 
  58. ^ "قطر تنأى بنفسها عن أزمة السعودية وكندا". Al Jazeera Arabic. 6 August 2018. مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2018. 
  59. ^ "Abbas backs Saudi Arabia". Arutz Sheva. 7 August 2018. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  60. ^ "Jordan Emphasizes KSA Right to Apply National Laws, Regulations". Saudi Press Agency. 7 August 2018. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  61. ^ "Djibouti Strongly Condemns Canadian Intervention in KSA Internal Affairs". Saudi Press Agency. 7 August 2018. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  62. ^ "Mauritania expresses full solidarity with kingdom against any interference in its internal affairs". Saudi Press Agency. 7 August 2018. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  63. ^ "Sudan expresses full solidarity with the Kingdom against any interference in its internal affairs". Saudi Press Agency. 7 August 2018. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  64. ^ "Egypt confirms solidarity with kingdom in position rejecting any external interference in internal affairs". Saudi Press Agency. 8 August 2018. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  65. ^ "Comoros Stresses Rejecting Canadian Interference, in KSA Internal Affairs, based on Fake Pretext to Defend HRs". Saudi Press Agency. 8 August 2018. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  66. ^ "Hariri: Lebanon supports Saudi stance in Riyadh, Ottawa diplomatic row". Egypt Today. 8 August 2018. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  67. ^ "Russia chides Canada over row with Saudi Arabia". Yahoo! News. Reuters. 8 August 2018. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  68. ^ Paul McLoughlin (7 August 2018). "Oman and Kuwait go gently into Saudi Arabia and Canada dispute". The New Arab. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  69. ^ Steven Chase (7 August 2018). "U.S. refuses to back Canada in Saudi Arabia dispute". The Globe and Mail. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  70. ^ "Canada to ask allies to help cool Saudi dispute; U.S. offers no aid". Reuters. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2018. 
  71. ^ "UAE, Arab League voice support for Saudi Arabia in Canada dispute". Arabian Business. 7 August 2018. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. 
  72. ^ "Here's why Canadian allies are keeping their mouths shut in dispute with Saudi Arabia". Global News. 8 August 2018. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. 
  73. ^ "Trump 'trying to coax' Saudi Arabia to dial back on Canada feud". Arabian Business. 11 August 2018. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2018. 
  74. ^ "It's open season in Saudi Arabia on everything Canadian". Arabian Business. 11 August 2018. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2018.