العقل والثورة (كتاب)

كتاب من تأليف هربرت ماركوزه

العقل والثورة: هيغل وصعود النظرية الاجتماعية هو كتاب صدر عام 1941 للفيلسوف ألأماني ألأمريكي هربرت ماركوزه، يناقش فيه المؤلف النظريات الاجتماعية للفلاسفة جورج فلهلم فريدريش هيغل وكارل ماركس. يعيد ماركوس تفسير ماقدمه هيغل، بهدف إظهار أن المفاهيم الأساسية الًتي وضعها هيغل معادية للاتجاهات التي أدت إلى الفاشية. وقد حظي الكتاب بالثناء باعتباره مناقشة مهمة لهيغل وماركس.

العقل والثورة: هيغل وصعود النظرية الاجتماعية
Reason and Revolution: Hegel and the Rise of Social Theory
معلومات الكتاب
المؤلف هربرت ماركوزه
البلد  الولايات المتحدة
اللغة انجليزية - (مترجم للعربية)
الناشر Oxford University Press
تاريخ النشر 1941
النوع الأدبي غير روائي  تعديل قيمة خاصية (P136) في ويكي بيانات
الموضوع جورج فيلهلم فريدريش هيغل  تعديل قيمة خاصية (P921) في ويكي بيانات
التقديم
عدد الصفحات 431
ترجمة
المترجم فؤاد زكريا
تاريخ النشر 1979
الناشر الهيئة المصرية العامة للكتاب -  مصر

ينتقد ماركوز في كتابه الأطروحة التي طرحها ليونارد هاوس «النظرية الميتافيزيقية للدولة» عام (1918)، قدم هيجل التحضير الأيديولوجي للسلطة الاستبدادية الألمانية، مما يجعل القضية هي أن هيغل كان ثوريًا.

المختصرعدل

يناقش ماركوزه الأساس الفلسفي لفكر ماركس، ويقدم سردًا لفكرة ماركس عن العمل.[1] في ملحق لطبعة 1960، ذكر ماركوز أن «التطور الكبير الأخير الذي حدث هو فقط في تفسير فلسفة هيغل هو إحياء دراسات هيغل بعد الحرب في فرنسا».[2] ويعطي ماركوز الفضل في التفسير الفرنسي الجديد مع إظهار بوضوح «العلاقة الداخلية بين الجدلية المثالية والمادية».[3] ويقدم قائمة بالأعمال الرئيسية، بما في ذلك مقدمة ألكساندر كوجيف لقراءة هيجل.[4]

كتب المحلل النفسي إريك فروم عن كتاب مفهوم ماركس للإنسان (1961)، كما امتدح كتاب العقل والثورة، واصفًا إياها بأنها «رائعة ومخلقة» و «العمل الأكثر أهمية الذي فتح الباب لفهم النزعة الإنسانية لماركس». وصف المؤرخ بيتر غاي الكتاب بأنه واحد من أهم المناقشات حول الاغتراب في الأدبيات العلمية حول هيغل وماركس.[5]

مقتطف من كتاب الثورة والعقل:

«لا يبدأ تاريخ العالم البشري بالنضال بين الفرد والطبيعة ، لأن الفرد هو في الحقيقة منتج لاحق في تاريخ البشرية. يأتي المجتمع أولاً ، على الرغم من أنه حتى الآن ليس مجتمعًا عقلانيًا وليس له الحرية كنوعيته. وبالتالي ، سرعان ما نشأت العديد من الخصومات. ويطلق هيغل على هذه الوحدة الأصلية في "الوعي" في العالم التاريخي ، وبالتالي يعيد التأكيد على أننا دخلنا عالمًا فيه كل شيء له طابع الموضوع. يفترض الوعي الأول في التاريخ أنه ليس وعي لفرد وإنما وعي عالمي ، ربما أفضل تمثيل كوعي لمجموعة بدائية بكل الفردية التي غمرتها في المجتمع. لا تكون المشاعر والأحاسيس والمفاهيم بشكل صحيح هي الفرد ، بل يتم تقاسمها بين الجميع ، بحيث أن المشترك وليس المحدد يحدد الوعي. لكن حتى هذه الوحدة تحتوي على معارضة. الوعي هو ما هو عليه فقط من خلال معارضته لأهدافه. من المؤكد أن هذه الأشياء ، بوصفها أهداف للوعي ، هي "كائنات مفهومة أو كائنات لا يمكن فصلها عن الموضوع. إن "فهمهم" جزء من شخصياتهم كأشياء. أي جانب من المعارضة أو الوعي أو أهدافه ، مثل كل أنواع المعارضة الأخرى في عالم العقل. لا يمكن دمج العناصر المتعارضة إلا في إطار التكاملية.[6]»


روابط خارجيةعدل

  • لا بيانات لهذه المقالة على ويكي بيانات تخص الفن

المراجععدل

  1. ^ Singer, Peter (2001). Hegel: A Very Short Introduction. New York: Oxford University Press. ص. 124. ISBN 0-19-280197-X. مؤرشف من الأصل في 2019-12-15.
  2. ^ Marcuse, Herbert (1970). Reason and Revolution. Boston: Beacon Press. ص. xv. ISBN 0-8070-1557-1.
  3. ^ Marcuse, Herbert (1970). Reason and Revolution. Boston: Beacon Press. ص. 390. ISBN 0-8070-1557-1.
  4. ^ Robinson, Paul (1990). The Freudian Left: Wilhelm Reich, Geza Roheim, Herbert Marcuse. Ithaca and London: Cornell University Press. ص. 152. ISBN 0-8014-9716-7. مؤرشف من الأصل في 2021-12-23.
  5. ^ Marcuse, Herbert (1970). Reason and Revolution. Boston: Beacon Press. ص. 420. ISBN 0-8070-1557-1.
  6. ^ Benhabib, Seyla؛ Marcuse, Herbert (1987). Hegel's Ontology and the Theory of Historicity. Cambridge, Massachusetts: MIT Press. ص. xxxii, xl. ISBN 0-262-13221-4.