فؤاد زكريا

أكاديمي وأستاذ جامعي مصري متخصص في الفلسفة

فؤاد حسن زكريا (1 ديسمبر 1927، بورسعيد - 11 مارس 2010 / 25 ربيع الأول 1431 هـ)، أكاديمي وأستاذ جامعي مصري متخصص في الفلسفة. وقد تخرّج من قسم الفلسفة بكلية الآداب - جامعة القاهرة عام 1949. نال الماجستير عام 1952 والدكتوراه عام 1956 في الفلسفة من جامعة عين شمس.[2]

فؤاد زكريا
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالعربية: فؤاد حسن زكريا)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 1 ديسمبر 1927  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بورسعيد  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة 11 مارس 2010 (82 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Egypt.svg مصر  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة عين شمس  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة عين شمس،  وجامعة الكويت  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات

مناصبعدل

عمل أستاذًا رئيسًا لقسم الفلسفة بجامعة عين شمس حتى 1974. عمل أستاذًا للفلسفة ورئيسًا لقسمها في جامعة الكويت (1974 - 1991). ترأس تحرير مجلتي "الفكر المعاصر" و"تراث الإنسانية" في مصر. عمل مستشارًا لشؤون الثقافة والعلوم الإنسانية في اللجنة الوطنية لليونسكو بالقاهرة وتولى منصب مستشار تحرير سلسلة عالم المعرفة الكويتية.

أعمالهعدل

قدم فؤاد زكريا للمكتبة العربية العديد من الأعمال الفلسفية والفكرية المؤلفة والمترجمة بالإضافة الي مقالات ودراسات في الصحف والمجلات تتصل بمشاكل فكرية واجتماعية ونقد السائد في الفكر العربي والواقع المصري. في دراساته وكتاباته الفلسفيه يقدم لغة فلسفية رصينة وقدرة فذة علي التحليل والنقد وفهم دقيق للمصطلح الفلسفي

فؤاد زكريا أيضًا هو صاحب مقال "العلمانية هي الحل" ردًا على دعوة "الإسلام هو الحل"، وصاحب النظرية القائلة: إن الغزو الثقافي الغربي خرافة لا وجود لها، وأحد أبرز المعادين للمنهج السلفي ومنتقديه، فقد سخر من الاتجاهات الإسلامية المعاصرة الملتزمة بهذا المنهج، وادعى أنها بالتزامها به تُركز على التمسك بشكل الإسلام دون مضمونه.

يتهم بأنه غير ثوري لم ينتقد سلبيات حكم عبد الناصر وأنه من النخبة الليبرالية الذين لم يكونوا على استعداد لدفع ثمن مواقفهم السياسية والفكرية فنافقوا ولم يعلنوا عن أنفسهم إلا بعد وفاة عبد الناصر. ويضمون في هذه النخبة توفيق الحكيم ونجيب محفوظ ود. مصطفى محمود، وثروت أباظة، صالح جودت، أنيس منصور، وجلال الدين الحمامصي.

مؤلفاتهعدل

  1. نيتشه، 1956
  2. نظرية المعرفة والموقف الطبيعي للإنسان، 1962
  3. اسبينوزا، 1962م
  4. الإنسان والحضارة،
  5. التعبير الموسيقي
  6. مشكلات الفكر والثقافة
  7. دراسة لجمهورية أفلاطون
  8. آراء نقدية في مشكلات الفكر والثقافة، 1975
  9. التفكير العلمي، سلسلة عالم المعرفة، الكويت، 1978
  10. خطاب إلى العقل العربي، 1978
  11. كم عمر الغضب: هيكل وأزمة العقل العربي. الكويت 1983
  12. الحقيقة والوهم في الحركة الإسلامية المعاصرة، 1986
  13. الصحوة الإسلامية في ميزان العقل، 1987
  14. آفاق الفلسفة، 1988
  15. الثقافة العربية وأزمة الخليج، 1991
  16. نقد الاستشراق وأزمة الثقافة العربية المعاصرة، دراسة في المنهج. مؤسسة هنداوي 2019

كتب ترجمهاعدل

  • ب. موي: المنطق وفلسفة العلوم، (جزآن)، 1962م.
  • ر. متس: الفلسفة الإنجليزية في مائة عام، 1963
  • هانز رايشينباخ: نشأة الفلسفة العلمية.
  • هربرت ماركوزه: العقل والثورة، 1970
  • أرنولد هاوزر: الفن والمجتمع عبر التاريخ (جزآن)، 1973.
  • أفلاطون، الجمهورية، 1974م
  • هنتر ميد: الفلسفة أنواعها ومشكلاتها، مكتبة مصر، 1975م
  • برتراند راسل: حكمة الغرب، سلسلة عالم المعرفة، الكويت، الطبعة الأولى: العددان 62، 72، الطبعة الثانية: العددان 364، 365
  • العقل والثورة: (الهيئة المصرية العامة للكتاب - 1979)
  • جيروم ستولنيتز: النقد الفني، دراسة جمالية وفلسفية. المؤسسة العربية للدراسات والنشر، الطبعة الثانية 1981.

الجوائز التقديريةعدل

المصادرعدل

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12223153s — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ الحوار نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.