الشرق الأوسط الكبير

مشروع تقسيم المنطقة

الشرق الأوسط الكبير، هو مصطلح سياسي تم طرحه في مارس 2004 في بحث نشرته مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي كجزء من الأعمال التحضيرية التي تقوم بها الإدارة الأمريكية لقمة مجموعة الثماني في يونيو 2004. وتشير المنطقة إلى منطقة محددة بشكل غامض تسمى منطقة الشرق الأوسط الكبير، وتضم كامل البلدان العربية إضافة إلى تركيا، إسرائيل، إيران، أفغانستان وباكستان مع توقع ضم دول أخرى ذات أغلبية مسلمة مثل إندونيسيا وبنغلاديش ودول آسيا الوسطى مثل أوزبكستان وكازاخستان وقيرغيزستان وتركمانستان وطاجيكستان.[1][2][3] قدمت الورقة مقترحا لتغيير جذري في طريقة تعامل الغرب مع منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.[4][5]

  التعريف التقليدي للشرق الأوسط.
  تعريف الشرق الأوسط في قمم مجموعة الثماني.
  دول تقترن أحياناً بالشرق الأوسط (سياسياً واجتماعياً ودينياً).

تعريف عدل

وقد عرّف آدم جارفينكل من معهد أبحاث السياسة الخارجية الشرق الأوسط الكبير بأنه منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى جانب القوقاز وآسيا الوسطى.[6] وقد أطلقت مصادر أخرى على هذه المنطقة من العالم اسم "هلال الشرق الأوسط" (الذي يشمل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجمهوريات القوقاز وآسيا الوسطى التابعة للاتحاد السوفييتي السابق[7] نظرًا لأن هذه المنطقة تشبه الهلال تمتد في وسط أوروبا وأفريقيا وآسيا.[8][9]

يُشار أحيانًا إلى مستقبل الشرق الأوسط الكبير باسم "الشرق الأوسط الجديد"، وذلك على لسان وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس، التي عرضت رؤية إدارة بوش لمستقبل المنطقة في الفترة الثانية في يونيو/حزيران 2006 في دبي. وقالت رايس إن ذلك سيتم من خلال "الفوضى الخلاقة"، وهي العبارة التي كررتها بعد بضعة أسابيع خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت عندما اندلعت حرب لبنان عام 2006. وقد نوقش معنى هذه العبارة ورؤية إدارة بوش كثيرًا منذ ذلك الحين.[10][11][12] تسمى أحيانًا الجهود المبذولة لتحقيق هذا الشرق الأوسط الجديد "مشروع الشرق الأوسط الكبير".[13][14]

صرح مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق زبيغنيو بريجنسكي بأن "صحوة سياسية" تحدث في هذه المنطقة، والتي قد تكون مؤشرا على عالم متعدد الأقطاب يتطور الآن. لقد ألمح إلى الشرق الأوسط الكبير باسم "البلقان العالمية"، وكأداة سيطرة على منطقة يشير إليها باسم أوراسيا.[15] وفقًا لكتاب أندرو باسيفيتش "حرب أمريكا من أجل الشرق الأوسط الكبير" (2016)، فإن هذه المنطقة هي مسرح لسلسلة من الصراعات يعود تاريخها إلى عام 1980، والتي بشرت ببدء الحرب العراقية الإيرانية. ومنذ ذلك الحين، شاركت الولايات المتحدة في موازنة الصراعات بين هذه الدول المترابطة ثقافيا من أجل تعزيز مصالحها في المنطقة.

مراجع عدل

  1. ^ The Greater Middle East Initiative: Off to a False Start, Policy Brief, Carnegie Endowment for International Peace, 29, Pages 1-7 نسخة محفوظة 08 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Nazemroaya، Mahdi Darius (18 نوفمبر 2006). "Plans for Redrawing the Middle East: The Project for a "New Middle East"". Global Research. مؤرشف من الأصل في 2012-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-21.
  3. ^ « Grand Moyen-Orient - Greater Middle East. Le lieu d’un moment », M@ppemonde, قالب:Numéro avec majuscule, 2009. نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ http://www.carnegieendowment.org/publications/index.cfm?fa=view&id=1480 نسخة محفوظة 2023-10-05 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ http://www.mepc.org/journal_vol11/0409_perthes.asp نسخة محفوظة 2023-02-13 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "The Greater Middle East 2025 - Foreign Policy Research Institute" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-10-05. Retrieved 2023-12-14.
  7. ^ "Challenge of drowning prevention in low and middle income countries" (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-10-11. Retrieved 2023-12-14.
  8. ^ "Draw a circle with a radius on a map". مؤرشف من الأصل في 2023-10-05. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-14.
  9. ^ "Middle East Crescent / English to Norwegian / Geography" (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-10-05. Retrieved 2023-12-14.
  10. ^ "The 'New Middle East' and its 'constructive chaos'" (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-05-30. Retrieved 2023-12-14.
  11. ^ Yadgar, Yaacov (July 2016). "A Myth of Peace: 'The Vision of the New Middle East' and Its Transformations in the Israeli Political and Public Spheres". Journal of Peace Research. 43 (3): 297–312.
  12. ^ "Silence, Please! A New Middle East Is in the Making". مؤرشف من الأصل في 2023-10-15. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-14.
  13. ^ "Anasayfa - Emek Partisi (EMEP)" (بالتركية). Archived from the original on 2023-10-05. Retrieved 2023-12-14.
  14. ^ "Sakarya University / Shape Your Future" (بالتركية). Archived from the original on 2023-10-10. Retrieved 2023-12-14.
  15. ^ Zbigniew Brzezinski, "The Grand Chessboard: American Primacy and Its Geo-strategic Imperatives" Cited in (Nazemroaya, 2006).

وصلات خارجية عدل