زومبي

شخص ميت عاد للحياة
(بالتحويل من الزومبي)

الزومبي أو الكسالى (بالإنجليزية: Zombie)‏ هو الجثة المتحركة التي أثارتها وسائل سحرية من الساحرات أو حدث خطأ بالعقل وغالبا ما يطبق هذا المصطلح غير الحقيقي لوصف شخص منوم مجرد من الوعي الذاتي.

يعتبر فيلم ليلة الموتى الأحياء للكاتب جورج روميرو منشأ فكرة الزومبي في الثقافة الحديثة

منذ أواخر القرن 19. وقد اكتسبت شخصية الزومبي شعبية وشهرة كبيرة خاصة عند الاطفال والمراهقين. خاصة في أمريكا الشمالية والفولكلور الأوروبي.[1] وفي العصر الحديث. تم تطبيق مصطلح "الزومبي" على الموتى الاحياء في أفلام الظلام والرعب. وتم تصوير فيلم يمثلهم سنة 1968 م من إخراج جورج روميرو واسماه ليلة الحي الميت.

وقد ظهرت شخصية الزومبي في الكثير من الافلام والقصص والعاب الفيديو والرسوم المتحركة على قنوات الاطفال والبرامج التلفزيونية الترفيهية.

يأتي المصطلح من الفولكلور الهايتيّ حيث الزومبي هو جسد ميت يتم إحياؤه بطرق مختلفة معظمها تنطوي على السحر. لا تنطوي الصور الحديثة لإنعاش الموتى بالضرورة على السحر، ولكنّها غالبًا ما تستدعي أساليب الخيال العلميّ مثل الناقلات، والإشعاع والأمراض العقلية، وناقلات الجراثيم، ومسببات الأمراض، والطفيليات، والحوادث العلمية، وما إلى ذلك.[2][3]

أصل الكلمةعدل

يرجّح أن أصل الكلمة مصدره غرب أفريقيا، ففي الكونغو تتشابه مع كلمات مثل "نزامبي" التي تعني (إله)، و"زومبي" أو "نزومبي" بمعنى (صنم). كما يقارنها البعض أيضًا بكلمة "فومبي" أو "مفومبي" بمعنى شبح، أو انتقام، أو جثة لا تزال تحتفظ بالروح، وبكلمة (نفومبي) التي تعني (جسد بلا روح).[4][5][6] وفي الفولكلور الهايتي تشير لفظة الزومبي إلى الجثة المتحرّكة بفعل وسائل سحرية.

الزومبي في الفودوعدل

 
مجموعة من الزومبي من فيلم سوق اللحوم 3

ووفقا لتعاليم فودو، شخص ميت إحياء قبل بوكور، أو ساحر. الكسالى لا تزال تحت سيطرة بوكور منذ ليس لديهم إرادة خاصة بها. "زومبي الأفعى المؤلهة في الديانة الودونية" هو أيضا اسم آخر للثعبان الفودو، من أصل النيجر والكونغو، بل هو أقرب إلى (nzambi) كلمة كيكونغو، الأمر الذي يعني "إله". وهناك أيضا في اطار التقاليد الغربية الأفريقية زومبي الأفعى المؤلهة في الديانة الودونية نجمي، الذي هو جزء من الروح البشرية التي يتم التقاطها من قبل بوكور وتستخدم لتعزيز قوة بوكور ل.ويعتقد أن بعد وقت إرادة الله أن الروح من جديد وهكذا زومبي الأفعى المؤلهة في الديانة الودونية هي كيان مؤقت الروحية.[7]

في عام 1937، أثناء بحثه الفولكلور في هايتي، واجه الزوراء نيل حالة امرأة ظهرت في القرية، وعائلة وادعى أنها كانت فيليسيا فيليكس، الموجهين، أحد أقرباء الذين لقوا حتفهم ودفنوا في عام 1907 عن عمر يناهز ال 29. متابعة الشائعات التي اعطيت للأشخاص المتضررين المخدرات القوية التأثير النفساني، لكنها لم تتمكن من تحديد موقع الأفراد على استعداد لتقديم الكثير من المعلومات. وكتبت : "ما هو أكثر من ذلك، إذا كان العلم يحصل أي وقت مضى إلى الجزء السفلي من الفودو في هايتي وأفريقيا، وسيتم العثور على أن بعض الأسرار الطبية الهامة، لا تزال غير معروفة للعلوم الطبية، وإعطائها قوتها، وليس لفتات من مراسم.[8]"

وبعد عدة عقود، قدم واد ديفيس، وهو هارفارد، وهي قضية الدوائية عن الكسالى في كتابين، والثعبان وقوس قزح (1985) ومرور الظلام : ومن الكسول هايتي (1988). سافر ديفيس في هايتي في عام 1982، ونتيجة لتحقيقاته، وادعى أنه يمكن التغلب على شخص يعيش في غيبوبة من قبل اثنين من مساحيق خاصة يجري إدخالها في مجرى الدم (عادة عن طريق الجرح). العثور على السم الأول، انقلاب دي (بالفرنسية :ضربة مسحوق)، ويشمل. والثاني يتكون من مسحوق المخدرات فصامي مثل الداتورة نبات. معا، وقيل إن هذه المساحيق للحث على اقامة دولة مثل الموت الذي سيكون الضحية سوف تعرض تماما إلى أن من بوكور. ديفيس شعبية أيضا قصة نارسيس، والذي زعم أن يستسلم لهذه الممارسة.

وقد انتقد مطالبة ديفيس لعدد من الأخطاء العلمية، بما في ذلك الاقتراح من غير المحتمل أن الأطباء ساحرة هايتي يمكن أن تبقي على "الكسالى" في حالة من نشوة الناجمة عقاقيري لسنوات عديدة.[9] تتراوح أعراض TTX التسمم من الخدر والغثيان والشلل واللاوعي، والموت، ولكن لا تشمل تشديد مشية أو نشوة الموت مثل. ووفقا لالاعصاب تيرينس هاينز، والمجتمع العلمي وتنفي هو سبب هذه الحالة، وتقييم ديفيس للطبيعة تقارير الزومبي هايتي ساذج للغاية.[10] وأيضا يدل على ان الزومبي شخصيه معروفه في كل مكان

معتقدات جنوب أفريقياعدل

في بعض المجتمعات المحلية في جنوب أفريقيا يعتقد أنه يمكن التغلب على شخص ميت في غيبوبة قبل ساحرة.[11] وقيل ان يمكن تقسيم موجة من سانقوما بما فيه الكفاية قوية.[12] لقد علم مؤخرا بتقرير احدى القنواة لتلفزيونية بان الزومبي الذي يعتقد به جنوب أفريقيا بأنه يعطى للشخص خلطة عشبية تؤدي إلى فقدان الشخص جميع اعماله الحيوية وتوقف عملياته الفسيولوجية لدى جميع خلاياه بحيث يعتبر شبه ميت لبعض الوقت ربما لساعات أو ايام وحتى لسنوات بحيث يشتبه ذووه ويظنونه ميتا ويدفنونه في زنزانته ومن ثم يظهر لهم حي بعد حين لكنه يفتقد للكثير من الادراكات الذهنية...ويتهم السحرة في هذا الامر.

الثقافة الشعبيةعدل

الزومبي واجهة بانتظام في الرعب والخيال تحت عنوان الخيال والترفيه. ويصور عادة على أنها طائشة، شمبل، الجثث المتحللة مع الطعام لحوم البشر، وفي بعض الحالات، والعقول البشرية على وجه الخصوص. اعتبارا من عام 2009، الزومبي ومصاصي الدماء تحديا لشعبيتها.[13]

في الأدبعدل

كتب ويليام سيبروك في عام 1929 رواية الجزيرة المسحورة (The majic island) وهي من أوائل الأعمال الأدبية التي تناولت مفهوم الزومبي المرتبط بسحر الفودو في الثقافة الغربية، حيث يواجه بطل الرواية طقوس الفودو في هاييتي وعقائدهم التي تؤمن بالقدرة على إحياء الموتى.

في السينماعدل

يعدّ فيلم ليلة الموتى الأحياء (Night of the Living Dead) الصادر عام 1968 أحد أشهر الأفلام التي قدّمت الزومبي في السينما العالمية. وأدى ظهور هذه النسخة الجديدة من الزومبي التي تختلف عن تلك الموصوفة في الفولكلور الهايتي إلى موجة من انتشار الزومبي في أفلام الرعب والخيال العلميّ خلال النصف الأخير من القرن العشرين. وقد استوحى جورج روميرو جزئيًا فكرة الفيلم من رواية لكاتب الخيال العلمي الأمريكي ريتشارد ماثيسون كتبها عام 1954 بعنوان "أنا أسطورة" (I Am Legend). لم يستخدم روميرو كلمة "زومبي" مطلقا في فيلم ليلة الموتى الاحياء، بل كان يشير إلى كائنات الموتى الأحياء التي تهاجم العامة طوال الفيلم مستخدما وصف الغيلان أو "الغول"، ولكن تداولها الجمهور فيما بعد مع موجة انتشار أفلام الزومبي مثل فيلم ظهور الموتى (Dawn of the Dead) في عام 1978. فيما بعد تناقص هذا النوع من أفلام الرعب لعدة سنوات.

ظهر الزومبي لأول مرة في فيديو كليب في أغنية Thriller لمايكل جاكسون.  

في شرق آسيا، خلال أواخر عقد التسعينيات، أدّت ألعاب الزومبي الإلكترونيّة اليابانية مثل لعبة "الشر المقيم" (Resident Evil) ولعبة "بيت الرعب" (The House of the Dead) إلى عودة ظهور الزومبي في الثقافة الشعبية. كما قدّمت "بيت الرعب" نوعًا جديدًا من الزومبي يختلف عن زومبي روميرو البطيء، وهو نمط الزومبي السريع.

أعقب هذه الألعاب موجة من أفلام الزومبي الآسيويّة منخفضة الميزانية مثل فيلم كوميديا الزومبي (Bio Zombie) عام 1998، وفيلم الحركة (Versus) في عام 2000.

ظهرت على الساحة على الساحة موجة جديدة من أفلام الزومبي الغربيّة في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بما في ذلك الأفلام التي تميّزت فيها كائنات الزومبي بسرعة الحركة مثل أفلام: "بعد 28 يومًا" (28 Days Later)، و فيلم "الشر المقيم" (Resident Evil) عام 2002، و "بيت الرعب" (House of the Dead) الذي اقتبس اسم اللعبة الإلكترونية، والذي أعيد إنتاج نسخة جديدة منه في عام 2004، بينما كان الفيلم البريطانيّ (Shaun of the Dead (2004) الذي أنتج في عام 2004 يصنّف ضمن فئة أفلام الزومبي الكوميديّة.

شهدت نهايات العقد الأول من القرن الحادي والعشرين إضفاء الطابع الرومانسي على نموذج الزومبي الأصلي، مع تصوير الزومبي بشكل متزايد على أنهم أصدقاء للبشر محبين لهم. ومن الأمثلة البارزة على هذا الطراز أفلام "أجسام دافئة" (Warm Bodies) الصادر في عام 2013، و(Zombies)، وروايات "آلهة أمريكيّة" (American Gods) من تأليف نيل جايمان، و"جيل الموتى" (Generation Dead) لداينيل ووترز، و"أغنية العظام" (Bone Song) لجون ميني، وفيلم الرسوم المتحرّكة "جثة العروس" (Corpse Bride)، والمسلسلات التلفزيونية (Pushing Daisies)، وiZombie))، ورواية المانجا التي تحوّلت فيما بعد لمسلسل الإنيمي "سانكاريا" (Sankarea). في الغرب، غالبًا ما يشار إلى هذا النمط من أفلام الزومبي الرومانسية باعتباره مؤيّد لجماعات مكافحة التمييز الذين يطالبون بالمساواة، فيتم تفسير العلاقة الرومانسيّة بين الإنسان والزومبي للدلالة على التحرر الجنسي، وكسر المحرّمات (نظرًا لأن الزومبي لديهم رغبات جامحة غير خاضعة لقواعد العلاقات الاجتماعية العادية).[14][15][16][17][18]

في الفنعدل

قامت الفنانة الكندية جيليان ماكدونالد بالعديد من أعمال فن الفيديو التي تتضمن الزومبي وعرضتها في 8 سبتمبر 2006 خلال عرض للفنون المتحركة لها بعنوان "مكياج الرعب"، في معرض وليامزبرج ببروكلين.[19]

كما كرس الفنان التشكيليّ وفنان التصوير الفرنسي كريم شاريديب عمله لشخصية الزومبي. وفي عام 2007، قام بعمل فيديو تركيبي في فيلا سافوي بعنوان "معهم!!!" حيث سار الزومبي في الفيلا مثل السياح.[20]

في ألعاب الفيديوعدل

أثار إصدار لعبتي الرعب Capcom's Resident Evil و Sega's The House of the Dead جنونًا دوليًا لألعاب الزومبي.[21][22] في عام 2013، قال جورج روميرو إن ألعاب الفيديو مثل لعبة الشر المقيم، وبيت الرعب، قد أشاعت الزومبي في الثقافة الشعبية في أوائل القرن الحادي والعشرين أكثر من أي شيء آخر.[23][24] ترجع أصول الزومبي الحديث السريع إلى هذه الألعاب، فمع ظهور كلاب الزومبي السريعة في لعبة الشر المقيم Resident Evil والزومبي البشري السريع في لعبة بيت الرعب House of the Dead، أصبح كلّ منها فيما بعد عنصرًا أساسيًا في أفلام الزومبي الحديثة.

أصبح الموتى الأحياء أو الزومبي موضوعًا شائعًا لألعاب الفيديو، لا سيما فيما يتعلق برعب البقاء على قيد الحياة، والتسلل، وإطلاق النار من منظور الشخص الأول، وأنواع ألعاب تبادل الأدوار. حظيت بعض الألعاب بشهرة إعلامية كاسحة  في عالم ألعاب الخيال الرعب مثل لعبة ريزيدنت إيڨل، أو الشر المقيم، وبيت الرعب أو ذا هاوس أوف ديد، ولعبة سايلنت هيل، ولعبة ديد رايزنج، ولعبة ديد أيلاند، ولعبة ليفت فور ديد، ولعبة داينج لايت، ولعبة ستيت أوف ديكاي، ولعبة ذا لاست أوف أس، ولعبة زومبيز التي تنتمي لسلسلة ألعاب كول أوف ديوتي.

تم إصدار سلسلة من الألعاب أيضًا استنادًا إلى البرنامج التلفزيوني الشهير ""الموتى السائرون، الذي تم بثه لأول مرة في عام 2010. وتعتبر لعبة وورلد أوف ووركرافت التي صدرت لأول مرة في عام 2004، من مثالًا للعبة الفيديو التي يمكن فيها للأفراد أن يختاروا مخلوق يشبه الزومبي كشخصية لاعب فردي (كان إصدار سابق من نفس السلسلة قد سمح للاعب بالتحكم في جيش من الموتى الأحياء)

كانت لعبة بلانتس ڨيرسس زومبيز من إصدار شركة بوب كاب جيمز، هي لعبة دفاع مضحكة، وقد حققت نجاحًا مستقلاً في عام 2009، وظهرت في العديد من أفضل قوائم الألعاب في نهاية ذلك العام.

تعد لعبة أوربان ديد متعددة اللاعبين على الإنترنت وهي لعبة تبادل للأدوار، لعبة إلكترونية مجانية تعتمد على الشبكة حيث يقاتل الزومبي، والناجون من أجل السيطرة على مدينة مدمرة، وهي واحدة من أكثر الألعاب شعبية من نوعها.

كانت للعبة داي زي وهي لعبة من فئة رعب البقاء على قيد الحياة أمام الزومبي ضمن إصدارات لعبة أرما2 الفضل في بيع أكثر من 300000 وحدة من اللعبة الأصلية في غضون شهرين من إصدارها. بعد أكثر من عام، أنشأ مطورو اللعبة نسخة مستقلة من نفس اللعبة، والتي باعت حتى الآن 3 ملايين نسخة منذ إصدارها في ديسمبر 2013.[25]

ذكر روميرو في وقت لاحق أنه يعتقد أن الكثير من هواجس القرن الحادي والعشرين حيال الزومبي يمكن إرجعاها في الأساس لألعاب الفيديو أكثر من الأفلام، مشيرًا إلى أنه حتى صدور فيلم أرض الزومبي في عام 2009 لم تكن أفلام الزومبي قادرة على تحقيق إيرادات أكثر من 100 مليون دولار.[26]

وبمعزل عن ألعاب الفيديو، ظهر الزومبي بشكل متكرر في ألعاب الورق المتداولة، مثل لعبة ماجيك ذا جاذرينج، أولعبة ي وجي أوه (التي تحتوي حتى على نوع وحوش الزومبي)، وكذلك في ألعاب المحاكاة، مثل لعبة سجون وتنانين، وألعاب الطاولة، وألعاب منضدية مثل لعبة وارهامر. لعبة "بشر ضد زومبي" هي لعبة حركة حية بطابع الزومبي يتم لعبها في حرم الجامعات.[27]

أشاد الصحفي الأمريكي كايل هيل في مقال لمجلة ساينتيفيك أميريكان بلعبة ذا لاست اوف أس لعام 2013 بسبب معقولية اللعبة، والتي استندت فيها فكرة ظهور أعداء من الزومبي إلى سلالة خيالية من فطر كورديسيبس، والتي لها خصائص طفيلية حقيقية. على الرغم من المعقولية، حتى الآن لم تكن هناك حالات موثقة لإنسان مصاب بفضل طفيليات فطر الكورديسيبس.

ظلت ألعاب الفيديو المبنية على الزومبي شائعة في أواخر عام 2010، كما يتضح من النجاح التجاري لإصدار لعبة ريزيدنت إيڨل2، ودايز جان في عام 2019.[28] قد تُعزى هذه الشعبية الدائمة، جزئيًا، إلى حقيقة أنه من غير المتوقع أن يُظهر أعداء الزومبي مستويات كبيرة من الذكاء، مما يجعلها سهلة البرمجة نسبيًا. ومع ذلك، لذا فإن المزايا الأقل واقعية، مثل تلك المتعلقة بسرد القصص والتمثيل تزداد أهمية.

في الموسيقىعدل

تم الاحتفاظ بمقطع الفيديو المصاحب لأغنية لمايكل جاكسون بعنوان "ثريلر" الذي صدر عام (1983)، والذي يرقص فيه مع مجموعة من الزومبي، باعتباره تراثًا ثقافيًا في سجل الأفلام الوطني بمكتبة الكونغرس.[29] أشادت العديد من وسائل الإعلام للثقافة الشعبية بهذا الفيديو، مثل تجمع 14000 طالب جامعي يرتدون زي الزومبي في مكسيكو سيتي،[30] و 1500 سجين يرتدون بذلات برتقالية يعيدون إنشاء رقصة الزومبي في شريط فيديو سريع الانتشار.

في بروكلين يدمج ثلاثي الهيب هوب المعروف باسم فلاتبوش زومبيز العديد من الاستعارات من خيال الزومبي ويلعبون في موسيقاهم حول موضوع نهاية العالم وظهور الزومبي. يصورون أنفسهم على أنهم "أموات على قيد الحياة"، ويصفون استخدامهم للمخدرات مثل إل إس دي LSD وفطر ال سيلُوسيبين بأنه تسبب لهم في تجربة موت الأنا والولادة من جديد.

في الأنشطة الاجتماعيةعدل

تم تنظيم مسارات المشي الزومبي، إما باعتبارها فن أداء، أو كجزء من الاحتجاجات التي تسخر من التطرف السياسي، أو اللامبالاة.[31][32][33][34][35]

أحد أشكال مسيرة الزومبي هو سباق الزومبي. هنا يقوم المشاركون بالجري لمسافة 5 كيلومترات وهم يرتدون حزامًا يحمل عدة أعلام "حياة". إذا تمكن الزومبي المطاردون من التقاط كل الأعلام التي يحملها العداء يصبح العداء "مصابًا"، أما إذا وصل إلى خط النهاية، فإن المشارك يعتبر ناجيا من الزومبي، وفي كلتا الحالتين يمنح ميدالية المشاركة المناسبة.[36]

مصادرعدل

  1. ^ Smith, Neil (March 7, 2008). "Zombie maestro lays down the lore". London: BBC News. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "The Zombification Family Tree: Legacy of the Living Dead". مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Better Off Dead: The Evolution of the Zombie as Post-human". مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Peter Laws (1990). The Frighteners: Why We Love Monsters, Ghosts, Death & Gore. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ William Graham Lister Randles. L’ancien royaume du Congo des origines à la fin du XIXe siècle. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Doris L Garraway. The Libertine Colony: Creolization in the Early French Caribbean. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ *McAlister, Elizabeth. 1995.“A Sorcerer's Bottle: The Visual Art of Magic in Haiti.” In Donald J. Cosentino, ed., Sacred Arts of Haitian Vodou. UCLA Fowler Museum of Cultural History, 1995: 304-321.نسخة محفوظة 22 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Hurston, Zora Neale (1984). Dust Tracks on a Road. 2nd Ed. (1942: Urbana: University of Illinois Press, 1984, p. 205). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Booth, W. (1988), “Voodoo Science”, ساينس, 240: 274-277.
  10. ^ Hines, Terence; "Zombies and Tetrodotoxin"; سكيبتيكال إنكوايرر (مجلة); May/June 2008; Volume 32, Issue 3; Pages 60-62.
  11. ^ Marinovich, Greg (2000). The Bang-Bang Club Snapshots from a Hidden War. William Heinemann. صفحة 84. ISBN 0434007331. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Marinovich, Greg (2000). The Bang-Bang Club Snapshots from a Hidden War. William Heinemann. صفحة 98. ISBN 0434007331. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Craig Wilson, "Zombies lurch into popular culture via books, plays, more," يو إس إيه توداي, April 9, 2009, p. 1D (1st page of Life section, فوق الثنية), found at Zombies lurch into popular culture article at USA Today. Accessed April 13, 2009. نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Romancing the Zombie". مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Zombies and Sexuality". مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Open Graves, Open Minds". مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Zombies Are Us". مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "'Godfather of the Dead' George A. Romero Talks Zombies". مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ [https://web.archive.org/web/20201121073544/https://www.nytimes.com/2006/07/30/arts/design/30kino.html?ex=1311912000&en=3989cf428a229b6f&ei=5088%22�ner=rssnyt&emc=rss "Jillian Mcdonald, Performance Artist, Forsakes Billy Bob Thornton for Zombies"]. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); replacement character في |مسار أرشيف= على وضع 147 (مساعدة)
  20. ^ "PROLIFERER". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Zombie Movies: The Ultimate Guide". مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Nightmare Movies: Horror on Screen Since the 1960s". مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "PAUL WEEDON". مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Gaming's Greatest, Romero-Worthy Zombies". مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "DayZ hits 3 million sales after 13 months in Early Access". مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "George A Romero: Why I don't like The Walking Dead". مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "washingtonpost". مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "A Discussion of Zombies and the Apocalypse in Video Games". مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Michael Jackson King of PoP". مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "michael jackson zombie song". مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Gloria sworn in as San Diego's first mayor of color, first openly". مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "zomby126". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "THE DEAD WALK!". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Nightlife: 'Dead' ahead". مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Guinness certifies record for second annual Zombie Walk". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "ZOMBIE RUN". مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل