راستافارية

ديانة تعتقد أن الإمبراطور هيلا سيلاسي هو تجسيد للإله
(بالتحويل من الراستافارية)

الرستفارية أو الرستفاريانية، هي دين إبراهيمي تطور في جامايكا في ثلاثينيات القرن العشرين. يصنف معظم علماء الأديان الرستفارية على أنها حركة دينية جديدة وحركة اجتماعية في آن واحد. ليس في الرستفارية سلطة مركزية تتحكم بالحركة، ويتنوع أعضاؤها الذين يسمون رستفاريين، تنوعًا كبيرًا.

رجل راستافاري بجدائل شعر كثيفة وهي علامة الرستفارية

تقوم معتقدات الرستفارية على تفسير معين للكتاب المقدس. وعقيدتها المركزية: الإيمان التوحيدية بإله واحد، يسمى جاه (أو ياه) وهو يسكن جزئيًّا في داخل كل إنسان. يحافظ كذلك الرستفاريون على اعتقادهم بأن جاه تجسد في صورة بشرية هي المسيح. يعطي الرستفاريون هايلي سيلاسي، وهو إمبراطور إثيوبيا بين عام 1930 وعام 1974، أهمية مركزية، ويعتبره كثير منهم المجيء الثاني للمسيح ومن ثم تجسدًا للإله جاه، ويراه آخرون إنسانًا نبيًّا أدرك الألوهة الداخلية في كل إنسان إدراكًا كاملًا. الرستفارية دين إفريقي التوجّه يركز اهتمامه على الجالية الإفريقية، ويؤمن أنها مضطهدة في المجتمع الغربي، أو «بابل». ينادي كثير من الرستفاريين بإعادة توطين الجالية الإفريقية في إفريقيا، التي يعدونها الأرض الموعودة أو «صهيون». يغلو بعض الرستفاريين في هذه الأفكار حتى يصل إلى أفضلية العرقية السوداء. يسمي الرستفاريون ممارساتهم وشعائرهم «ليفيتي». تسمى الاجتماعات الجماعية «التأسسات» ومن عاداتهم فيها: الموسيقا والغناء والنقاش وتدخين القنب، واعتبرت الأخيرة من الأسرار المقدسة وأن لها خصائص مفيدة. يؤكد الرستفاريون على ما يسمونه الحياة «الطبيعية»، ويلتزمون بالشروط الغذائية الإيتالية، ويجدلون شعورهم، ويتبعون أدوارًا جندريّة أبوية.

نشأت الرستفارية بين المجتمعات الفقيرة والمحرومة اجتماعيًّا من الجامايكيين الإفريقيين في جامايكا في ثلاثينيات القرن العشرين. كانت أيديولوجية الحركة الإفريقية ردة فعل على الحضارة الاستعمارية البريطانية التي كانت سائدة في جامايكا حينها. تأثرت الرستفارية بالحركة الإثيوبية وحركة العودة إلى إفريقيا التي روجتها شخصيات وطنية من السود مثل ماركوس غارفي. تطورت الحركة بعد أن أعلن عدة رجال دين مسيحيين من البروتستانت، أهمهم ليونارد هويل، أن تتويج هايلي سيلاسي تاج إمبراطورية إثيوبيا عام 1930 كان تحقيقًا لنبوّة في الكتاب المقدس. مع حلول خمسينيات القرن العشرين، أدى موقف الرستفاريين المضاد للحضارة إلى صراع الحركة مع المجتمع الجامايكي، وحدثت عدة اشتباكات مسلحة مع قوات حفظ النظام. في ستينيات القرن العشرين وسبعينياته، اكتسبت الحركة احترامًا متزايدًا في جامايكا وخارجها بسبب شهرة موسيقيين ريغيين متأثرين بالرستفارية، أهمهم بوب مارلي. تراجعت الحماسة الرستفارية في ثمانينيات القرن العشرين، بعد موت هايلي سيلاسي وبوب مارلي، ولكن الحركة لم تزل حية ولها وجود في كثير من أنحاء العالم.

الحركة الرستفارية حركة لا مركزية وتدار على مستويات خلَوية صغيرة. وفيها عدة طوائف، أو «قصور الرستفاريين»، أهمها النياهبينغي، وبوبو أشانتي، وقبائل إسرائيل الاثنتا عشرة، ولكل من هذه الطوائف تفسير مختلف للمعتقد الرستفاري. تتراوح تقديرات أعدادهم بين 700 ألف ومليون نسمة حول العالم. أكبر تجمعاتهم في جامايكا، ولو أن مجتمعات أخرى يمكن أن توجد في أكبر التجمعات السكانية في العالم. تتنوع مجموعات الرستفاريين العرقية، ولكن معظمهم من سلالة إفريقية سوداء، وبعض الطوائف لا تقبل إلا أعضاءً سودًا.

التعريفعدل

وُصفت الرستفارية بأنها دين،[1] لأن كثيرًا من تعريفات الأديان تنطبق عليها،[2] وهي تعتبر دينًا قانونيًّا في كثير من البلدان.[3] يصنف علماء الأديان الرستفارية على أنها حركة دينية جديدة.[4] وصنفها آخرون تصنيفات أخرى: أشار إليها ليونارد باريت على أنها فِرقة،[5] أما شيلا كتزنغر وإرنست كاشمور فسمياها كلتًا،[6] وفي رأي إنيس إدموندس فإن أفضل فهمٍ لها هو أنها حركة إحيائية.[7] اقترحت إدموند أيضًا أن الرستفارية كانت تنشأ لتكون دينًا عالميًّا، لا بسبب كثرة أعداد معتنقيها ولكن بسبب انتشارها العالمي.[8] ومع أن الرستفاريين يؤكدون على الهوية الإفريقية ويجعلونها مصدرًا لهويتهم، فإن مابولا سوماهورو لاحظت أنها ليست دينًا إفريقيًّا «أصيلًا»، بل هي مثال على التهجين، وهي منتج لبيئة مجتمعية فريدة كانت موجودة في الأمريكيتين.[9] وصفت مارغاريت فيرنانديز وليزابيث بارافيسيني جيبرت الرستفارية بأنها «دين هجين، له جذور في الشعائر والعقائد الإفريقية والأوروبية والهندية».[10] وسمتاها دينًا إفريقيًّا جامايكيًّا،[11] أما كاترين هانسنغ فوصفتها بأنها «واحدة من أهم الأديان الإفريقية الكاريبية».[12] ولكن كثيرًا من الرستفاريين رغم ذلك يكرهون أن يُقال عن الرستفارية أنها دين، ولكن يشيرون إليها بوصفها «طريقة حياة»[13] أو «فلسفة»[14] أو «روحانية».[15]

صنف علماء آخرون الرستفارية بأساليب أخرى. بالتأكيد على موقفها السياسي، لا سيما في دعم الوطنية الإفريقية والوحدة الإفريقية، يصنف بعض العلماء الرستفارية حركةً سياسية،[16] أو حركة دينية سياسية، أو حركة احتجاجية. [17][18]وصنفها آخرون على أنها حركة اجتماعية، أو حركة اجتماعية جديدة،[19] أو حركة ثقافية.[20] ولكن كثيرًا من الرستفاريين يكرهون أن تسمى الرستفارية «حركة».[21] في عام 1989، استنتجت المحكمة الصناعية البريطانية، لأهداف تتعلق بقانون العلاقات العرقية الصادر عام 1976، أن الرستفارية يمكن أن تعتبر مجموعة عرقية لأن لأصحابها تاريخ طويل يميزهم عن المجموعات الأخرى، ولهم تقاليدهم الثقافية ولغتهم المشتركة ودينهم المشترك. [22]

الرستفارية حركة متنوعة لا مركزية، فلا هي موحدة ولا متجانسة.[23][24] تغيرت الحركة وتطورت باستمرار عبر سيرورة تاريخها،[25] وتنوع أتباعها تنوعًا كبيرًا من حيث العقيدة، كلٌّ حسب المجموعة التي ينتمي إليها.[26] وهي ليست حركة موحدة،[27] ولم يكن لها في يوم من الأيام قائد موحد لكل الرستفاريين.[28] ومن ثم يصعب تأسيس تعميمات عن الحركة من غير إخفاء التعقيدات الموجودة فيها.[29] اقترح ميدلتون أنه من اللائق الحديث عن «زيادة في الروحانيات الرستفارية» وهو ما يظهر «انتقائية منحازة» أما ويليام لويس فعلق بأن التنوع في الحركة أنشأ «تعقيدًا هائلًا للناظر فيها». [30][31]

كلمة رستفاري مشتقة من لقب هايلي سيلاسي قبل حكمه، «راس تافاري ماكونن»، فالكلمة الأولى «راس»، تعني الأمير أو الدوق، أما «تافاري ماكونن»، فهو اسمه.[32] لا يُعرف السبب الذي دفع الرستفاريين الأوائل إلى تبني هذا الشكل لاسم هايلي سيلاسي ليكون اسم دينهم.[33] يدل اسم الرستفارية على الدين نفسه، وعلى أتباعه أيضًا.[34] يشير كثير من المعلقين[35] —ومنهم بعض المصادر العلمية— إلى الحركة باسم «الرستفاريانية».[36] استعمل هذا المصطلح أيضا بعض أتباع الدين نفسه.[37] ولكن مصطلح «الرستفاريانية» يعتبر محرجًا عند كثير من الرستفاريين، إذ يعتقدون أن له دلالات عقَدية وتنظيمية يجب أن يتجنبوها.[38] أهاب كاشمور بالزملاء الأكاديميين إلى ألا يستعملوا هذا المصطلح، ووصفه بأنه «بليد». [39]

المعتقداتعدل

يسمي الرستفاريون جُملة أفكار دينهم وعقائده «الرستولوجيا». وصفت إدموندز الرستفاريين بأن لهم «رؤية كونية متماسكة إلى حد بعيد»، أما كاشمور فكان يعتقد أن معتقداتهم «سائلة ومفتوحة على التأويل». جرت عدة محاولات لتلخيص المعتقد الرستفاري، ولكن هذه المحاولات لم تُمنَح مكانة العقيدة في أوساط الحركة.

يؤكد الرستفاريون تأكيدًا كبيرًا على فكرة التحربة الفردية والفهم الحدسي وأنهما يجب أن يستعملا لتحديد حقيقة أو صدقية أي معتقد أو ممارسة. لذا فليس لأحد من الرستفاريين أن يحدد أي العقائد والشعائر أرثوذكسية أو صحيحة، وأيها مبتدعة أو هرطقية. يقول كلارك إن هذه القناعة بأن الرستفارية لا عقيدة فيها، «قوية جدًّا إلى درجة أنها أصبحت هي نفسها عقيدة».

الرستفارية متأثرة تأثرًا عميقا بالدين اليهودي المسيحي، وتشترك في أشياء كثيرة هي والمسيحية. لاحظ مايكل بارنت أن اللاهوت الرستفارية «يهودي مسيحي من حيث الأساس»، ويمثل «مزيجًا مؤفرَقًا من المسيحية واليهودية».

ماركوس غارفيعدل

ينظر الكثير من الرستفاريين لشخصية ماركوس غارفي (بالإنجليزية: Marcus Garvey)‏ بوصفه رسول، بفلسفته التي شكلت الحركة بشكل أساسي، حيث كان الكثير من الرستفاريون من أتباع المذهب الغارفي (بالإنجليزية: Garveyism)‏ في البدايات.

رموز الرستفاريةعدل

جدائل الشعرعدل

ترتبط جدائل الشعر (بالإنجليزية: Dreadlocks)‏ ارتباطاً وثيقاً بالديانة وأتباعها وأن كانت غير مقصورة عليهم فقط. سبب تلك الجدائل هي التفسير الانجيلي في جزء منه.[40] ويقال أن تلك الجدائل أتت فكرتها من كينيا في الأربعينيات عندهم جاءت صور صراع التحرر والثوار المختبئين في الجبال والتي نشرت في الصحف الجامايكية.

سبب أخر هو لإبراز الفرق بين الشعر الأفريقي المجعد والشعر الأبيض الناعم.

الألوانعدل

 
رسم رستفاري

ألوان الراستا هي الأسود والأحمر والذهبي والأخضر، كل لون من الألوان له معناه الخاص ودلالته، الألوان الأحمر والأخضر والذهبي هي ألوان العلم الأثيوبي، والأسود يمثل أفريقيا لأنها الوطن الأم بالنسبة لهم. الأحمر هو لون الدم والشهداء. الذهبي إلى لون الثروة الأفريقية. والأخضر هو لون الأرض والطبيعة.

أسباب انتشار ثقافة الراستا في العالمعدل

 
هيلا سيلاسي

لعل من أهم انتشار ثقافة الراستا في العالم هو المغني بوب مارلي وموسيقى الريجي حول العالم والتي أوجدت نوعاً من الاهتمام بهذه الحركة الدينية. ذلك اللون الغنائي الذي ينتمي للرستفاريين وتميز بلون خاص في الغناء والشكل الذي جذب إليه ملايين الناس حول العالم.

صهيون وبابل عند الراستفاريعدل

يعبر لفظ صهيون (بالإنجليزية: Zion)‏ عند الراستفاري عن المدينة الفاضلة التي يوجد فيها مكان يوتوبي إثيوبي مثالي لا يوجد به شرور.

و اللفظ منتشر على انه نقيض للفظ بابل (بالإنجليزية: Babylon)‏ حيث تجسد بابل الحضارة الغربية المستبدة والمكان الديستوبي الذي تعمه الشرور.

انظر أيضًاعدل

الهوامشعدل

  1. ^ Gjerset 1994, p. 75, 76; Loadenthal 2013, p. 3.
  2. ^ Chawane 2014، صفحة 216.
  3. ^ Mhango 2008، صفحات 223, 225–226.
  4. ^ Clarke 1986, p. 11; Edmonds 2012, p. 92; Sibanda 2016, p. 182.
  5. ^ Barrett 1997، صفحة viii.
  6. ^ Kitzinger 1969, p. 240; Cashmore 1983, p. 6.
  7. ^ Edmonds 2012، صفحة 92.
  8. ^ Edmonds 2012، صفحات 71–72.
  9. ^ Soumahoro 2007، صفحة 43.
  10. ^ Fernández Olmos & Paravisini-Gebert 2011، صفحة 192.
  11. ^ Fernández Olmos & Paravisini-Gebert 2011، صفحة 183.
  12. ^ Hansing 2001, p. 733; Hansing 2006, p. 62.
  13. ^ Cashmore 1983, p. 188; Bedasse 2010, p. 267; Edmonds 2012, p. 92; Glazier 2012, p. 614; Chawane 2014, p. 214.
  14. ^ Loadenthal 2013، صفحة 6.
  15. ^ Chawane 2014، صفحة 214.
  16. ^ Kebede & Knottnerus 1998, p. 502; Loadenthal 2013, p. 4; Chawane 2014, p. 218; Williams 2017, p. 477.
  17. ^ Kitzinger 1969, p. 240; Watson 1973, p. 189; Ifekwe 2008, p. 106; Fernández Olmos & Paravisini-Gebert 2011, p. 187.
  18. ^ Watson 1974, p. 329; Salter 2005, p. 8.
  19. ^ Watson 1973, p. 189; Campbell 1988, p. 78; Kebede & Knottnerus 1998, p. 501; King 2002, p. 136.
  20. ^ Chevannes 1990، صفحة 143.
  21. ^ Lake 1994، صفحة 253.
  22. ^ Banton 1989, p. 153; Cashmore 1989, pp. 158–160.
  23. ^ Bedasse 2010، صفحة 961.
  24. ^ Lake 1994, p. 240; Barnett 2005, p. 77; Hansing 2006, pp. 62–63.
  25. ^ King 2002، صفحة 13.
  26. ^ Barnett 2005، صفحة 75.
  27. ^ Simpson 1985، صفحة 291.
  28. ^ Barnett 2006, p. 881; Fernández Olmos & Paravisini-Gebert 2011, p. 194.
  29. ^ Clarke 1986, p. 49; Bedasse 2010, p. 961.
  30. ^ Lewis 1993، صفحة 14.
  31. ^ Middleton 2006، صفحة 158.
  32. ^ Barrett 1997, p. 82; Ifekwe 2008, p. 111; Edmonds 2012, p. 32; Chawane 2014, p. 217.
  33. ^ Barrett 1997، صفحة 82.
  34. ^ Chawane 2014، صفحة 218.
  35. ^ Forsythe 1980, p. 64; Simpson 1985, p. 291; Barrett 1997, pp. 2, 103; King 1998, p. 51; Middleton 2006, p. 152; Fernández Olmos & Paravisini-Gebert 2011, p. 183; Glazier 2012, p. 614; Chawane 2014, p. 218.
  36. ^ Cashmore 1983، صفحة 8.
  37. ^ Barrett 1997، صفحة 187.
  38. ^ Cashmore 1983, p. 8; Chawane 2014, p. 218.
  39. ^ Cashmore 1983، صفحات 8–9.
  40. ^ Leviticus 21:5 ("They shall not make baldness upon their head, neither shall they shave off the corner of their beard, nor make any cuttings in the flesh.") and the Nazirite vow in Numbers 6:5 ("All the days of the vow of his separation there shall no razor come upon his head: until the days be fulfilled, in the which he separateth himself unto the LORD, he shall be holy, and shall let the locks of the hair of his head grow.")