الحنين إلى الاتحاد السوفيتي

الحنين إلى الاتحاد السوفيتي [1] (بالروسية: ностальгия по СССР)‏ أو الحنين السوفياتي [2] [3] هي ظاهرة اجتماعية من الحنين إلى الحقبة السوفيتية (1922-1991) سواء لسياستها أو مجتمعها أو ثقافتها أو ببساطة جمالياتها. يحدث هذا الحنين بين الناس في روسيا ودول ما بعد الاتحاد السوفياتي الأخرى، وكذلك بين الأشخاص الذين ولدوا في الاتحاد السوفيتي ولكنهم يعيشون في الخارج منذ فترة طويلة.

أشخاص في سانت بطرسبرغ في الفوج الخالد، يحملون صورًا لأسلافهم الذين قاتلوا في الحرب الوطنية العظمى.
طابع أذربيجان، مؤرخ في عام 2010 بمناسبة الذكرى 65 لانتصار الاتحاد السوفيتي في أوروبا

استطلاع الرأيعدل

 
إعلان على الحائط في حانة "العصر السوفيتي" في موسكو

منذ سقوط الاتحاد السوفياتي والكتلة الاشتراكية، أظهر الاستطلاع السنوي الذي أجراه مركز ليفادا أن أكثر من 50 في المائة من سكان روسيا أعربوا عن أسفهم لانهيار الاتحاد السوفيتي، باستثناء عام 2012 عندما انخفض الدعم للاتحاد السوفيتي إلى أقل من 50 بالمائة. أظهر استطلاع عام 2018 أن 66٪ من الروس يأسفون لسقوط الاتحاد السوفيتي، مسجلاً رقماً قياسياً لمدة 15 عامًا، وجاءت غالبية هذه الآراء المؤسفة من أشخاص أكبر من 55 عامًا.[4] [5] [6]

في أرمينيا، قال 12٪ من المشاركين في الاستطلاع إن انهيار الاتحاد السوفياتي كان جيدًا، بينما قال 66٪ أنه أضر. في قيرغيزستان، قال 16٪ من المستطلعة آراؤهم إن انهيار الاتحاد السوفياتي كان جيدًا، بينما قال 61٪ أنه أضر.[7] وجد استطلاع عام 2012 بتكليف من مؤسسة كارنيجي أن 38٪ من الأرمن يوافقون على أن بلادهم «ستحتاج دائمًا إلى زعيم مثل ستالين».[8]

الأسبابعدل

ووفقًا لاستطلاعات الرأي، فإن أكثر ما غيب عن الاتحاد السوفييتي السابق هو نظامه الاقتصادي المشترك، والذي وفر قدرًا ضئيلاً من الاستقرار المالي. أدت الإصلاحات الاقتصادية النيوليبرالية بعد سقوط الاتحاد السوفياتي والكتلة الشرقية إلى مستويات معيشية قاسية لعامة السكان. سمحت السياسات المرتبطة بالخصخصة بسقوط اقتصاد البلاد في أيدي الأوليغارشية التجارية المنشأة حديثًا. كان الشعور بالانتماء إلى قوة عظمى سببًا ثانويًا للحنين إلى الماضي. شعر الكثيرون بالإهانة والخيانة من تجاربهم خلال التسعينيات وألقوا باللائمة في الاضطرابات على مستشارين من القوى الغربية، خاصة مع اقتراب حلف الناتو من دائرة نفوذ روسيا.[9]

وفقًا للدكتورة كريستين غودسي، باحثة في أوروبا الشرقية ما بعد الشيوعية:

«فقط من خلال دراسة كيفية تأثر الجوانب اليومية للحياة اليومية بالتغيرات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية العظيمة، يمكننا أن نفهم الرغبة في هذا الماضي المتخيل أنه أكثر مساواة. لا أحد يريد إحياء الشمولية في القرن العشرين. لكن الحنين إلى الشيوعية أصبح لغة مشتركة يعبر من خلالها الرجال والنساء العاديون عن خيبة أملهم بسبب أوجه القصور في الديمقراطية البرلمانية والرأسمالية النيوليبرالية اليوم.[10]»

وفقًا لاستطلاع مركز ليفادا (نوفمبر 2016)، يفتقد الناس الاتحاد السوفيتي بشكل أساسي بسبب تدمير النظام الاقتصادي الاشتراكي لجمهورياته الخمس عشرة (53٪)؛ فقد الناس الشعور بالانتماء إلى قوة عظمى (43٪)؛ ازداد عدم الثقة والقسوة المتبادلة (31٪)؛ فقد الناس الشعور بأنهم في المنزل عندما يكونون في أي جزء من الاتحاد السوفيتي (30٪)؛ فقد الأقارب والأصدقاء (28٪).[11] تقول كارينا بيبيا، عالمة الاجتماع بمركز ليفادا، إن العوامل الاقتصادية لعبت الدور الأهم في تصاعد الحنين إلى الاتحاد السوفيتي في استطلاع 2018، مقابل فقدان الهيبة أو الهوية الوطنية، مشيرة إلى أن الغالبية العظمى من الروس «يأسفون على أنه كان هناك المزيد العدالة الاجتماعية وان الحكومة تعمل من اجل الشعب وانها أفضل من حيث رعاية المواطنين والتوقعات الابوية».[12] وجد استطلاع رأي أجراه مركز ليفادا في يونيو 2019 أن 59٪ من الروس يشعرون أن الحكومة السوفيتية «تعتني بالناس العاديين» كما وصلت تفضيل جوزيف ستالين إلى مستويات قياسية في ربيع ذلك العام.[13]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ "Why Russia Backs The Eurasian Union". Business Insider (from ذي إيكونوميست). August 22, 2014. "Often seen as an artefact of Vladimir Putin's nostalgia for the Soviet Union, the الاتحاد الاقتصادي الأوروآسيوي has been largely ignored in the West." نسخة محفوظة 6 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Nikitin, V. "Putin is exploiting the legacy of the Soviet Union to further Russia's ends in Ukraine". ذي إندبندنت. March 5, 2014. نسخة محفوظة 3 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Taylor, A. "Calls for a return to 'Stalingrad' name test the limits of Putin's Soviet nostalgia". واشنطن بوست. June 9, 2014 "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2015-05-11. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-18.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  4. ^ "Ностальгия по СССР". levada.ru. 19 ديسمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11.
  5. ^ "Back to USSR: Record number of Russians regret collapse of Soviet Union". RT. 19 ديسمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2020-11-24.
  6. ^ Maza، Christina (19 ديسمبر 2018). "Russia vs. Ukraine: More Russians Want the Soviet Union and Communism Back Amid Continued Tensions". نيوزويك. مؤرشف من الأصل في 2020-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2018-12-20.
  7. ^ "Former Soviet Countries See More Harm From Breakup". Gallup. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-19.
  8. ^ "Poll Finds Stalin's Popularity High نسخة محفوظة 20 March 2017 على موقع واي باك مشين.". The Moscow Times. 2 March 2013.
  9. ^ Why do so many people miss the Soviet Union? واشنطن بوست. December 21, 2016. نسخة محفوظة 18 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Dr. Kristen Ghodsee, Bowdoin College - Nostalgia for Communism | WAMC نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "THE FALL OF THE SOVIET UNION". Levada.ru. 9 يناير 2017. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12.
  12. ^ Balmforth، Tom (19 ديسمبر 2018). "Russian nostalgia for Soviet Union reaches 13-year high". رويترز. مؤرشف من الأصل في 2020-12-10. اطلع عليه بتاريخ 2018-12-23.
  13. ^ "Most Russians Say Soviet Union 'Took Care of Ordinary People' – Poll". موسكو تايمز. 24 يونيو 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-11-30. اطلع عليه بتاريخ 2019-06-25.

قراءة متعمقةعدل