افتح القائمة الرئيسية

البلشفية الوطنية (بالروسية: Национал-большевизм) هي حركة سياسية تدمج القومية (خاصة القومية الروسية) بالبلشفية.[1]

من أبرز المفكرين في البلشفية الوطنية هما ألكسندر دوغين وإدوارد ليمونوف، مؤسسي حزب البلشفية الوطنية في روسيا.[2]

الحزب الفرانكوبلجيكي الاجتماعي الوطني الأوروبي يشارك أفكار البلشفية الوطنية في محاولة تأسيس أوروبا متحدة. كما تأثر السياسي الفرنسي كريستيان بوشيه مؤسس حزب من تيار الموقف الثالث بهذه الأفكار أيضاً.[3]

البلشفية الوطنية الألمانيةعدل

استخدمت تسمية البلشفية الوطنية وصفا لتيار في الحزب الشيوعي الألماني وحزب العمال الشيوعيين في ألمانيا الذان حاولا أن يتحالفا مع جماعات قومية معارضة في الجيش الألماني رفضت معاهدة فرساي.[4] وكانت هذه الجماعات تحت رئاسة هنرخ لاوفنبرغ وفرتز فلفهايم في مدينة هامبرغ. الرئيسان طردوا من حزب العمال الشيوعيين تحت كي يشارك الحزب في الاجتماع الثالث للأممية الثالثة، ووصفهم كارل رادك أحد أعضاء الأممية الشيوعية أنهما بلاشفة وطنيون، وكان هذا أول استخدام للتسمية في السياق الألماني.[5]

البلشفية الوطنية الروسيةعدل

الحرب الأهلية الروسيةعدل

خلالالحرب الأهلية الروسية، تحول عدد من أبرز أعضاء الحركة البيضاء إلى البلشفية لأنهم اعتبروها الأمل الوحيد في استعادة عظمة روسيا. من بين هؤلاء كان الأستاذ نيكولاي أوستريالوف (الذي كان معاديا للشيوعية ثم اعتقد أن البلشفية يمكن تخدم القومية بتعديلات. أتباعه السمينوفوخوفتسي (المسمون على مقالاته المنشورة في عام 1921) Smena vekh (الروسية: تغيير المعالم) ، وجاء إلى اعتبار أنفسهم البلاشفة الوطنيون.[6]

كانت هناك أفكار مماثلة في حزب الإفرازيتسي والحزب المناصر للملكية الروسية حزب الملادوروسي. واعتبرت فكرة جوزيف ستالين "الاشتراكية في بلد واحد" انتصارا للبلشفية الوطنية.

الحزب البلشفي الوطنيعدل

تأسس الحزب البلشفي الوطني في عام 1992 تحت اسم الجبهة الوطنية البلشفية، باندماج ستة جماعات صغيرة.[7] يقود الحزب منذ تأسيسه إدوارد ليمونوف، ويعارض الحزب فلاديمير بوتين، وانضم الحزب إلى القوى اليسارية والليبرالية الذي أسسها غاري كاسباروف تحت مظلة الجبهة المدنية المتحدة المعارضة لبوتين.[8]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ Von Klemperer, Klemens (1951). "Towards a Fourth Reich? The History of National Bolshevism in Germany". Review of Politics. 13 (2): 191–210. doi:10.1017/S0034670500047422. 
  2. ^ Court Upholds Registration Ban Against National Bolshevik Party نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ G. Atkinson, 'Nazi shooter targets Chirac', Searchlight, August 2002 نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Pierre Broué, Ian Birchall, Eric D. Weitz, John Archer, The German Revolution, 1917–1923, Haymarket Books, 2006, p. 325-326 نسخة محفوظة 10 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Timothy S. Brown, Weimar Radicals: Nazis and Communists Between Authenticity and Performance, Berghahn Books, 2009, p. 95
  6. ^ Lee, The Beast Reawakens, p. 316
  7. ^ M. A. Lee, The Beast Reawakens, 1997, p. 314 نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2006 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Remnick، David (1 October 2007). "The Tsar's Opponent". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2015.