افتح القائمة الرئيسية

هو أبو علي الحسين بن الضحاك بن ياسر الباهلي البصري المعروف بالخليع، شاعر عباسي، مولى لباهلة، وهو بصري المولد والمنشأ، وهو من ندماء الخلفاء، من بني هاشم. شاعر أديب ظريف، مطبوع حسن التصرف في الشعر حلو المذهب. وكان أبو نواس يأخذ معانيه في الخمر فيغير عليها.

الحسين بن الضحاك
معلومات شخصية
الميلاد سنة 772  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
البصرة  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الجنسية Black flag.svg الدولة العباسية
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

محتويات

مولده ونشأتهعدل

ولد سنة 162 بالبصرة نشأ بها ثم إلى بغداد وكانت اقامته في في الأعوام الأخيرة لعهد هارون الرشيد كان الضحاك نديم لصالح بن هارون الرشيد ثم إلى منادمة اخيه الأمين فلما تولى الأمين الخلافة كان من ندمائه والمقربين إليه قال الحموي في معجم الأدباء الحسين بن الضحاك أبو علي أصله من خراسان ، وهو مولى لولد سليمان بن ربيعة الباهلي الصحابي فهو مولى لا باهلي النسب كما زعم ابن الجراح ، بصري المولد والمنشأ وهو شاعر ماجن ولذلك لقب بالخليع ، وعداده في الطبقة الأولى من شعراء الدولة العباسية المجيدين وقيل انه كان شاعراً مطبوعاً حسن التصرف في الشعر، وكان أبو نؤاس يغير على معانيه في الخمر فإذا قال فيها شيئاً نسبه الناس إلى ابي نواس[1].

قصائدهعدل

في المدحعدل

مدح زايد بن عيد البَلَوي القُضاعي:

ألا إنـي رأيتُ زايـد يسلُ حُسـامه ويتقدم
يفـري الأعـادي به فرياً حتى يجـري الدم
يمتطي ظهر جواده نحو العدوِ وبهم يصـدم
فترى الصناديد من الرعب تفرُ منه وتُهزم
شديدٌ كأنه الليثُ الهزبرَ بالعدوِ لا يرحم

في الغزلعدل

وَصف البدر حسن وجهك حتى
خلت أني وما أراك أراكا
توهمته نسيم شذاكا
خدع للمنى تعللني فيك
بإشراق ذا وبهجة ذاكا

قصيدته وهو كبير في السنعدل

أصبحتُ من أُسراء الله من محتسباً
في الارض نحو قضاء الله والقدر
إن الثمانين إذ وُفـّيت عدتَها
لم تُبْق باقيةً منى ولم تذر

وفاتهعدل

توفي سنة 250 هـ عن عمر ناهز 88 سنة وقيل بل عمر أكثر من مائة سنة, ومات في خلافة المستعين أو المنتصر.

مصادرعدل

  1. ^ الحسين بن الضحاك المكتبة الإسلامية نسخة محفوظة 22 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل