الحرب الباردة (1962–1979)

الحرب الباردة (1962–1979)، هي الفترة التي حدث فيها الانقسام الرهيب بين الولايات المتحدة وحلفائها وبين الاتحاد السوفيتي وأتباعها، بحيث انقسمت الجامعة العربية إلى شطرين، فشطر يتبع المعسكر السوفيتي ويحكمها الرجل الواحد كالجمهورية العربية المتحدة في زمن الرئيس المصري جمال عبد الناصر وحافظ الأسد في سورية، والشطر الآخر يتبع المعسكر الأمريكي كالمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان.[1][2][3]

المواجهة بين الولايات المتحدة الأمريكية الرأسمالية والاتحاد السوفياتي الشيوعي.

تاريخعدل

  • حرب فيتنام: كانت فيتنام مقسمة إلى شطرين، الشطر الشمالي الذي يحكمه الحزب الشيوعي بقيادة هو تشي منه، ويعتمد على أسلوب الحكم الشيوعي في فيتنام الشمالية وعاصمتها هانوي، والشطر الجنوبي يحكمه النظام الليبرالي وعاصمتها سايغون، وكان الاتحاد السوفيتي يُدعم فيتنام الشمالية بالمال والسلاح وقامت الحكومة الفيتنامية لدعم مقاتيلها من الشمال إلى الجنوب، بتأسيس الجيش الشمالي في جنوب فيتنام وسمي بجيش التحرير الفيتنامي ويختصر (Viet Cong)، ورغم قيام الجيش الأمريكي بعمليات مسح ومطاردة عناصر من الفايت كونغ ولكنه عجز عن تطهير فيتنام الجنوبية من الجيش الفيتنامي الشمالي بسبب كثرة العدد، والدعم اللوجستي والتنسيق المباشر بين فيتنام الشمالية والاتحاد السوفيتي، والتي انتهت بسقوط سايغون سنة 1975، وكذلك سقطت كمبوديا على يد الخمير الحمر سنة 1979.
  • الصراع العربي الإسرائيلي: كانت الأردن تنتمي للمعسكر الأمريكي إلى جانب السعودية والكويت، بينما العراق وسورية ومصر ينتمون إلى المعسكر السوفيتي، فكان الجيش الإسرائيلي يعتمد على السلاح والآلات أمريكية الصنع، بينما الدول العربية (ماعدا دول الخليج العربي والأردن) تعتمد على السلاح السوفيتي، وكانت نكسة 1967 وحرب أكتوبر 1973، فهي كلعبة الشطرنج يعتمد عليها كل من السوفيت والأمريكان لغرض الحرب من أجل البقاء.
  • أزمة الصواريخ الكوبية: من بين الأحداث الشهيرة التي أثرت على العلاقات الأمريكية السوفيتية بسبب انتشار الصواريخ، فالصواريخ الأمريكية بدأت في الأراضي التركية مصوبة نحو الأراضي الروسية، وكانت روسيا ترد على الحكومة الأمريكية بالمثل بوضع الصواريخ في كوبا نحو الولايات المتحدة، واتفق الطرفان بإبعاد الصواريخ من أراضي كلا البلدين كوبا وتركيا.
  • كما شهدت في فترة (1962–1979) قطع العلاقات الرسمية بين إسرائيل والاتحاد السوفيتي سنة 1967، بسبب قيام الجيش الإسرائيلي بأسر عدد من الطائرات والدبابات روسية الصنع، والتي أخذت من منطقة سيناء وسورية، وكما تعاطف كل من كوبا وكوريا الشمالية في بداية حرب 1973 مع العرب ضد الجيش الإسرائيلي، وحظر تصدير النفط العربي إلى الولايات المتحدة وحلفائها بسبب دعمهم لإسرائيل، وكما شهدت فترة الحرب الباردة بيع الحكومة الأمريكية طائرات إف-15 إلى السعودية بسبب النفوذ وسيطرة حلفاء روسيا في الشرق الأوسط.

مراجععدل

  1. ^ Čulík, Jan، "Den, kdy tanky zlikvidovaly české sny Pražského jara"، Britské Listy، مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2008.
  2. ^ America's Wars (factsheet) (PDF) (Report)، Department of Veterans Affairs، 26 فبراير 2010، مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ May 2010. {{استشهاد بتقرير}}: تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  3. ^ Ouimet, Matthew (2003)، The Rise and Fall of the Brezhnev Doctrine in Soviet Foreign Policy، University of North Carolina Press, Chapel Hill and London، ص. 34–35.