افتح القائمة الرئيسية

الجورجيون (بالجورجيَّة: ქართველები) أو الكرج (في الاستخدام العربي القديم) هم أمة ومجموعة عرقية أصلية قوقازية مقيمة في جورجيا. كما توجد مجتمعات جورجية كبيرة في جميع أنحاء روسيا وتركيا واليونان وإيران وأوكرانيا والولايات المتحدة وجميع أنحاء الاتحاد الأوروبي وغيرها من الدول، ويصل تعداد الجورجيين في العالم إلى حوالي 4 مليون نسمة.

جورجيون
ქართველები
Pharnavaz I (face).jpg Mariam Bagrationi (face).jpg David IV (face).jpg Shota Rustaveli (crop & edit).jpg
فارنافاز ماريا باغراتيوني ديفيد الرابع شوتا روستافلي
Tamar icon.jpg Stalin.jpg Katie Melua - Apple Store Berlin - Germany - 25 Nov. 2013.jpg Khatia Buniatishvili, 2008.jpg
تامار ملكة جورجيا جوزيف ستالين كاتي ميلوا كاتيا بونياتيشفيلي
التعداد الكلي
5-7 مليون
مناطق الوجود المميزة
 جورجيا 3,956,000[1]
اللغات

الجورجية

الدين

االكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية

نشأ الجورجيون من الحضارات الكولخيسية والإيبرية القديمة. بعد تنصير الإيبيريا من قبل القديسة نينو أصبح الجورجيين من أوائل الشعوب الذين اعتنقوا الديانة المسيحية في أوائل القرن الرابع،[2][3] والآن غالبية الجورجيين هم من المسيحيين الأرثوذكس الشرقيين ومعظمهم يتبعون الكنيسة الوطنية الكنيسة الجورجية الأرثوذكسية.[4] وهناك أيضا جاليات صغيرة كاثوليكية ومُسلمة في جورجيا في تبليسي وأجاريا، فضلاً عن عدد من الجورجيين غير المتدينين.

جورجيون بالزي التقليدي

وقد أدت العملية المعقدة لتشكيل الدولة إلى نشأة مجموعة متنوعة من المجموعات الفرعية الجغرافية من الجورجيين، لكل منها تقاليدها المميزة وأخلاقها ولهجاتها، وفي حالة السافان والمرغلانيين، لديهم اللغات الإقليمية الخاصة بهم. اللغة الجورجية، مع نُظم الكتابة الفريدة الخاص بها والتقاليد المكتوبة الواسعة، والتي تعود إلى القرن الخامس، هي اللغة الرسمية لجورجيا ولغة تعليم جميع الجورجيين الذين يعيشون في البلاد.

يقع الشعب الجورجي في القوقاز، على مفترق طرق أوروبا القارة ذات الأغلبية المسيحية وغرب آسيا ذات الطابع الإسلامي، وشكلت مملكة جورجية موحدة في أوائل القرن الحادي عشر، والتي افتتحت العصر الذهبي الجورجي، وهو أعلى قوة سياسية وثقافية للأمة. استمر هذا حتى تم إضعافه من قبل الغزوات المغولية، وكذلك بسبب الإنقسامات الداخلية بعد وفاة جورج الخامس، وهو آخر ملوك جورجيا. بعد ذلك وخلال الفترة المبكرة الحديثة، أصبح الجورجيين منقسمين سياسياً وهيمنت عليهم الدولة العثمانية والسلالات المتعاقبة في بلاد فارس. ولضمان بقاء نظام حكمه، في عام 1783، قام هرقل الثاني من مملكة كارتلي-كاخيتي الشرقية الجورجية بتشكيل تحالف مع الإمبراطورية الروسية. ومع ذلك، فإن التحالف الروسي الجورجي كان له أثر عكسي لأن روسيا كانت غير راغبة في الوفاء بشروط المعاهدة، وشرعت في ضم المملكة المضطربة في عام 1801، وكذلك ضمت مملكة إيميريتي الجورجية الغربية في عام 1810. وقد تم الاعتراف في النهاية بالحكم الروسي على جورجيا في معاهدات السلام المختلفة مع بلاد فارس والعثمانيين، وتم استيعاب الأراضي الجورجية المتبقية من قبل الإمبراطورية الروسية بطريقة مجزأة خلال القرن التاسع عشر. أكد الجورجيون لفترة وجيزة على استقلالهم عن روسيا في ظل الجمهورية الجورجية الأولى في الفترة من عام 1918 إلى عام 1921، وأخيراً في عام 1991 من الاتحاد السوفيتي.

مراجععدل

  1. ^ Central Intelligence Agency of United States (May 17, 2011). "CIA World Factbook:Georgia". The World Factbook (CIA). مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ May 27, 2011. 
  2. ^ Toumanoff, Cyril, "Iberia between Chosroid and Bagratid Rule", in Studies in Christian Caucasian History, Georgetown, 1963, pp. 374–377. Accessible online at "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2012. 
  3. ^ Rapp، Stephen H., Jr (2007). "7 – Georgian Christianity". The Blackwell Companion to Eastern Christianity. John Wiley & Sons. صفحة 138. ISBN 978-1-4443-3361-9. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2012. 
  4. ^ 2002 census results – p. 132 نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.