افتح القائمة الرئيسية

الجمعية الملكية لحماية الطبيعة

الجمعية الملكية لحماية الطبيعة هي منظمة غير ربحية تسعى للحفاظ على التنوع الحيوي في الأردن وتكامله مع التنمية الاقتصادية الاجتماعية، والحصول على دعم شعبي عملي لبرامج حماية البيئة الطبيعية في المملكة الأردنية الهاشمية وفي الدول العربية المجاورة. تأسست الجمعية الملكية لحماية الطبيعة عام 1966 كمؤسسة تطوعية غير حكومية، وحال تأسيس الجمعية رأسها الملك الحسين كرئيس. فوضت الحكومة الأردنية الجمعية مسؤولية حماية الحياة البرية والتنوع الحيوي في كافة مناطق المملكة، {{حقيقة"وتعتبر الجمعية المؤسسات التي تتمتع بهذا التفويض في الشرق الأوسط وعلى المستوى العالمي}}. يشرف على الجمعية مجلس إدارة مكون من 11 عضوا منتخبا ، ويتم انتخاب أعضاء المجلس مرة كل أربع سنوات، بينما تقع على الجهاز التنفيذي للجمعية مسؤولية إدارة نشاطات وبرامج الجمعية اليومية، ويتكون الجهاز التنفيذي للجمعية من المدير العام و320 موظفا موزعين على أربع مديريات هي: مديرية صون الطبيعة ومديرية الاتصال والتواصل ومديرية الإدارة والشؤون المالية ومديرية برية الأردن.[1]

الجمعية الملكية لحماية الطبيعة

الهدف الحفاظ على التنوع الحيوي في الأردن خصوصا والدول المجاورة
منطقة التأثير الأردن والدول العربية المجاورة

تاريخ التأسيس 1966

الموقع الرسمي الجمعية الملكية لحماية الطبيعة

محتويات

الأعمالعدل

أنشئت الجمعية وتدير سبع محميات طبيعية في الأردن;( ضانا، ووادي الموجب، والأزرق، والشومري، ودبين، وعجلون ووادي رم)، تمتد هذه المحميات على مساحة تزيد على 1200 كم2، تؤمن هذه المحميات الحفاظ على أفضل المناطق الطبيعية وأكثرها تنوعا حيويا في الأردن، كما وتتميز بجمال طبيعي ليس له نظير، كما تعمل الجمعية حالياً على إنشاء خمس محميات جديدة في مناطق (برقع وغور فيفا وقطر وجبل مسعودة ونهر اليرموك). نفذت برامج توطين للأحياء البرية المهددة بالانقراض، تشمل هذه البرامج حيوان المها العربي والأيائل والبدن، كما وتعمل الجمعية على إطلاق هذه الحيوانات حرة في بيئاتها الطبيعية بعد تأمين برامج الحماية لها، هذا وقد حولت الجمعية مؤخرا إستراتيجيتها في تنفيذ برامج الحفاظ على الطبيعة من التركيز على الأنواع لتستبدلها ببرامج تركز على حماية الموائل الطبيعية. تطبق الجمعية قوانين حماية الأحياء البرية بتفويض من وزارة الزراعة ومن خلال العمل مع المؤسسات والهيئات الشريكة في تطبيق القوانين البيئية في الأردن وعلى وجه الخصوص الشرطة البيئية، كما تعمل الجمعية على تطبيق الإتفاقية الدولية لتنظيم الإتجار بالأحياء المهددة بالانقراض. كما تقوم بإجراء دراسات وأبحاث متخصصة وذلك في سبيل توفير قاعدة علمية لبرامج حماية الطبيعة في الأردن.[2]

قائمة الطيور المحظورة من الصيدعدل

نظرا لتناقص عدد بعض الأنواع من الطيور داخل المملكة الأردنية؛ قامت الجمعية بحظر صيدها داخل المحميات خوفا من إنقراضها كما دعت إلى حمايتها[3]، وفيما يلي قائمة بأسماءها وأنواعها:

النوع الإسم العلمي صورة
الشنار/الحجل Alectoris Chukar
الحمام الرقطي Streptopelia Turtur
السفرج Ammoperdix heyi
البط الحمري Aytha Nyroca
الحذفة الرخامية Marmaronetta angusttirostris

مواضيع ذات صلةعدل

مراجععدل

  1. ^ http://www.rscn.org.jo/orgsite/RSCN/AboutRSCN/Overview/tabid/64/Default.aspx
  2. ^ http://www.rscn.org.jo/orgsite/RSCN/AboutRSCN/WhatWeDo/tabid/65/Default.aspx
  3. ^ "الحماية وتنظيم الصيد | RSCN". www.rscn.org.jo. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2018.