افتح القائمة الرئيسية

الجزيرة 2 (فيلم)

فيلم أُصدر سنة 2014، من إخراج شريف عرفة
الجزيرة 2
Aljazera.jpg
معلومات عامة
الصنف الفني
تاريخ الصدور
مدة العرض
165 دقيقة
اللغة الأصلية
العربية
البلد
الطاقم
الإخراج
الكاتب
محمد دياب
خالد دياب
شيرين دياب
البطولة
التصوير
أيمن أبو المكارم
الموسيقى
التركيب
داليا الناصر
صناعة سينمائية
المنتج
التوزيع
المجموعة الفنية المتحدة
تسلسل

الجزيرة 2 هو فيلم مصري من إنتاج عام 2014، وهو الجزء الثاني من فيلم الجزيرة الذي عرض عام 2007، الفيلم من إخراج شريف عرفة وسيناريو وحوار محمد دياب وخالد دياب وشيرين دياب وبطولة كل من أحمد السقا وهند صبري وخالد صالح وخالد الصاوي. قصة الفيلم مستوحاة من قصة حقيقية "قصة عزت حنفي" [1]

محتويات

قصة الفيلمعدل

في أعقاب ثورة 25 يناير ، وحوادث اقتحام السجون التي حدثت في تلك الفترة، يهرب منصور الحفني (أحمد السقا) المحكوم عليه بالإعدام من السجن، ويجتمع شمله مع شقيقه فضل وابنه علي، ويعودوا معًا إلى الجزيرة من أجل استعادة ما فقدوه رغم رفض الابن لذلك، ولتحقيق هذا الهدف، يتوجب على منصور أن يقف في مواجهة كريمة (هند صبري)، حبيبته القديمة التي صارت كبيرة عائلتها، ولكنهما يدركا أن قواعد اللعبة قد تغيرت، خاصة مع ظهور زعيم الرحالة الشيخ جعفر (خالد صالح) في المشهد الرئيسي للفيلم. [2]

يبدا الفيلم باحداث ثورة 25 يناير ولقاءات اعلامية للواء رشدى وهدان (خالد الصاوى) وهو “الضابط الذى تم ترقيته بعد القبض على منصور الحفنى في الصعيد” والذي ينال الرضى والمحبة من قيادات وزارة الداخلية لانه نجح في القبض على منصور الحفنى “احمد السقا” بعد هروبه في اللقطات الاخيرة من الجزء الأول ويتحدث رشدى مع مراسلى القنوات عن ان كل شىء تمام وانه لن تحدث اية اعمال شغب خلال يوم 25 يناير عيد الشرطة.

ثم يظهر في احد السجون التى منصور وعدد من رجاله منهم “الريس جمعة” على ذمة قضايا وأخو كريمة التي كان يحبها منصور وهو ايضا اخر رجال عائلة النجايحة والذى يتوعد منصور بالانتقام من عائلته خلال لحظة خروجه لترحيله وتنفيذ حكم الاعدام، وعندها يتعرض السجن الموجود به منصور إلى اقتحام من قبل المتظاهرين ومعهم عدد من الرجال المجهولين (ويتبين لاحقا أنهم من الجماعات التكفيرية) المدججين بمدافع اعلى سيارات النقل والمزودين بسيارات عالية القوة، تقوم بهدم جدران السجن واقتحامه وهنا يظهر الممثل “حمزة العيلى” مبعوث الجماعات التكفيرية وتكون مهمته هى قتل منصور الحفنى الذى يكون في حالة عراك مع اخر فرد من عائلة النجايحة بعد حدوث حالة من الفوضى داخل السجن وتعرض الضباط والافراد للنيران الحية، ويستطيع مبعوث الجماعات التكفيرية في قتل اخر رجل في عائلة النجايحة ويفشل في قتل منصور الذى يهرب مع الريس جمعة في سيارة. في نفس الوقت ووسط تلك الفوضى والاحداث الدموية تتعرض احدى مديريات الامن التى يعمل بها اللواء رشدى وهدان للاقتحام ويامر باطلاق النيران الحية على المتظاهرين. [2]

في الجزيرة تظهران كريمة (حبيبة منصور في الجزيرة في الجزء الاول) “هند صبرى” اصبحت “كبيرة” الجزيرة بعد ان اشترت عائلة النجايحة كل الاراضى التى اخذتها الحكومة من منصور ووصول خبر متقل اخوها لها وتجمع كبارات الجزيرة عندها للمطالبة بتنازلها عن تراس السلطة على الجزيرة بحجة مقتل اخوها فتقوم بتقديم رشوة لهم نظير احتفاظها بالسلطة وهى نصف ارباح مصنع السلاح الذى تمتلكه.[2]

يظهر جعفر كبير الرحالة (خالد صالح) [3]، قادما في سيارات وعدد من الجمال ورائها إلى جانب عدد من حراسه برفقته ليتقدم بواجب العزاء لكريمة (يظهر لاحقا انه هو من بعث احد رجاله لتصفية منصور واخيها)، ويعرض عليها الزواج مخبرا اياها بانه يعلم ما لديها من مشكلات مثل تتمثل في طمع كبار الجزيرة فيها مما يضطرها إلى الدفع لهم وايضا اضطراب البلاد والذي يمنعها من توزيع بضاعة مزارعى الجزيرة “من مخدرات و افيون وممنوعات” ومطالبتهم لها بالمال والزاد ورغم ذلك ترفض كريمة عرض جعفر. [2]

بعد خروج منصور من السجن يذهب إلى ولده على منصور الحفني (احمد مالك) الذي رباه اخوه فضل الاخرس (نضال الشافعى) في الاسكندرية لمن أجل العودة إلى الجزيرة واسترداد منصبه (كبيرا) لها، بعد ان يقوم بقطع اخر خيط يربط على بالاسكندرية وهى بنت البقال الذي يحبها علي حبيبته. بينما يدخل رشدى وهدان السجن بتهمة قتل المتظاهرين ويقابل داخل السجن احد المسئولين الكبار بالوزارة والذى يطمئنخ بأنه لا خوف عليهم بالسجن.

يدخل منصور وكريمة وعائلة الرحايمة وهم اهل ام على (سامى مغاورى) عم زوجة منصور التى قتلها النجايحة وبناته صفية (اروى جودة) وزينب وهدية في صراعات للحصول على السلطة على الجزيرة ودعم وثقة اهلها في الوقت الذى يقوم فيه جعفر كبير الرحالة باللعب على جميع الاطراف.

وتبدا حركة الرحالة بين الاطراف كافة بقيادة جعفر الذي تمكن جعفر خلال ظروف الانفلات الامنى بالبلاد من الايقاع بمنصور وقتل اخوه فضل ومحاولة قتل ابنه على من خلال وعده باصدار عفو رئاسى عنه ووعده بتبادل المخدرات التى اخذها منصور من مزارعو الجزيرة بسلاح عالى القيمة “صواريخ سكود” وتوفير مشترى وهمى لها من خلال الضابط رشدى الذى قام منصور بتهريبه من سيارة الترحيلات ومن داخل احد مبانى اجهزة الوزارة مستخدما حجج التظاهر في مقابل ان يسمح منصور للرحالة بالنزول على الجزيرة، والايقاع بكريمة وقتل كل عائلتها والايقاع بالضابط رشدى وقتل زوجته وابنه بسيارة مفخخة بعد صدور الحكم عليه بالبراءة امام المحكمة والايقاع باهل الجزيرة ذاتهم بعد وعدهم بالحماية ونزع تسليحهم واجبارهم على بيع اراضيهم بابخس الاسعار واقامة حد الحرابة على المتمردن حيث يظهر جعفر بانه المتحكم في كل شىء والمتلاعب بجميع اطراف الصراع بمن فيهم الضابط رشدى نفسه الذى كان يرجو منصور وجعفر بان يتركوه في حاله. [2]

يقرر الضابط رشدى الانتقام من جعفر بعد ان افقده عائلته وفي نفس الوقت قرر منصور ونجله على الانتقام لمقتل فضل من جعفر ايضا قام جعفر بقذف الجزيرة وبيوتها ومساجدها واهلها بصواريخ الاسكود من اعلى الجبال وفعلا اتت الصواريخ على الاخضر واليابس في الجزيرة ولكن بعد ان وجد منصور وعلى ورشدى وعدد من رجال الجزيرة طريقهم إلى جعفر الذى وقف يخطب اعلى الجبل في الرحالة لحثهم على ضرب الجزيرة وهنا تقع الاشتباكات الاخيرة في الفليم والتى انتهت بتصدع احد الكهوف على راس الثلاثة منصور وجعفر ورشدى ودخول على واحد افراد الرحالة “محمد عادل” في عراك بالايدى ينتهى بترك على له دون قتله. ودعوة صفية والريس جمعة للشاب على منصور الحفنى للتوقف عن البكاء على والده وتحمل مسئولية كبير الجزيرة وحزن كريمة على منصور وضيقها من تولى على مقاليد الامور على الجزيرة..ولقطة اخير لشراذم الرحالة المتبقية ومنها الوجه الجديد محمد عادل ، ويظهر داخل الكهف تكشف عن بقاء منصور ورشدى وجعفر على قيد الحياة رغم اصاباتهم.

طاقم التمثيلعدل

فريق العملعدل

اقتباساتعدل

  • احد كبار رجال الداخلية للضابط رشدي وهم بالسجن: “بص يا رشدى احنا ان شاء الله طالعين براءة..تقلق بس لما عسكرى السجن يبطل يديك التحية وانت مسجون..الغلط كتير في كل حتة في البلد، بس احنا اللى بنشيله في الاخر”. [2]
  • رشدي يتحدث مع ااحد كبار قيادات الداخلية الوزارة صارخا حول مدى قوة الرحالة وزعيمهم جعفر خاصة بعد مقولة رشدى (الرحالة دول اقوى من منصور الحفنى في عزه 10 مرات)
  • كريمة بعد ان اصبح علي منصور الحفني كبيرا للجزيرة في نهاية الفيلم : (معتش غير العيال اللى هيبقوا كبار للجزيرة الله يرحمك يا منصور ويرحمنا)

معلومات حول الفيلمعدل

  • هو الجزء الثاني من فيلم (الجزيرة) وكان من المقرر تصويره في أكتوبر 2013، ولكن تم تأجيله بسبب الانفلات الأمني التي كانت تعاني منه مصر حينها.
  • آخر الأعمال التي شارك فيها الفنان خالد صالح قبل وفاته.
  • كان من المقرر أن يكون هناك عرض خاص للفيلم قبيل عرضه في عيد الأضحى المبارك ببضعة أيام، لكنه ألغى بسبب وفاة خالد صالح.
  • تصدر الفيلم إيرادات موسم أفلام عيد الأضحى لعام 2014 بإيرادات وصلت إلى 35 مليون جنيه.

مراجععدل

  1. ^ الجزيرة 2 - فيلم - 2014 - طاقم العمل، فيديو، الإعلان، صور، النقد الفني، مواعيد العرض، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2018 
  2. أ ب ت ث ج ح فيلم الجزيرة “2” وظهور الجماعات التكفيرية فى مصر - موقع المنصورة مباشر - ولوج بتاريخ 4/6/2018 بتصرف
  3. ^ الرحالة وفقا للفيلم هم جماعة من كل اهل مصر من بحرى وقبلى عايشين فى جبال الصعيد بياخدوا الدين ستار لاعمالهم الارهابية وبينتهجوت فكر تكفيرى وبيتاجروا مع بعض وبيتجوزوا من بعض وبيتاجروا بفلوسهم ككتلة واحدة فى اى حاجة سلاح او مخدرات او اى شىء وملهومش امان وزى الجراد لما بينزلوا مكان بياكلوا فيه الاخضر واليابس

وصلات خارجيةعدل