افتح القائمة الرئيسية

التوحيد والجهاد (قطاع غزة)

جحافل التوحيد والجهاد في فلسطين هي عبارة عن مجموعة فلسطينية إسلامية سنية في قطاع غزة و‌شبه جزيرة سيناء، وهي فرع القاعدة في غزة. كان قد تم الإعلان عن إنشاءها في 6 نوفمبر 2008، مع بلاغات تقسم فيها بالولاء للقاعدة، بعد أن "تلقت رسائل من أسامة بن لادن و‌أيمن الظواهري."[1] وقد ظهرت مختلف أشكال مسميات "التوحيد والجهاد" في ما يتعلق بالتطورات في قطاع غزة. حجم المجموعة ليس معروفاً.

جحافل التوحيد والجهاد في فلسطين
Flag of Jihad.svg
راية الشهادة المستخدمة عادة من قبل القاعدة
سنوات النشاط 6 نوفمبر 2008 – الآن
الأيديولوجيا سلفية جهادية
وهابية
منطقة 
العمليات
قطاع غزة
شبه جزيرة سيناء
جزء من القاعدة
حلفاء القاعدة في شبه جزيرة سيناء
خصوم  الولايات المتحدة
 إسرائيل
حماس
معارك/حروب صراع إسرائيل وغزة
و‌الحرب على الإرهاب

تفجيرات دهب 2006عدل

الإرهابيين الذين شاركوا في تفجيرات دهب أبريل 2006 في مصر اعترفوا للمسؤولين المصريين بأنهم تلقوا تدريباً في قطاع غزة وأنهم ينتمون إلى منظمة تدعى التوحيد والجهاد. تحليل نشره مركز القدس للشؤون العامة علق على هذا التطور أن الجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة في قطاع غزة أصبحت مشاركة في العمليات العسكرية، على خلفية أن النداءات المتكررة من تنظيم القاعدة أيمن الظواهري نائب رئيس العمليات العسكرية إلى تصدير عمليات عسكرية من الحرب في العراق إلى بلدان أخرى في المنطقة.[2]

فتوى السماح بقتل غير المقاتلينعدل

في 5 فبراير 2011، نشر زعيم مجموعة جهادية في غزة تطلق على نفسها جماعة التوحيد والجهاد، الشيخ هشام علي عبد الكريم السعيدني، المكنى أبو الوليد المقدسي، فتوى تفيد بأن اليهود والمسيحيين قد يستهدفوا في هجمات قاتلة مثل تلك التي حدثت في 11 سبتمبر لأنه "مقاتلين عدوانيين" و"في الأساس غير أبرياء". وذكرت الفتوى أيضًا أنه لا يجوز أن تمتنع عن هذه الهجمات خوفاً من إيذاء المسلمين، "لأن هذا يعني التوقف عن الجهاد".[3] في 2 مارس 2011 اعتقل المقدسي من قبل حماس. وأطلق سراحه في أغسطس 2012 لكنه قتل في ضربة جوية إسرائيلية بعد شهرين.[4]

هجمات صاروخية على إسرائيلعدل

في أبريل 2011، وفقاً لما ذكرته وكالة معا الإخبارية، ظهرت عدة جماعات متشددة جديدة في قطاع غزة، وادعت للمرة الأولى مسؤوليتها عن بعض الهجمات الصاروخية الفلسطينية المتزامنة على إسرائيل. إحدى هذه المجموعات، التي تبين أنها التوحيد والجهاد – بيت المقدس، أعلنت مسؤوليتها عن إطلاق صاروخ على ناحل عوز.[5]

وفي الوقت نفسه، ذكرت سايت أن جماعة التوحيد والجهاد في بيت المقدس المسلحة في غزة أصدرت فيديو في 10 أبريل يصور هجوماً صاروخياً على ناحل عوز. صور الفيديو مسلحون ملثمون يجهزون، ويطلقون الصاروخ، وتم إصداره كجزء من سلسلة مقترنة بمقتطفات من أبو مصعب الزرقاوي وهو يحث على الجهاد، فضلاً عن بيان يعرب عن أمله في "تعزيز العزيمة وتنشيط الإخوة المجاهدين على بذل قصارى جهدهم في محاربة أعداء الله، اليهود."[6]

في 13 أبريل، أفادت معاً بأن الجماعة المسلحة في غزة التوحيد والجهاد ادعت أنها أطلقت قذيفتين على نيريم، وهو كيبوتس إسرائيلي. وذكرت الجماعة أنا هجومها الذي تدعيه كان "رداً على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة"، بدون توضيح المزيد. ومع ذلك، فإن الجيش الدفاع الإسرائيلي قال أنه لم يكن يعلم بهجوم صاروخي حدث في ذلك الوقت.[7]

خطف وقتل فيتوريو أريغونيعدل

في 11 أبريل 2011، أعلنت جماعة في غزة اسمها التوحيد والجهاد أنها اختطفت فيتوريو أريغوني (عمره 36)، وهو ناشط سلام إيطالي، مدون وصحفي مستقل من حين لآخر، في قطاع غزة. وقد هددت بإعدامه ما لم تطلق حماس سراح قائدها هشام السعيدني، بحلول الخامسة من مساء اليوم التالي. وكانت حماس والتي هي الحزب المنتخب من الأغلبية وتتحكم بقطاع غزة، قد سجنت السعيدني في الشهر الماضي. ويصنف بعض من حلفاء إسرائيل، مثل الاتحاد الأوروبي، الولايات المتحدة وغيرهم، حماس على أنها جماعة إرهابية، بينما دول مثل الصين،[8] روسيا،[9] سوريا،[10] تركيا،[11] النرويج[12] و‌سويسرا[13] لا تفعل ذلك.

كان أريغوني مسالم مؤيد للقضية الفلسطينية، عضو في حركة التضامن العالمية ذات القيادة الفلسطينية، واحتفظ بمدونة تنشر من قطاع غزة. وقد كان يعيش في الإقليم منذ وصوله على أحد الأساطيل الأولى إلى غزة في 2008.

أصدرت التوحيد والجهاد فيديو على اليوتيوب يطلقون على الرهينة "فيكتور، وهو وصحفي إيطالي"، مطالبة بالإفراج عن الجهاديين العالميين، بما في ذلك أنصار الجماعة. أظهرت اللقطات مشغلة موسيقى عربية أريغوني معصوب العينين، مع ربط أيديه والدم حول عينه اليمنى، ممسكاً به من شعره بخشونة. وكان الخاطف محتجباً حيث كانت ذراعه الممدودة فقط مرئية. وصف النص العربي في المشهد إيطاليا بأنها "دولة كافرة"، وقال إن "الرهينة الإيطالي دخل أرضنا إلا من أجل نشر الفساد". كان الفيديو مماثل لغيره من التي يصدرها المتطرفين في العراق و‌أفغانستان.

وجد أريغوني مقتولاً قبل المهلة المحددة بوقت كاف. قالت حماس إنها قد اقتحمت منزل حيث اعتقدت أن أريغوني كان محتجزاً، اشتبكت مع المختطفين، ثم وجدت جثته، مشنوقة. أدانت حماس القتل، وقالت أنها قد ألقت القبض على اثنين. علقت لوس أنجلوس تايمز إن.

الاختطاف يثير تساؤلات بشأن سيطرة حماس على غزة، وهو يمثل مثالاً آخر لمدى صغر وكثرة الجماعات المتطرفة في إقليم - بعضها لديها روابط مزعومة بتنظيم القاعدة - يشكلون تحدياً لحكم حماس، التي هي نفسها تنظر إليها إسرائيل والولايات المتحدة كمنظمة إرهابية. تلك الجماعات تشتكي من أن حماس قد تمادت في كونها معتدلة.

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ New Gaza Organization Vows Loyalty to Al-Qaeda, معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط 10-11-2008 نسخة محفوظة 16 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ The Growing al-Qaeda Presence in the Hamas-Controlled Gaza Strip, Jerusalem Center for Public Affairs April–May 2007 نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Leader of Palestinian Salafi-Jihadi Group: It Is Permissible to Kill Jewish and Christian Civilians In Jihad, Since They Are 'Fundamentally Not Innocent', معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط 13-02-2011 نسخة محفوظة 15 أغسطس 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Israeli Airstrike Kills 2 Militants in Gaza". The New York Times. 14 October 2012. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2018. 
  5. ^ New Palestinian military groups surface in Gaza, وكالة معا الإخبارية [الإنجليزية] 04-10-2011 نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Tawhid and Jihad Group Releases Video of Shelling Nahal Oz Settlement, SITE Monitoring Service 11-04-2011[وصلة مكسورة]
  7. ^ Group claims launch of 2 missiles, وكالة معا الإخبارية [الإنجليزية] 13-04-2011 نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Washington, DC court allows victims case to go forward against the Bank of China Independent Media Review Analysis, October 27, 2010] نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "How to Confront Russia's Anti-American Foreign Policy". مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2017. 
  10. ^ "State Sponsor: Syria". مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2017. 
  11. ^ News، B. B. C. "Gaza flotilla: Turkey threat to Israel ties over raid". مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2019. 
  12. ^ "Norway turns down US request over Hamas representatives' visit". Peoples Daily China. April 25, 2006. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ July 19, 2008. 
  13. ^ "Nahost-Engagement des Bundes. Gefährliche Hilfe?" (باللغة الألمانية). Curia Vista - Geschäftsdatenbank - Die Bundesversammlung - Das Schweizer Parlament. 2006-05-31. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2011. Mit Ausnahme der Al Kaida [...] verbietet die Schweiz keine Organisationen oder Gruppierungen als solche. [Translation: ‘Except for Al Qaida [...], Switzerland does not forbid any organisations or groups as such.’] 

وصلات خارجيةعدل