البقرة الحمراء

البقرة الحمراء (بالعبرية: פָּרָה אֲדֻמָּה بارا أدومَّا‏) (بقرة لم تحمل أو تحلب أو تستأنس)، بقرة تُقدم إلى الكهنة كذبيحة وفقًا للتوراة. يستخدم رمادها في طقوس تنقية توم هاميت (نجاسة الميت)، مع أي إسرائيلي كان له علاقة بالجثة.[1]

بقرة حمراء

التوراةعدل

سفر العددعدل

وصف سفر العدد طقس البقرة الحمراء بالتفصيل، حيث أمر بنو إسرائيل بإيجاد وذبح بقرة حمراء بلا بقع، مسلم لا عيب فيه ولم ينزل عليه نير.[2] تُحرق البقرة بعد ذبحها خارج المعسكر بعد إضافة خشب الأرز والزوفا والصوف أو الغزل القرمزي المصبوغ ويوضع الرماد المتبقي في إناء يحتوي على ماء نقي.[3][4]

في عقيدة بني إسرائيل، يرش الماء باستخدام مجموعة من الزوفا على الشخص الذي أصبح ملوثا نتيجة ملامسته للجثة لتطهيره من النجاسة. في اليوم الثالث والسابع يصبح الكاهن نفسه الذي يقوم بالطقوس نجسًا ويجب عليه أن يغسل نفسه وثيابه في مياه جارية، ويعتبر مع ذلك نجسًا حتى مساء اليوم.[5]

مشناهعدل

سردت قصة البقرة الحمراء في كلا من المشناه، التجميع المركزي للقانون الشفهي الحاخامي، المكون الشفوي للتوراة المكتوبة. على سبيل المثال، يشرح سدر توهرو الإجراءات المتبعة.

تفاصيل الأضحيةعدل

وفقا لمشناه باراه، فإن وجود شعرتين أسودين من مبطلات اختيار البقرة الحمراء، حيث يجب بالنص المذكور في التوراة بإيجاد بقرة حمراء بلا بقع، مسلم لا عيب فيه ولا ينزل عليه نير للأضحية.[6]

توجد شروط أخرى لم تذكر صريحة في التوراة، مثل أن تكون ولادة البقرة طبيعية حيث أن الولادة القيصرية تجعل البقرة المرشحة غير صالحة للأضحية. أما الماء فيجب أن يكون ماءا حيًا، ماء ينابيع على سبيل المثال. يعتبر هذا المطلب أقوى من الحمام الطقسي (مكفيه)، يسمح باستخدام مياه الأمطار المتراكمة في الخزان للمكفيه ولكن لا يمكن استخدامها في مراسم البقرة الحمراء.

تذكر المشناه أنه في أيام معبد القدس، كانت المياه تؤخذ من بركة سلوام. وأن الطقس كان معقد وكثير التفاصيل. لضمان تطهير كامل، منع كل من لمس الجثة أو شارك في تفاصيل الدفن بالاشتراك في تحضير حدث البقرة الحمراء أو أي شكل من أشكال التوما، كما تم صنع أدوات الحدث من الحجارة والتي وفقا للتوراة لا تحمل شوائب ولا تبطل الحدث.

يروى المشناه أنه قد تم استخدام الأطفال لسحب المياه وحملها للاحتفال، لكن هؤلاء الأطفال ولدوا وترعرعوا في عزلة لضمان عدم ملامستهم لأي جثة:

«كانت هناك أفنية في أورشليم مبنية فوق الصخرة [العذراء] وتحتها أجوف لضمان عدم وجود قبر في الأعماق، يؤتى عليها بالنساء الحوامل وتلدن هناك. يربى الأطفال في معزل هناك، ثم يؤتى بثور عليه أبواب يجلس عليها الأطفال حاملين في أيديهم كؤوس من حجر، عند وصولهم إلى شيلوح ينزل الأطفال ويملأوا الأكواب بالماء ثم يعودوا مرة أخرى ليجلسوا على الأبواب».

مشناه باراه 3:2

تم استخدام أدوات أخرى مختلفة، على سبيل المثال تم بناء جسر من جبل الهيكل إلى جبل الزيتون لضمان عدم ملامسة البقرة أو الكهنة المرافقون مع القبر.[7]

وفقا للمشناه جرت مراسم حرق البقرة الحمراء على جبل الزيتون، حيث تم ذبح البقرة ورش دماه في اتجاه الهيكل سبع مرات. تم إحراق البقرة بعد ذلك في محرقة مع صوف قرمزي مصبوغ وزوفا وخشب أرز.

في السنوات الأخيرة، تم تحديد موقع حرق البقرة الحمراء على جبل الزيتون بشكل مبدئي من قبل عالم الآثار يوناتان أدلر.[8]

اللونعدل

يوصف لون البقرة في التوراة بكلمة אדומה تترجم في العادة باسم الحمراء. لكن في الأونة الأخيرة، ترجمتها الدكتورة سعدية غاون إلى اللغة العربية اليهودية باسم الصفراء وهو ما يؤكده القرآن الكريم في سورة البقرة آية رقم 67 عندما أمر الله موسى أن يأمر قومه بذبح بقرة صفراء.

لتفسير هذا التناقض، يذكر سعيد الفيومي في ترجمته العبرية وتعليقه على عمل سعدية بأن التوراة تشترط أن يكون لون البقرة بني أحمر فاتح، هو في العادة اللون الطبيعي للبقرة وأن هذا اللون يوصف في العبرية بلفظ אדום وفي العربية بلفظ صفراء. وأنه يشترط فقط أن تكون البقرة من هذا اللون أو ذاك بالكامل وأن لا تحتوي على أي بقع أو عيوب بلون مختلف.[9]

التقاليد اليهوديةعدل

إن وجود بقرة حمراء تتوافق مع جميع المتطلبات الصارمة التي تفرضها الهالاخاه هو شذوذ بيولوجي. يجب أن يكون الحيوان بالكامل من لون واحد. هناك سلسلة من الاختبارات التي وضعها الحاخامات للتأكد من ذلك، على سبيل المثال، يجب أن يكون شعر البقرة مستقيمًا تمامًا (للتأكد من أن البقرة لم يتم نيرانها من قبل، لأن هذا يعد عدم أهليتها).[10]

وفقًا للتقاليد اليهودية، تم ذبح تسعة عجول حمراء فقط في الفترة الممتدة من موسى إلى تدمير الهيكل الثاني. يرويها ميشناه باراه، مشيرا إلى أن سيدنا موسى أعد الأول، وعزرا الثاني، وسيمون العادل وبوشانان رئيس الكهنة، أعد كل منهما اثنين، وأعد الجويني بن احقاف، وحنا ميل المصري، شمايل بن بياوي واحدة لكل منهما.[11]

الندرة الشديدة للحيوان، جنبًا إلى جنب مع الطقوس التفصيلية التي يستخدم فيها، أعطت البقرة الحمراء مكانة خاصة في التقاليد اليهودية. يتم الاستشهاد به على أنه نموذج مقبول،[12] وهو قانون كتابي لا يوجد له منطق واضح. نظرًا لأن حالة النقاء الطقسية التي تم الحصول عليها من خلال رماد البقرة الحمراء هي شرط أساسي ضروري للمشاركة في خدمة المعبد،[13] فقد تم بذل الجهود في العصر الحديث من قبل اليهود الذين يرغبون في نقاء الطقوس التوراتية (انظر طوما وطهارة) وتحسبًا للمبنى للمعبد الثالث لتحديد مكان بقرة حمراء وإعادة إنشاء الطقوس. ومع ذلك، فقد تم استبعاد العديد من المرشحين.[14]

معهد تيمبلعدل

معهد تيمبل، منظمة مكرسة لإعداد إعادة بناء الهيكل الثالث في القدس، اختيار البقرة الحمراء بما يتوافق مع متطلبات الأرقام 19: 1-22 ومشناه باراه.[15][16] في السنوات الأخيرة، اعتقد المعهد أنه حدد اثنين من المرشحين، أحدهما في عام 1997 والآخر في عام 2002.[17] وكان معهد تيمبل قد أعلن في البداية أن كل منهما مناسب ولكن وجد لاحقًا أن كل منهما غير مناسب.[18] يقوم المعهد بجمع الأموال من أجل استخدام التكنولوجيا الحديثة لاستيلاد بقرة حمراء تعتمد وراثيًا على ريد أنجوس. في سبتمبر 2018، أعلن المعهد عن ولادة مرشح للعجلة الحمراء قائلاً: "البقرة حاليًا مرشح قابل للتطبيق وسيتم فحصها [لمعرفة] ما إذا كانت تمتلك المؤهلات اللازمة للعجلة الحمراء.[19][20]

القرآنعدل

سميت السورة الثانية وأطول سورة في القرآن بسورة البقرة. تم سرد أحداث القصة في السورة: ﴿وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ  ٦٧ قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ  ٦٨ قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ  ٦٩ قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ  ٧٠ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ  ٧١ وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ  ٧٢ فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ  ٧٣ [البقرة:67–73]

يوضح ابن كثير أنه وفقًا لابن عباس وعبيدة، فقد أظهر عناد بني إسرائيل، الذين طرحوا أسئلة لا داعي لها على الأنبياء دون اتباع أي وصية من الله. لو أنهم ذبحوا بقرة، أي بقرة، لكان ذلك كافياً لهم، ولكن بدلاً من ذلك جعلوا الأمر أكثر صعوبة فجعل الله الأمر أكثر صعوبة عليهم.[21]

الاعتقاد المسيحيعدل

يعتقد البعض أن المجيء الثاني ليسوع المسيح لا يمكن أن يحدث حتى يتم بناء الهيكل الثالث في القدس، الأمر الذي يتطلب ظهور بقرة حمراء ولدت في إسرائيل. يحاول كلايد لوت، مربي الماشية، تربية عجول حمراء بشكل منهجي وتصديرها إلى إسرائيل لتأسيس خط تربية من العجول الحمراء في إسرائيل على أمل أن يؤدي ذلك إلى بناء الهيكل الثالث وفي النهاية المجيء الثاني ليسوع.[22][23]

الأساطير اليونانية القديمةعدل

كما اعتبرت البقرة الحمراء مقدسة للإله اليوناني أبولو. ظهرت في العديد من الأساطير، بما في ذلك تلك المتعلقة بإنشاء القيثارة عندما سرق هيرميس عجول أبولو الحمراء ثم أخفاها وللهروب من غضب أبولو يخلق هيرمس القيثارة.[24]

جيريون أيضا، المخلوق الأسطوري ذو الأجسام الثلاثة الذي قُتل على يد هيراكليس، لديه ماشية حمراء، وفقًا لسودو أبولودوروس التي سرقها هيراكليس كالعملة العاشرة.[24]

الاستخدام الحديثعدل

البقرة الحمراء هي التميمة الرسمية لأكاديمية جان، مدرسة ثانوية يهودية تقع في والثام، ماساتشوستس.[25]

انظر أيضًاعدل

المصادرعدل

  1. ^ Carmichael، Calum (2012). The Book of Numbers: a Critique of Genesis. New Haven, Connecticut: Yale University Press. ص. 103–121. ISBN 9780300179187. مؤرشف من الأصل في 2020-12-12.
  2. ^ Numbers 19:2
  3. ^ Numbers 19:9
  4. ^ Numbers 19:3
  5. ^ Numbers 19:18-19
  6. ^ Mishneh Torah, Hilchot Para Adumah 1:7
  7. ^ Mishnayoth Seder Taharoth, translated and annotated by Phillip Blackman, Judaica Press, 2000.
  8. ^ Adler، Y. (2002). "The Site of the Burning of the Red Heifer on the Mount of Olives". Techumin (بالعبرية). 22: 537–542.
  9. ^ Yosef Qafih, Perushei Rabbeinu Saadiah Gaon al haTorah, footnote to Numbers 19:2.
  10. ^ Mishna Parah 3:5
  11. ^ The end of days: fundamentalism and the struggle for the Temple Mount, By Gershom Gorenberg
  12. ^ "The Red Heifer – The Original Ashes". templeinsitute.org. The Temple Institute. مؤرشف من الأصل في 2020-01-24. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-06.
  13. ^ Pharisees and the Sadducees: Rethinking Their Respective Outlooks on Jewish Law, GR Knight - BYU L. Rev., 1993 – HeinOnline
  14. ^ Browning، Daniel C. (1996). "The strange search for the ashes of the Red Heifer". The Biblical Archaeologist. 59 (2): 74–89. doi:10.2307/3210511. JSTOR 3210511. S2CID 163185251.
  15. ^ "The Mystery of the Red Heifer: Divine Promise of Purity". templeinstitute.org. The Temple Institute. 31 يناير 2008. مؤرشف من الأصل في 2020-02-23. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-03.
  16. ^ "Apocalypse Cow". نيويورك تايمز. 30 مارس 1997. مؤرشف من الأصل في 2020-11-01. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-21.
  17. ^ "News Flash: Red Heifer Born in Israel!". templeinstitute.org. The Temple Institute. مؤرشف من الأصل في 2020-02-23. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-03.
  18. ^ Zieve، Tamara (13 أغسطس 2015). "The quest for the red heifer: An ancient commandment meets modern technology". مؤرشف من الأصل في 2017-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2015-08-15.
  19. ^ Dellatto، Marisa (9 سبتمبر 2018). "Prophecy fulfilled after red cow is born at Temple of Israel". nypost.com. New York Post. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12.
  20. ^ "Apocalyptic cow: Does the first ref heifer born in Israel portend bad news for us all?". walla.co.il (بالعبرية). Walla. 15 سبتمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-09-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-06.
  21. ^ "Quran Tafsir Ibn Kathir - The Stubbornness of the Jews regarding the Cow; Allah made the Matter difficult for Them". www.qtafsir.com. مؤرشف من الأصل في 2019-09-18. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-01.
  22. ^ "Readings | Apocalypse! Frontline". pbs.org. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-03.
  23. ^ Martin، Ernest L. (1988). Secrets of Golgotha: The Forgotten History of Christ's Crucifixion. ASK Publications. ISBN 978-0945657774.
  24. أ ب "Library of Apollodoros". Perseus Encyclopedia. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-01-28.
  25. ^ "Teams". Gannacademy.com. مؤرشف من الأصل في 2014-02-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-03.

وصلات خارجيةعدل