الاشتباكات الحدودية في شمال شرق سورية 2018

مناوشات بين تركيا والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في الفترة من 31 أكتوبر حتى 6 نوفمبر 2018

بدأت اشتباكات الحدود الشمالية السورية لعام 2018 في 31 أكتوبر 2018 عندما بدأت القوات المسلحة التركية في قصف مواقع وحدات حماية الشعب بالقرب من مدينتي عين العرب وتل أبيض والقرى المجاورة. تعتبر تركيا وحدات حماية الشعب امتدادًا لحزب العمال الكردستاني المحظور، الذي يشن تمردًا في تركيا منذ أكثر من 40 عامًا.

اشتباكات الحدود في شمال شرق سورية 2018
جزء من التدخل التركي في الحرب الأهلية السورية، وتمرد حزب العمال الكردستاني 2015 [الإنجليزية]
Combined Joint U.S., Turkey Patrols.jpg
تسيير دوريات مشتركة بين القوات المسلحة الأمريكية والقوات البرية التركية في نوفمبر 2018 لمنع المزيد من الاشتباكات في شمال سوريا.
معلومات عامة
التاريخ 31 أكتوبر – 6 نوفمبر 2018
(6 أيام)
الموقع شمال سوريا
الحالة غير حاسمة
المتحاربون
 تركيا الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا
القادة
خلوصي آكار (وزير الدفاع) غير معروف
الوحدات
الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا
الخسائر
نقل قوة واحدة[3] 5 قتلى[4]

قتيل مدني واحد[4]

الخلفيةعدل

صرح الصحفي أحمد س. يايلا أن العملية التي تقوم بها تركيا يمكن أن تتم لنقل هيئة تحرير الشام وعناصر تنظيم القاعدة من إدلب في ضوء اتفاقية نزع السلاح بين روسيا وتركيا. كما صرح صالح مسلم، الرئيس المشارك السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي، بأن روسيا وتركيا كانتا تخططان لإرسال جهاديين للقتال ضد القوات الكردية في سوريا من خلال الاتفاق.[5] في 30 أكتوبر 2018 قال وزير الدفاع التركي خلوصي آكار أمام تجمع عام قبل العملية: "الخطة هي إزالة وحدات حماية الشعب، وجمع أسلحتهم الثقيلة، وأخيرًا السماح لشعب منبج الحقيقي بالسيطرة الكاملة على مدينتهم".[6]

الاشتباكاتعدل

 
مواقع الاشتباكات التي تم تمييزها داخل الدوائر المفرغة

ذكر الجيش التركي أن أربعة من رجال الميليشيات الكردية قتلوا وأصيب ستة آخرون في قصف مواقع وحدات حماية الشعب.[7] تقول قوات سوريا الديمقراطية إن الهجوم أوقف مؤقتًا العمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بالقرب من الحدود العراقية. كما ذكرت قوات سوريا الديمقراطية أن الضربات التركية لم تقتصر على كوباني، بل على المناطق المحيطة على طول الحدود السورية التركية التي تسيطر عليها الإدارة الذاتية. في 30 أكتوبر 2018، تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتطهير منطقة الفرات الشرقية من الميليشيات الكردية، بينما استهدفت القوات التركية في 29 أكتوبر مواقع وحدات حماية الشعب على طول نهر الفرات.[8] وردًا على الهجوم، أعادت قوات سوريا الديمقراطية نشر وحدات متعددة من منطقة دير الزور لمواجهة القوات التركية.[9] وردًا على ذلك، ذكرت وحدات حماية الشعب أنها دمرت سيارة تركية وأصدرت مقطع فيديو للهجوم.[10] ومع ذلك، لم يتم الاعتراف بالبيان من قبل الحكومة التركية.[11] لقد أطلقت مركبة عسكرية تركية النار على المركز الحدودي في بلدة تل أبيض، مما أسفر عن مقتل شخص من قوات الدفاع الذاتي التابعة لقوات سوريا الديمقراطية.[12]

ومع قيام الولايات المتحدة بعلاقات إيجابية مع كل من تركيا وقوات سوريا الديمقراطية، وصل وفد عسكري أمريكي إلى تل أبيض في محاولة للتوسط بين الطرفين لمحاولة حل النزاع.[13]

في 1 نوفمبر 2018، استهدف الجيش التركي كوباني بطائرات هليكوبتر وكذلك مدافع هاوتزر استعدادًا لهجوم[14] ونسق خططًا لهجوم مع جماعات المعارضة المتحالفة المتمركزة في عفرين.[15]

استمرت الاشتباكات بقصف متقطع، وفي 6 نوفمبر استهدفت تركيا بلدة رأس العين، وهي نقطة إمداد لوحدات حماية الشعب.[16]

العواقبعدل

في 21 نوفمبر، أعلن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس أن الولايات المتحدة ستنشئ نقاط مراقبة جديدة على طول الحدود التركية في شمال سوريا من أجل الحد من الحوادث المماثلة بين القوات التركية والمسلحين الأكراد في المنطقة. يعتبر هذا المسعى وسيلة لتخفيف التوترات بين حليفي الناتو ولا يتطلب نشر قوات أمريكية إضافية في سوريا.[17] هذه الخطوة مثيرة للجدل بسبب تعبير المشرعين الأمريكيين عن مخاوفهم من زحف المهمة في سوريا في الأسابيع والأشهر الأخيرة.[18] تقرر إقامة ما مجموعه ثلاث نقاط مراقبة في تل أبيض واثنان في كوباني. تم الانتهاء من أول موقع لتل أبيض في 27 نوفمبر.[19] أنشئت ثلاثة مراكز مراقبة إجمالية بحلول 12 ديسمبر. وقال مسؤول أميركي: "تم تحديد المواقع بوضوح، وأي قوة تهاجمها ستعرف بالتأكيد أنها تهاجم الولايات المتحدة".[20]

في 12 ديسمبر 2018، أعلنت الحكومة التركية أنها ستبدأ عملياتها ضد الإدارة الذاتية "في غضون أيام قليلة" في توبيخ واضح للجهود الأمريكية لضمان أمن الحدود التركية في المنطقة.[21] وردًا على ذلك، قال البنتاغون إن أي عمل عسكري أحادي الجانب يتم القيام به في شمال سوريا، حيث تعمل القوات الأمريكية، سيكون "غير مقبول".[22] ومع ذلك، وبعد عدة أيام أعلنت الولايات المتحدة انسحاب قواتها من سوريا، وبعد ذلك أجلت تركيا الهجوم المخطط له.[23]

في 25 ديسمبر، سلمت قوات سوريا الديمقراطية بلدة عريمة غرب منبج إلى قوات الحكومة السورية.[24]

خلال 27-28 ديسمبر، دعا مجلس منبج العسكري القوات السورية لدخول منبج لدرء تقدم تركي مستقبلي. انتشرت القوات السورية تدريجيًا في المناطق الريفية المحيطة حيث واصلت القوات الأمريكية القيام بدوريات داخل المدينة وعلى طول خطوط الاتصال مع الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا، التي واصلت وحداتها الانتشار والتعبئة على طول حدود منبج.[25]

بعد انتقاد الانسحاب المخطط لقواتهم، فرضت الولايات المتحدة في 6 يناير أمن حلفائها بقيادة الأكراد كشرط للانسحاب.[26]

المراجععدل

  1. ^ Leith Aboufadel (31 October 2018). "Turkish military attacks Kurdish forces in northern Raqqa amid reports of new offensive east of Euphrates". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Kurdish Militia Furious at US Indifference to Ankara's Threats in Eastern Euphrates" en-GB (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  3. ^ "YPG retaliates in Kobane, destroys Turkish military vehicle" en. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  4. أ ب "After killing 6 citizens and fighters in previous targeting operations…the Turkish forces open the fire of their machineguns targeting the west of Tal Abyad and the east of Ay..." en. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  5. ^ Yayla, Ahmet (8 October 2018). "Turkey's Erdogan Has Grand Plans for al Qaeda's Syrian Spin-Off". ذا ديلي بيست. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Kajjo, Sirwan (31 October 2018). "Kurds in Syria: We Have Right to Respond to Turkish Attacks". صوت أمريكا. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Turkish military again shells Kurdish positions in Syria". أسوشيتد برس. 31 October 2018. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Turkish Forces Shell Northern Syria, Kurdish-Led Force Responds". رويترز. 31 October 2018. مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Leith Aboufadel (31 October 2018). "Eastern Euphrates under Daesh threat again as SDF troops forced to confront Turkish military in northern Syria". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ https://twitter.com/defenseunits/status/1057598043598606336?s=21 نسخة محفوظة 2020-11-09 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Leith Aboufadel (31 October 2018). "Breaking: US-backed forces claim Turkish military vehicle destroyed in retaliatory attack". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "الاحتلال التركي يستهدف كري سبي هذه المرة واستشهاد مقاتل - ANHA - وكالة أنباء هاوار". Hawar News Agency. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Mohammad Abdulssattar Ibrahim; Alice Al Maleh (31 October 2018). "Fighting between Turkish army, Kurdish-led forces in northeast Syria continues despite American efforts to de-escalate". Syria Direct. مؤرشف من الأصل في 04 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Leith Aboufadel (1 November 2018). "Turkish military ups the ante in northern Syria with new attack on YPG stronghold". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Leith Aboufadel (2 November 2018). "Turkish intelligence informs rebels to get ready for battle east of Euphrates: monitor". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Leith Aboufadel (6 November 2018). "Turkish Army attacks YPG forces in northwest Al-Hasakah". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "US to establish observation posts on Syria-Turkey border: Mattis". شبكة رووداو الإعلامية. 21 November 2018. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "The US military is putting brand new observation posts in northern Syria". 21 November 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Kurdistan 24 captures completion of first US observation post on Syria-Turkey border". كردستان24. 27 November 2018. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Turkey to launch operation against U.S.-backed Kurds in Syria 'in a few days' نسخة محفوظة 2 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "Turkey will start operation east of Euphrates in Syria in a 'few days'" en. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  22. ^ "Unilateral military action into northeast Syria 'unacceptable': Pentagon". Reuters. 12 December 2018. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Turkey to clear Syria of both YPG, ISIL: Erdoğan". Hürriyet Daily News. 21 December 2018. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Breaking: Kurdish forces handover town near Manbij to Syrian Army". المصدر نيوز. 25 December 2018. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ US-led coalition says no Syrian troops in Manbij نسخة محفوظة 31 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "Trump Adviser: US to Leave Syria Once IS Beaten, Kurds Safe". نيويورك تايمز. 6 January 2019. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)