الأقيبل القيني

شاعر عربي في عصر صدر الإسلام
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

الأَقَيْبِل القَيْني (؟ - نحو 85 هـ /704 م) (الأقيبل بن نبهان بن خنف، من بني القين بن جسر، من قضاعة) شاعر عربي في القرن السابع الميلادي، يعتبر من شعراء عصر صدر الإسلام.

الأقيبل القيني
معلومات شخصية
مكان الميلاد قضاعة  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 704  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
سبب الوفاة هجمات الحيوانات  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

سيرته وشعرهعدل

اشتهر في أيام يزيد بن معاوية. ثم كان مع الحجاج بن يوسف حين خرج إلى ابن الزبير. وهجا الحجاج، فطلبه، فهرب حتى أتى قبر مروان بن الحكم، فعاذ به، فأمّنه عبد الملك بن مروان وكتب إلى الحجاج ألا يعرض له وجعله في ذمته. قال الآمدي:«له قصائد جياد ومقطعات في أشعار بني القين.» صرعته ناقته في بعض أسفاره فمات. وكان أسود اللون.[1]
ذكر ابن عساكر في تاريخ دمشق عنه[2]: «شاعر كان في أيام يزيد بن معاوية...قال الأقيبل القيني وكان أسود وهو شامي اتهم بقتيل فقدّم إلى يزيد بن معاوية لضرب عنقه ، فقال له يزيد : يا أقيبل أنشدني قصيدتك التي وصفت الخمر ، فأنشده إيّاها وفيها :

كنت إذا صحت وفي الكأس وردةلها في عظام الشاربين دبيب
تريك القذى من دونها وهي دونهلوجهك منها في الإناء قطوب

فجرت بينهما في ذلك محاورة ثم أنشده :

فما القيد أبكاني ولا القتل شفنيولا أنّني من خشية الموت أجزع
سوى أن قوما كنت أخشى عليهم إذا متّ أن يعطوا الذي كنت أمنع

فأطلقه ، ثم جنى جناية فحبسه الحجّاج ، فهرب من الحبس ، ولحق بعبد الملك معتاذا بقبر مروان ، وقال :

إني أعوذ بقبر لست مخفرهولن أعوذ بقبر بعد مروان

فأمنه عبد الملك وقال له : لا بد من الرجوع إلى الحجّاج ، فانطلق إليه ، وقال :

لقد علمت لو أن العلم ينفعنيأن انطلاقي إلى الحجاج تغرير
مستخفيا صحقا تدمى طوابعها وفي الصحائف حيات مداكير
لئن حدي بي إلى الحجاج يقتلني ما كنت أول من تحدى به العير

مراجععدل

  1. ^ خير الدين الزركلي. الأعلام. ج الثاني. بيروت، لبنان: دار العلم للملايين. صفحة 6. 
  2. ^ أبي القاسم ابن عساكر الشافعي (1995). تاريخ مدينة دمشق. الجزء التاسع. بيروت، لبنان: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع. صفحة 197-196. 
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.