افتح القائمة الرئيسية

اقتصاد السعودية

يصنف اقتصاد المملكة العربية السعودية ضمن أقوى الاقتصادات في العالم باعتبارها عضوا في مجموعة العشرين.[2] وتمتلك المملكة العربية السعودية 18.1٪[3] من الإحتياطيات المؤكدة من النفط في العالم لتأتي في الترتيب الثاني عالميا،[4] ولديها خامس أكبر إحتياطي مؤكد من الغاز الطبيعي، [5] وهي عضو في منظمة أوبك. وتأتي في الترتيب الثالث بعد روسيا والولايات المتحدة من حيث الموارد الطبيعية والتي تقدر قيمتها بنحو 34.4 تريليون دولار أمريكي[6]، وفي المرتبة الـ7 من بين مجموعة دول العشرين G20 والمركز 26 عالميا في معيار التنافسية العالمي بحسب تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2019م الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية[7]، والذي يقيس تنافسية 140 دولة على مستوى العالم، بالاعتماد على قدرة الدولة في الاستفادة من مصادرها المتاحة.[8]

اقتصاد السعودية
Kingdom Tower at night.JPG
عملة ريال سعودي
منظمات العضوية أوبك و منظمة التجارة العالمية
الاحصائيات
الناتج الإجمالي 1506.8 مليار دولار (2015 )[1] 14ترتيب
نمو الناتج الإجمالي 3.5% (2014)
نصيب الفرد من الناتج الإجمالي 52,311 الف دولار (2014)
التضخم الاقتصادي (CPI) 2.6% مارس 2014
القوة العاملة 11.220 مليون (2015)
القوة العاملة
حسب القطاع
6.7% زراعة 21.4% صناعة 71.9% خدمات
البطالة 11.6% (2014)
الصناعات الرئيسية النفط . البتروكيماويات . التمر .الألبان
الشركاء التجاريين
الصادرات 381.5 مليار دولار
الواردات 136.8 مليار دولار
الدين الخارجي الإجمالي 166.100 مليار دولار (2015)
المالية العامة
الايرادات 278,900 مليار دولار (2014)
المصروفات 293,300 مليار دولار (2014)
احتياطيات النقد الأجنبي 660.100 مليار دولار (2015)
كل القيم هي بالدولار الأمريكي إلا إذا ذكر غيره

وباعتبارها أكبر دولة مصدرة للنفط ويقوم اقتصادها عليه؛ فقد سعت السعودية منذ 2016 إلى إجراء إصلاحات إقتصادية تخفف من الاعتماد على النفط كنشاط اقتصادي رئيسي، ووضعت إستراتيجيات لتنويع مصادر الدخل غير النفطي ضمن ما يسمى رؤية السعودية 2030. أدت تلك الإصلاحات إلى رفع معدل النمو الاقتصادي المتوقع من 1.8٪ عام 2019 ليصل إلى 2.1٪ عام 2020.[9][10] كما ساهمت الإصلاحات التي نفذتها المملكة وتمثلت في إنشاء نظام الشباك الواحد لتسجيل الشركات واستحداث قانون للمعاملات المضمونة وقانون إشهار الإفلاس وتحسين حماية مستثمري الأقلية وإجراءات لضم المزيد من النساء إلى قوة العمل في تقدمها 30 مرتبة عن العام 2019 ضمن تقرير ممارسة الأعمال 2020 الصادر عن البنك الدولي، لتصبح الدولة الأكثر تقدما وإصلاحا بين 190 دولة حول العالم،[11] محققة المركز الأول عالميا في إصلاحات بيئة الأعمال بين الدول المشمولة بالتقرير ضمن مؤشر سهولة ممارسة الأعمال.[12]

وبحسب تقرير التنافسية العالمي 2019 حققت المملكة المركز الأول على مستوى العالم بالمشاركة مع دول أخرى في مؤشر استقرار الاقتصاد الكلي الذي اشتمل أيضا على استقرار معدل التضخم والديون، كما أظهر التقرير تقدم السعودية ثلاثة مراكز من حيث التنافسية عن العام 2018، محققة أكبر تقدم في ترتيبها منذ 7 أعوام، لتحتل المركز الثالث عربيا والـ36 عالميا، وحافظت المملكة على المرتبة 17 في حجم السوق، فيما تقدمت إلى المرتبة 19 عالميا في إنتاج السوق، والمرتبة 37 في مؤشر المؤسسات.[13][14]

نظرة عامةعدل

يشكل القطاع البترولي حوالي 45 ٪ من عائدات الموازنة، و 45 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي، و 90 ٪ من عائدات التصدير.[15][16][17] حوالي 40٪ من إجمالي الناتج المحلي يأتي من القطاع الخاص. وتشجع الحكومة النمو في القطاع الخاص للتخفيف من الاعتماد المملكة على النفط وزيادة الفرص الوظيفية للعدد المتزايد من السكان. وقد بدأت الحكومة بالسماح للقطاع الخاص والمستثمرين الأجانب المشاركة في قطاعي توليد الطاقة والاتصالات. وكجزء من جهودها الرامية إلى جذب الاستثمارات الأجنبية وتنويع الاقتصاد فقد انضمت المملكة العربية السعودية إلى منظمة التجارة العالمية في عام 2005 بعد سنوات عديدة من المفاوضات.

ومع ارتفاع إيرادات النفط مما مكن من تحقيق فوائض في الميزانية سعت الحكومة إلى زيادة الانفاق على التدريب على الوظائف والتعليم وتطوير البنية التحتية وزيادة رواتب موظفي الحكومة السعودية.

الاتجاه الكلي للاقتصادعدل

في السبعينات وصل نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في المملكة العربية السعودية إلى رقم قياسي عالمي 1.858٪ بفضل طفرة النفط. بيد أن هذه الفقاعة لم يكن بالإمكان استمرارها، وبالتالي انكمش نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي بنسبة 58٪ في الثمانينات. لكن جهود التنويع الناجح ساعد في تسجيل نسبة نمو بلغت 20٪ في التسعينات.

الدين العام السعوديعدل

تراجع الدين العام السعودي إلى أدنى مستوياته في 2014 مسجلاً 44.3 مليار ريال وهو رقم منخفض مقارنة بديون الدول الأخرى، واستفادت السعودية من الارتفاع الكبير في اسعار النفط في السنوات الماضية في خفض مستويات ديونها إلى مستوى قياسي.

لكن ومع التراجع الكبير في سعر برميل النفط الذي وصل إلى حدود 40 دولار للبرميل عادت السعودية للمرة الأولى منذ العام 2007 إلى إصدار سندات بهدف الاستدانة لتغطية في الموازنة، حيث اصدرت المملكة سندات بقيمة 5.3 مليار دولار [1]. ويقول مسؤولون في صندوق النقد الدولي ان السعودية قد تصدر أذونات خزانة مرة أخرى قبل نهاية العام لتغطية العجز في موازنتها.[2]

قطاع النفطعدل

تم اكتشاف النفط في المملكة العربية السعودية من قبل جيولوجيين من الولايات المتحدة في الثلاثينيات، على الرغم من أن الإنتاج واسع النطاق لم يبدأ إلا بعد الحرب العالمية الثانية. ولقد مكنت الثروة النفطية من تنمية اقتصادية سريعة، والتي بدأت بشكل جدي في الستينيات وتسارع مذهل في السبعينيات، غيرت المملكة تغييرا جذريا.

الاحتياطيات النفطية السعودية هي الأكبر في العالم، والمملكة العربية السعودية هي أكبر منتج ومصدر للنفط في العالم. ويقدر الاحتياطي المؤكد بحوالي 260 مليار برميل أو ربع احتياطي العالم من النفط.

أكثر من 95 ٪ من مجموع إنتاج النفط السعودي يتم من قبل الشركة العملاقة الحكومية أرامكو السعودية. معظم صادرات السعودية من النفط ينقل بالسفن من محطات التصفية في رأس تنورة. ما تبقى من صادرات النفط تنقل عبر خط انابيب إلى ميناء ينبع على البحر الأحمر.

بسبب الارتفاع الحاد في عائدات النفط في عام 1974 بعد الحرب العربية الإسرائيلية عام 1973، أصبحت المملكة العربية السعودية واحدة من أسرع الاقتصادات نموا في العالم. لكن ارتفاع أسعار النفط أدى إلى مزيد من تطوير حقول النفط وزيادة إنتاج في جميع أنحاء العالم مما أدى لتشبع السوق وبالتالي انخفاض للأسعار.

إنتاج النفط السعودي، الذي كان قد ارتفع إلى ما يقرب من 10 مليون برميل (1.6 مليون متر مكعب) يوميا خلال 1980-81، انخفض إلى نحو 2 مليون برميل / يوم (300،000 متر مكعب يوميا) في عام 1985. وتنامى العجز في الميزانية، واضطرت الحكومة لسحب أصولها الأجنبية. واستجابة للضغوط المالية، تخلت المملكة العربية السعودية عن دورها كمرجح داخل منظمة اوبك في صيف عام 1985، ووافقت على تحديد حصة إنتاج.

قطاع التعدينعدل

الاستثمارعدل

يشكل نمو الاقتصاد السعودي في القطاعات غير النفطية واستقرار العوامل الاقتصادية، إلى جانب زيادة الإنفاق العام في البنية التحتية والمشاريع الاقتصادية بيئة جاذبة للاستثمار الأجنبي،[18] ففي السنوات الأخيرة بلغ متوسط زيادة معدل النمو السنوي 4%، ووصل إجمالي الناتج المحلي إلى 782 مليار دولار،[19] وازدادت التسهيلات المقدمة للراغبين في الاستثمار، مما جعل السعودية أكثر الدول العربية نموًا في قيمة تدفق الاستثمار الأجنبي بنسبة 126%،[20] حيث ارتفع الرصيد الإجمالي للاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى 230.79 مليار دولار.[19]

واستطاعت السعودية بنهاية عام 2019 إيجاد مكان لها بين دول العالم الأكثر تنافسية، حيث تأتي في الترتيب الـ7 بين مجموعة دول العشرين، وجاءت في المرتبة 23 من مجموع 63 دولة وردت في تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2019، الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية (IMD). وحققت السعودية هذه المراتب وفق مؤشرات البنية التحتية (الترتيب 36)، والكفاءة الحكومية (الترتيب 18)، وكفاءة الأعمال (الترتيب 25)، إضافة إلى تقدمها في مؤشر نمو صادرات السلع حيث حققت الترتيب الثاني، والترتيب الرابع في مؤشر الدين الحكومي العام، والترتيب الثامن في مؤشر قدرة السياسات الحكومية على التكيف مع المتغيرات.[21] وبحسب تقرير الهيئة العامة للاستثمار عام 2019 لوحظت زيادة مضطردة في فرص الاستثمار الأجنبي، في قطاعات التعليم والبناء وتجارة التجزئة والجملة، والنقل والتخزين والتصنيع والاتصالات والمعلومات، إلى جانب الرعاية الصحية والتأمين، والخدمات الفندقية والإدارة والدعم. حيث أسست 291 شركة أجنبية لبدء أعمالها في السعودية، ويتم يوميًا إصدار متوسط 5 رخص جديدة لذلك. الذي أدى لرفع نسبة التدفقات الداخلية للاستثمار الأجنبي المباشر إلى 24% في الربع الأول من عام 2019، وارتفاع نسبة استصدار رخص الاستثمار في النصف الأول إلى 85%.[21]

الاستثمار الأجنبي المباشرعدل

شهد الاستثمار الأجنبي المباشر في الربع الأول من عام 2019 تدفقًا بقيمة 1.249 مليون دولار. محققا زيادة عن ذات الفترة بالعام 2018 بنسبة 24%. وبلغت زيادة الرخص الاستثمارية 103% مقارنة بذات الفترة من العام 2018، وتوزعت ما بين 66% منها ملكية أجنبية كاملة، و34% رخص لمشاريع مشتركة مع مستثمرين محليين.

وجاءت الصين ودول الإمارات العربية المتحدة والأردن، ومصر والولايات المتحدة والهند وبريطانيا وفرنسا ضمن أكثر الدول استثمارًا في السعودية خلال الربع الأول من عام 2019.[21]

تسهيل الاستثمارعدل

الإقامة المميزةعدل

هو نظام إقامة يختص بمجالات الاستثمار والأعمال تم الإعلان عنه من قبل مجلس الوزراء السعودي في مايو 2019. يمكن نظام الإقامة المميزة الوافدين من الاستثمار وشراء الأسهم مباشرة في سوق المال السعودي، وإنشاء ومزاولة الأعمال التجارية بحسب نظام الاستثمار الأجنبي، الذي يتيح التملك الأجنبي الكامل للشركات في أغلب القطاعات. إضافة إلى تملك العقارات للأغراض السكنية والتجارية والصناعية.[21]

إلغاء الحد الأعلى لتملك المستثمرين في سوق المالعدل

كانت هيئة السوق المالية السعودية تفرض حدً أعلى في تملك المستثمرين الاستراتيجيين الأجانب في سوق المال السعودي بنسبة 49%، وفي يونيو 2019 أعلنت إلغاءه، مما سيمكن المستثمرين من تملك حصص أكبر في الشركات المدرجة في سوق المال السعودي، والذي يعد أكبر سوق مالي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وبلغ إجمالي استثمارات المستثمرين الأجانب في السوق خلال النصف الأول من عام 2019، 14.4 مليار دولار أمريكي.[21]

المركز الوطني للتنافسيةعدل

تأسس المركز الوطني للتنافسية في عام 2019 للعمل على رفع مستوى الإنتاجية وتحسين الابتكار، لتعزيز القدرة التنافسية لدى السعودية مقارنة مع النماذج العالمية المعيارية، بالتعاون من أكثر من 40 مؤسسة حكومية بالإضافة إلى القطاع الخاص الذي يتم تمثيله عبر مجلس الغرف السعودية.[21]  

انظر أيضًاعدل

مصادرعدل

  1. ^ قائمة الدول حسب الناتج المحلي الإجمالي (تعادل القوة الشرائية)
  2. ^ ما هى مجموعة العشرين ؟ | صحيفة مال الاقتصادية نسخة محفوظة 08 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ تفاصيل الخبر
  4. ^ The World’s Largest Oil Reserves By Country - WorldAtlas.com نسخة محفوظة 09 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ World Natural Gas Reserves by Country (Trillion Cubic Feet) نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ قائمة بأكبرعشر دول امتلاكا للموارد الطبيعية من حيث القيمة.. السعودية ثالثا بعد روسيا وأمريكا نسخة محفوظة 08 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "السعودية تقفز 13 مرتبة في «التنافسية العالمية» 2019". الشرق الأوسط. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2019. 
  8. ^ "أعمدة التنافسية الاثنا عشر | مجلة القافلة". مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2019. 
  9. ^ توسع عالمي متراجِع نسخة محفوظة 08 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ «النقد الدولي»: السعودية السادسة في النمو الاقتصادي - أخبار السعودية | صحيفة عكاظ نسخة محفوظة 08 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "السعودية تتقدم 30 مركزا في تقرير سهولة ممارسة أنشطة الأعمال لتصل إلى المرتبة 62". صحيفة الاقتصادية. 2019-10-24. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2019. 
  12. ^ "اقتصادي / المملكة الأولى عالمياً في إصلاحات بيئة الأعمال بين 190 دولة ضمن مؤشر سهولة ممارسة الأعمال وكالة الأنباء السعودية". www.spa.gov.sa. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2019. 
  13. ^ نت، العربية (2019-10-10). "تقرير التنافسية: السعودية الأولى عالمياً بمؤشر استقرار الاقتصاد". العربية نت. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2019. 
  14. ^ "تـرتـيـب المملكة فـي مؤشـر التنـافـسـيـة يـرتـفـع للمركز الـ 36". جريدة الرياض. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2019. 
  15. ^ "The Cooperation Council For The Arab States of The Gulf – Secretariat General". Gcc-sg.org. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2012. 
  16. ^ "Saudi Arabia has tenth lowest poverty rate worldwide, says World Bank". al-Arabiyya. Saudi Gazette. 3 November 2013. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2014. 
  17. ^ Saudi Arabia unemployment rate climbs to 12.7 percent نسخة محفوظة 20 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "مزايا الاستثمار في السعودية | المملكة العربية السعودية - وزارة الخارجية". www.mofa.gov.sa. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2019. 
  19. أ ب "الاستثمار بالمملكة". استثمر في السعودية. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2019. 
  20. ^ "ارتفاع تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الداخلة للسعودية إلى 3.2 مليار دولار (+ 126 %) في 2018". أرقام. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2019. 
  21. أ ب ت ث ج ح "مستجدات الاستثمار في المملكة خلال الربع الثاني من عام 2019 - الأخبار والأحداث". استثمر في السعودية. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2019.