اضطراب اللغة

اضطرابات اللغة أو ضعف اللغة هي الاضطرابات التي تنطوي على معالجة المعلومات اللغوية. يمكن أن تتضمن المشكلات التي قد يواجهها المصاب مشكلات في قواعد اللغة (بناء الجمل أو تشكيل الكلمات)، أو الدلالة (المعنى)، أو جوانب أخرى من اللغة. قد تكون هذه المشكلات استقبالية (تتضمن ضعف فهم اللغة)، أو تعبيرية (تتضمن إنتاج اللغة)، أو مزيج من كليهما. تشمل الأمثلة اضطراب اللغة على ضعف اللغة المحدد -المُعرّف بشكل أفضل على أنه اضطراب اللغة النمائي- والذي يشار إليه باسم اضطراب اللغة التطوري، والحبسة وغيرها. يمكن أن تؤثر اضطرابات اللغة على كلاً من اللغة المنطوقة والمكتوبة كذلك، كما يمكن أن تؤثر أيضًا على لغة الإشارة.[1] وعلى هذا النمط ستضعف جميع أشكال اللغة.

اضطراب اللغة
معلومات عامة
الاختصاص طب نفسي  تعديل قيمة خاصية (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع اضطراب التواصل  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات

تشير البيانات الحالية إلى أن 7% من الأطفال الصغار يعانون من اضطراب اللغة،[2][3] حيث إن عدد الفتيان المشخصين بهذا الاضطراب يعادل ضعف عدد الفتيات.[4]

تشير البحوث الأولية لعوامل الخطر المحتملة أن المكونات البيولوجية كانخفاض الوزن عند الولادة، والولادة المبكرة، والمضاعفات العامة للولادة، وجنس المولود الذكري بالإضافة إلى التاريخ العائلي وتدني المستوى التعليمي للوالدين يمكن أن يزيد من فرصة الإصابة باضطرابات اللغة.[5]

هناك أدلة تدعم علاج أمراض النطق واللغة للأطفال الذين يعانون من صعوبات لغوية صوتية وتعبيرية. ومع ذلك، فقد ثبت أن العلاج نفسه أقل فاعلية بكثير في علاج صعوبات اللغة الاستقبالية.[6] إذ تتوافق هذه النتائج مع التشخيص السيئ لضعف اللغة الاستقبالي المصاحب بوجه عام لمشاكل في فهم القراءة.[7]

كما نشير هنا إلى أن المذكور آنفًا يختلف عن اضطرابات الكلام، والتي تقتصر على صعوبة في إنتاج الكلام ولكن ليس مع اللغة.

تميل اضطرابات اللغة إلى التجلي بطريقتين مختلفتين: أولاً، اضطرابات اللغة الاستقبالية (حيث لا يمكن للمرء فهم اللغة جيدًا). ثانيًا، اضطرابات اللغة التعبيرية (حيث لا يستطيع المرء توصيل رسالته المقصودة بصورة سليمة).

اضطرابات اللغة الاستقباليةعدل

يمكن أن تنشأ أضطرابات اللغة الاستقبالية نتيجة لاكتسابها أو لعملية النمو وغالبًا ما تكون الأخيرة. إذ تميل الصعوبات في اللغة المنطوقة للظهور قبل ثلاث سنوات من العمر. وعادةً ما تكون هذه الاضطرابات مصحوبة باضطرابات اللغة التعبيرية.[8]

إلا أن الأعراض والعلامات الفريدة لاضطراب اللغة التقبلية تشمل: معاناة في فهم معاني الكلمات والجمل، ومشقة في ترتيب الكلمات ترتيبًا صحيحًا، وعدم القدرة على اتباع التعليمات اللفظية.[9]

تشمل خيارات العلاج: العلاج اللغوي، صفوف تعليمية خاصة للأطفال في المدرسة، اخصائي نفسي عند وجود مشاكل سلوكية مصاحبة.

اضطرابات اللغة التعبيريةعدل

بخلاف أولئك الذين يعانون من اضطراب الكلام فإن المشكلة في اضطرابات اللغة التعبيرية لا تتعلق بمشاكل في الصوت والتعبير فقط بل بالتشكيل الذهني للغة نفسها.

يمكن أن تظهر اضطرابات اللغة التعبيرية أثناء مرحلة نمو الطفل أو قد تكون مكتسبة كذلك. عادةً ما يتبع هذا الاكتساب تطورًا عصبيًا طبيعيًا ويحدث بسبب عدة أسباب منها صدمة الرأس أو التعرض للإشعاع.[10]

تختلف خصائص اضطراب اللغة التعبيرية ولكنها مع ذلك تشترك في عدة سمات مثل: المفردات المحدودة، وعدم القدرة على إنتاج قواعد معقدة، والمزيد من الأخطاء المعجمية.

وأما في اضطرابات النمو فسيجد الطفل صعوبة في اكتساب الكلمات الجديدة والتراكيب النحوية. سيبدأ الطفل غالبًا في التحدث في وقت متأخر عن أقرانه وسيكون تقدمه المحرز لغويًا بطيءً كذلك. ونظرًا لطبيعة هذه الاضطرابات، قد يعاني الطفل من صعوبة في التعامل مع الأكاديميين والتواصل مع الأقران.[11]

وعادةً ما يعالج أخصائي أمراض النطق والسمع مثل هذه الاضطرابات.

علم النفس المرضي للغةعدل

يدرس علم النفس المرضي للغة فئة خاصة من اضطرابات اللغة. وتتراوح مواضيع اهتمامها من الأخطاء البسيطة [الإنجليزية] في الكلام إلى اضطرابات اللغة في الأحلام والفصام.

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ Katusic, Slavica K.؛ Colligan, Robert C.؛ Weaver, Amy L.؛ Barbaresi, William J. (01 مايو 2009)، "The Forgotten Learning Disability: Epidemiology of Written-Language Disorder in a Population-Based Birth Cohort (1976–1982), Rochester, Minnesota"، Pediatrics (باللغة الإنجليزية)، 123 (5): 1306–1313، doi:10.1542/peds.2008-2098، ISSN 0031-4005، PMC 2923476، PMID 19403496، مؤرشف من الأصل في 09 مايو 2017.
  2. ^ Beitchman, J., & Brownlie, E. B. (2014). Language disorders in children and adolescents. Cambridge, MA: Hogrefe & Huber.
  3. ^ Heim, S., & Benasich, A. A. (2006). Developmental disorders of language. In D. Cicchetti & D. J. Cohen (Eds.), Developmental psychopathology, Vol. 3. Risk, disorder, and adaptation (2nd ed., pp. 268–316). Hoboken, NJ: Wiley.
  4. ^ Pinborough-Zimmerman, J., Satterfield, R., Miller, J., Bilder, D., Hossain, S., & McMahon, W. (2007). Communication disorders: Prevalence and comorbid intellectual disability, autism, and emotional/ behavioral disorders. American Journal of Speech-Language Pathology, 16, 359–367.
  5. ^ Wallace, Ina F.؛ Berkman, Nancy D.؛ Watson, Linda R.؛ Coyne-Beasley, Tamera؛ Wood, Charles T.؛ Cullen, Katherine؛ Lohr, Kathleen N. (01 أغسطس 2015)، "Screening for Speech and Language Delay in Children 5 Years Old and Younger: A Systematic Review"، Pediatrics (باللغة الإنجليزية)، 136 (2): e448–e462، doi:10.1542/peds.2014-3889، ISSN 0031-4005، PMID 26152671، مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2016.
  6. ^ Law, James؛ Garrett, Zoe؛ Nye, Chad (21 يوليو 2003)، "Speech and language therapy interventions for children with primary speech and language delay or disorder"، Cochrane Database of Systematic Reviews (باللغة الإنجليزية) (3): CD004110، doi:10.1002/14651858.cd004110، PMID 12918003.
  7. ^ Kotsopoulos, S. (22 مايو 2013)، "Neurodevelopmental Disorders"، Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders، Journal of Psychiatry and Neuroscience، DSM Library، American Psychiatric Association، ج. 26، ص. 257، doi:10.1176/appi.books.9780890425596.dsm01، ISBN 978-0890425558، PMC 1408294، مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2020.
  8. ^ Victoria State Govt. "Receptive language disorder." Better Health Channel, 2016, "Receptive language disorder"، مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2017، اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2017..
  9. ^ The Understood Team. "Understanding Language Disorders." Edited by Bob Cunningham. Understood: for learning & attention issues, 2014, "Child Learning Disabilities | Behavior Problems | Attention Issues"، مؤرشف من الأصل في 03 يوليو 2017، اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2017.
  10. ^ Bressert, S. (2016). Expressive Language Disorder Symptoms. Psych Central. Retrieved on May 1, 2017, from "Expressive Language Disorder Symptoms"، 17 مايو 2016، مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2017، اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2017.
  11. ^ ASHA. American Speech-Language-Hearing Association, psychcentral.com/disorders/expressive-language-disorder-symptoms/.