استرداد جثامين شهداء مقابر الأرقام 2012


استردت دولة فلسطين في يونيو 2012 جثامين 91 فلسطينيًا من المقاتلين وغيرهم كانت إسرائيل قد احتجزت جثامينهم في مقابر الأرقام،[1] والذين لقوا حتفهم أثناء تنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية، كجزء من بادرة حسن نية لرئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس للمساعدة في إحياء محادثات السلام وإعادة المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين، على الرغم من أن الرئيس محمود عباس لم يشر إلى ما إذا كان على استعداد للعودة إلى المحادثات.[2][3] وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إن هناك فرصة لإجراء مفاوضات وأعربت عن أملها في أن تكون هذه الخطوة قد عززتها.[4]

المقاتلونعدل

جميع الذين أعيدوا في عملية النقل قتلوا وهم يشنون هجمات على الإسرائيليين.[5] كان القتلى مسؤولين عن مقتل المئات من العسكريين والمدنيين الإسرائيليين، ومعظمهم ماتوا أثناء تنفيذ هجمات ضد الإسرائيليين.[4] ويعتبر العديد من الفلسطينيين المقاتلين شهداء، ولكن العديد من الإسرائيليين يعتبرونهم إرهابيين.[6] وشملت الجثث بعض منفذي العمليات والمقاتلين الذين ارتكبوا:

رد الفلسطينيينعدل

أقام الرئيس عباس والقيادة الفلسطينية احتفالا عسكريا حضرته أسر القتلى.[4] وأقامت الحكومات الفلسطينية احتفالات في الضفة الغربية وغزة. وحضر عباس احتفالا رسميا في مجمع المقاطعة التابع له، ودعا وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع الفلسطينيين إلى يوم من الاحتفال. وحضر الاجتماع عباس وأعضاء حماس وقادة منظمة التحرير الفلسطينية ورجال الدين وأسر المقاتلين القتلى. وكانت النعوش مغطاة بالأعلام الوطنية الفلسطينية ووضعت في الساحة المركزية للمقاطعة وأقام مفتي القدس، محمد حسين، صلاة موتى "للشهداء". ورحب مقاتلو الجهاد الإسلامي المسلحون وأسر القتلى بالنعوش وأطلق ضباط شرطة حماس أعيرة نارية محيية أياهم. المقاتلون السبعة الذين شنوا هجوم فندق سافوي في تل أبيب في عام 1975 مُنحوا شرفاً خاصاً. وبعد ذلك، استُخدمت سيارات تابعة للسلطة الفلسطينية لنقل الجثث لدفنها وأقيمت صلاة في مسجد في غزة قبل دفنها.[5][7] ووصفت السلطة الفلسطينية المقاتلين بأنهم "قتلوا في الحرب". وذكر البرنامج التلفزيوني للشباب التابع للسلطة الفلسطينية، "تكلم"، أن المناضلين كانوا "أكرم منا جميعا" وأنهم "أعظم قدوة لنا."[8][9][10]

الأثر على عملية السلامعدل

نقلت الحكومة الإسرائيلية الجثث كحافز لاستئناف عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وقال مارك ريغيف، المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، "نأمل أن تكون هذه البادرة الإنسانية بمثابة تدبير لبناء الثقة والمساعدة في إعادة عملية السلام إلى مسارها الصحيح... إسرائيل مستعدة للاستئناف الفوري لمحادثات السلام دون أي شروط مسبقة على الإطلاق."

بيد أن عملية النقل لم تستأنف عملية السلام، وقال الزعيم الفلسطيني محمود عباس إنه لن يتفاوض إلا إذا أعادت إسرائيل تجميد بناء المستوطنات وتفاوضت على أساس "خطوط عام 1967."[5] ذكرت صحيفة جيروزالم بوست أن السلطات الإسرائيلية مستاءة من عدم استجابة السلطة الفلسطينية لعدد من بوادر حسن النية، مما يشير إلى أن محمود عباس "غير قادر على الدخول في مفاوضات تتطلب تنازلات" و"على الرغم من سلسلة من الخطوات التي اتخذتها إسرائيل، فإن السلطة الفلسطينية لا تزال مع ذلك تتبع نمطا سلوكيا سلبيا للغاية." ومن بوادر النوايا الحسنة الأخرى الموافقة على بدء مفاوضات مع الفلسطينيين بشأن تطوير حقل الغاز البحري في غزة قبالة ساحل قطاع غزة، وتوقيع اتفاق اقتصادي مع السلطة الفلسطينية لتعزيز التجارة والقضاء على التهرب الضريبي، وقرار تحويل 180 مليون شاقل إسرائيلي جديد من أموال الضرائب إلى السلطة الفلسطينية حتى يمكن دفع المرتبات؛ وقرار زيادة عدد عمال البناء الفلسطينيين المسموح لهم بالعمل في البلد بنحو 5،000 عامل.[11]

انظر أيضًاعدل

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ MOI. "تشييع 91 شهيدا في فلسطين". www.policemc.gov.bh. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Israel returns the remains of Palestinian bodies". BBC News. 31 May 2012. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Israel returns bodies of 91 Palestinians". France 24. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت Kershner, Isabel (31 May 2012). "Israel, in Gesture, Repatriates Bodies of 91 Palestinians". New York Time. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت "Israel returns dead Palestinian militants". London: Telegraph. 31 May 2012. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Israel returns the remains of Palestinian bodies". BBC. 31 May 2012. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب "Israel transfers bodies of Palestinian terrorists to West Bank, Gaza". Haaretz. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Does the EU Support Suicide Bombing?". Commentary Magazine. مؤرشف من الأصل في 04 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Suicide terrorists are "greatest role models," says EU-funded NGO for youth on PA TV". Palestinian Media Watch. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Slack, James (14 June 2012). "Now the EU is wasting your money on propaganda for suicide bombers. Slash its bloated budget NOW". London: Daily Mail. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Keinon, Herb (3 August 2012). "J'lem 'angry' at PA failure to reciprocate goodwill". The Jerusalem Post. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 05 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)