افتح القائمة الرئيسية

اتفاقية وقف إطلاق النار في الزبداني 2015

اتفاق وقف إطلاق النار عام 2015 في منطقة الزبداني هو اتفاق بين قوات المعارضة السورية والقوات المسلحة السورية في 24 سبتمبر 2015، بوساطة من الأمم المتحدة، بعد معركة الزبداني (2015). تم تنفيذ الاتفاقية في أبريل 2017.[1]

الاتفاقيةعدل

في 24 سبتمبر 2015، أي بعد أكثر من شهرين من بدء معركة الزبداني (2015)، أعلنت الأمم المتحدة أنه قد تم أخيرًا التوصل إلى اتفاق بين الأطراف المتحاربة بعد جهود الوساطة المتكررة. وفقًا للاتفاقية، يجب أن ينسحب المسلحون من منطقة الزبداني التي تسيطر عليها الحكومة السورية مع تسليم جميع الأسلحة ، باستثناء الأسلحة الخفيفة ، والانسحاب إلى محافظة إدلب. وفي المقابل، يتعين إجلاء المدنيين (حوالي 10,000 شخص) من القرى الشيعية المحاصرة من قبل المسلحين في الفوعة وكفريا. لن يتم تسليم السيطرة على القرى للمسلحين؛ ولكن سيبقى حوالي 4000 جندي موالي للحكومة في تلك القرى. كان من المتوقع أن تستغرق الخطة 6 أشهر ليتم تنفيذها بالكامل، وخلال تلك الفترة كان من المتوقع أن يتم دعم وقف إطلاق النار في كل منطقة. على أن يبدأ إخلاء الجرحى من الجانبين في 25 سبتمبر 2015. هناك نص إضافي يشير إلى إطلاق سراح 500 من المسلحين من السجون التي تسيطر عليها الحكومة السورية. وسيشرف على الاتفاقية مكتب الأمم المتحدة في دمشق.[2] [3] [4]

الجدول الزمني للتنفيذعدل

 
حافلات تستعد لنقل الناس من مضايا كجزء من الاتفاقية في 14 أبريل 2017

في 26 سبتمبر 2015، بدأت أول حافلة تنقل المقاتلين المسلحين إلى إدلب ومغادرة الزبداني.[5]

بعد تنفيذ وقف إطلاق النار، أعاد حزب الله وقوات الجيش السوري توجيه انتباههم نحو الأجزاء المتبقية من جبال القلمون التي لا تزال تحت سيطرة المسلحين، وهي منطقة أصغر في جارود رنكوس، وتقع في جنوب القلمون، ومنطقة أكبر تقع في جارود قارة، في شمال القلمون. بدأ حزب الله في استعادة سيطرته على منطقة عرسال الحدودية اللبنانية، بينما تلقت جبهة النصرة وداعش الكثير من تعزيزاتها في جبال القلمون.[6] ومع ذلك ، في 10 أكتوبر ، تم تهديد الهدنة من قبل الجماعات المسلحة، بدعوى أن الهدنة أصبحت "غير ذات صلة" بعد التدخل العسكري الروسي في الحرب الأهلية السورية.[7]

في 28 ديسمبر، تم نقل 120 من المسلحين والمدنيين من الزبداني إلى لبنان مقابل إجلاء 300 من القوات الموالية للحكومة والمدنيين من فوعة وكفريا إلى تركيا. ووفقًا لاتفاقية وقف إطلاق النار، فإن أولئك القادمين من الزبداني سوف يتوجهون إلى تركيا عبر لبنان بينما سيصل الأشخاص من فوعة وكفريا إلى سوريا التي تسيطر عليها الحكومة عبر لبنان وتركيا.[8]

بعد مرور عام في 25 سبتمبر 2016، توجهت 52 شاحنة إغاثة إلى الزبداني ومضايا ووصلت 19 شاحنة إلى فوعة وكفريا.[9] وقبل ذلك بأسبوع في 18 سبتمبر، دمر حزب الله والجيش السوري نفقًا لتهريب المسلحين بالقرب من الزبداني يحتوي على صواريخ وقذائف هاون وأسلحة وذخيرة أخرى.[10]

في 23 نوفمبر 2016، أطلقت القوات الحكومية قذائف الهاون ونيران القناصة على الزبداني ومضايا، مما أسفر عن مقتل اثنين من المدنيين.[11]

في 28 مارس 2017، توسطت قطر وإيران في اتفاقية لإجلاء المقيمين في فوعة والكفرية مقابل إجلاء السكان والمسلحين في الزبداني ومضايا.[12] دخلت الاتفاقية حيز التنفيذ اعتبارًا من 12 أبريل، ووصلت الحافلات وسيارات الإسعاف إلى البلدات الأربع بمساعدة الهلال الأحمر العربي السوري لبدء عمليات الإخلاء.[13] في 14 أبريل، نقلت 60 حافلة 2,350 شخصًا، من بينهم 400 مسلح من مضايا وزبداني إلى إدلب.[14] بعد تعليقها لعدة أيام بعد التفجير الانتحاري لحافلات تقل اللاجئين، تم الانتهاء من المرحلة الأولى من عمليات الإخلاء في 19 أبريل، مع خطط لمزيد من عمليات النقل في يونيو.[15] بحيث يتم نقل ما مجموعه 30,000 شخص بنهاية العملية.[15]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ [1] نسخة محفوظة 27 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Syria army, rebels reach deal on Zabadani, Idlib villages: source". The Daily Star Newspaper - Lebanon. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2015. 
  3. ^ Edward. "Sponsored by the Turkish and Iranian and the guarantee of the international envoy, the terms of the agreement about Zabadani and Kafrayya and al-Fou'aa and their surroundings". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2015. 
  4. ^ News Desk. "Warring Sides in Syria Reach Deal on Al-Zabadani, Kefraya, Al-Fou'aa". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2015. 
  5. ^ Leith Fadel. "Islamist Rebels Begin Withdrawal from Al-Zabadani: First Transport Buses Arrive". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2015. 
  6. ^ Leith Fadel. "Hezbollah Prepares for the Final Showdown in the Qalamoun Mountains". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2015. 
  7. ^ Russian intervention renders Zabadani truce irrelevant | News , Lebanon News | THE DAILY STAR نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "Syria war: Zabadani rebels evacuated in besieged villages deal". BBC. 28 December 2015. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2019. 
  9. ^ "Humanitarian aid reaches four locations in Syria". Observador. 25 September 2016. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2019. 
  10. ^ "Hezbollah, Syrian Army destroy jihadist rebel tunnel in Zabadani". Al-Masdar News. 18 September 2016. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2017. 
  11. ^ "An agreement to bring relief to 4 towns deteriorates as regime, rebels punish civilians in equal measure". Syria:direct. 23 November 2016. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2018. 
  12. ^ "Syria conflict: 'Deal reached' for four besieged areas". BBC. 29 March 2017. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2019. 
  13. ^ "Four towns, one agreement and the 'same tragedy for all': Buses arrive ahead of mass evacuations". Syria Direct. 13 April 2017. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2019. 
  14. ^ Nabih Boulos (14 April 2017). "Syrians leave family, memories behind as tens of thousands are evacuated in previously brokered deal". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2017. 
  15. أ ب "Syria war: Evacuations resume after deadly bombing". BBC News Online. 19 April 2017. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2017. 
إحداثيات: 33°43′30″N 36°05′50″E / 33.7250°N 36.0972°E / 33.7250; 36.0972