ابن أبي الفرج الكناني

لغوي عربي صقلي

أبو عبد الله محمد بن أبي الفرج بن فرج الكناني الصقلي المالكي المعروف بـالذَّكي (1036 - 1122) لغوي وعالم أدبي عربي صقلي في القرن الخامس الهجري/الحادي عشر الميلادي. من صقلية ، جال في بغداد وخراسان وغزنة ودخل الهند وكان «يتتبع عثرات الشيوخ ويناقشهم» وله في ذلك أخبار. توفي بأصفهان. من كتبه مقدمة في النحو. وصف بأنه كان ينفرد بأشياء من تفسير الأخبار وغيرها، لا يتابعه أحد فيها. برز في علوم اللغة والنحو والأدب. [2][3][4][5]

ابن أبي الفرج الكناني
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1036  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
صقلية  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1122 (85–86 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
أصفهان  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام[1]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة لغوي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل نحو عربي،  ودراسات أدبية  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

هو محمد بن أبي الفرج الكناني المالكي الصقلي، أبو عبد الله المعروف بالذكي المغربي‌ (أو الزّكي)، ولد سنة 1036م/ 427 هـ في صقلية ونشأ بها. قرأ على محمد بن يونس كتاب الجامع في مذهب مالك وعلى عبد الخالق السوري وغيرهما بالقيروان، وقرأ الأدب على الحيولي كتاب سيبويه والإيضاح للفارسي. تضلع في اللغة والأدب العربي وبرز في النحو وعلومه. انتقل إلى العراق ثم خرج منها إلى خراسان وجرى بينه وبين جماعة من علماء خراسان محاورات ومنظارات وكان له خلافات مع أبو حامد الغزالي كان يقول: الغزالي ملحد، وإذا ذكره يقول: الغزالي المجوسي البقرطوسي.
كتب إليه محمود الزمخشري:

فديت الإمام المغربي الذي لهفضائل شتى ما تفرقن في خلق
له أدب جزل وعلم مرققوشعلة فهم دونها خطفة البرق
لقد رزقت منه المغاربة الهوىمودة شيخ واحد الغرب والشرق

فأجاب الذكي:

حثثت من أقصى المغربين ركائبيلأبصر من في كفه شعلة الحق
فما زلت في عشواء أخبط لا أرىيقينا ولا دينا يزين بالصدق
إلى أن بدا علامة الدهر مشرقافلا غرو أن الشمس تطلع من شرق

جال الذَّكي في‌ أقطار خراسان وأقام بها مدة، وخرج منها إلى غزنة وبلاد الهند. ثم انتقل إلى أصفهان وتوفي بها سنة 1122م / 516 هـ.

مراجععدل

  1. ^ ISBN 9782745180711
  2. ^ إحسان عباس (1994)، معجم العلماء والشعراء الصقليين (ط. الأولى)، بيروت، لبنان: دار الغرب الإسلامي، ص. 178.
  3. ^ خير الدين الزركلي (2002)، الأعلام (ط. الخامسة عشرة)، بيروت، لبنان: دار العلم للملايين، ج. المجلد السادس، ص. 328.
  4. ^ أبو البركات الأنباري (1985)، نزهة الألباء في طبقات الأدباء، إبراهيم السامرائي، الزرقاء، الأردن: مكتبة المنار، ص. 275-278.
  5. ^ كامل سلمان الجبوري (2003)، معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002، بيروت، لبنان: دار الكتب العلمية، ج. المجلد السادس، ص. 57.