افتح القائمة الرئيسية

إنسان الساحل التشادي

نوع من الثدييات (أحفوريات)
(بالتحويل من إنسان ساحل التشادي)
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

إنسان ساحل التشادي
"Toumaï"
العصر: Late Miocene

Sahelanthropus tchadensis - TM 266-01-060-1.jpg
تجميع لجمجمة إنسان ساحل التشادي

المرتبة التصنيفية نوع[1]  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليات
العمارة: هومو (جنس)
الطائفة: الثدييات
الرتبة: الرئيسيات
الفصيلة: قردة عليا
الأسرة: تحت فصيلة الإنسانيات
القبيلة: أشباه البشر
العميرة: هومو (جنس)
الجنس: Sahelanthropus
Brunet et al., 2002[2]
النوع: S. tchadensis
الاسم العلمي
Sahelanthropus tchadensis [1]
Brunet et al., 2002

إنسان الساحل التشادي[3] (باللاتينية: Sahelanthropus tchadensis) هو نوع قردة عليا يعود إلى 7 ملايين سنة مضت. تم اكتشافه في صحراء جراب في تشاد التي هي جزء من الساحل[4]. من غير الواضح إذا كان يمكن تصنيفه تحت قبيلة Hominina فهناك حجج مؤيدة ومعارضة لذلك. والتعقيد الآخر في تصنيفه هو ان إنسان ساحل التشادي أكبر في العمر من اختلاف الشمبانزي والإنسان ويرجع هذا الأخير بما يقدر بـ6.3 إلى 5.4 مليون سنة قبل الآن.[5]

الحفرياتعدل

تحتوي الحفريات الحالية على جمجمة توماي، وخمس قطع من الفك، وبعض الأسنان، مكونةً رأسًا يحتوي على مزيج من السمات المشتقة والبدائية. يشبه الدماغ الذي يتراوح حجمه من 320 سم إلى 380 سم مكعّب دماغ الشمبانزي الموجود حاليًا، وأصغر بشكل ملحوظ من حجم الدماغ البشري التقريبي الذي يبلغ 1350 سم مكعّب.

تختلف الأسنان، وعظام الحاجبين، وهيكل الوجه بشكل ملحوظ عن تلك الموجودة عند الإنسان العاقل. تُظهر سمات الجمجمة وجهًا منحدرًا أكثر، وأقواس أسنان على شكل حرف U، وأنيابًا صغيرة، وعظام حاجبين ثقيلة. تعرضت الجمجمة لبعض التشويه خلال فترة الإحاثة والاكتشاف.[6]

يعتقد العلماء أن إنسان ساحل التشاد قد سار على قدمين،[7] ولكن لم يجزم العلماء ذلك بسبب عدم اكتشاف بقايا عظام خلف القحف، وبالتالي كان موضوع امتلاك إنسان الساحل التشادي للقدمين أمرًا جدليًا.

جدل حول عظم فخذ تومايعدل

يشتبه "روبرتو ماكياريلي"، وهو عالم الأنثروبولوجيا[8] والبروفيسور في جامعة بواتييه ومتحف التاريخ الطبيعي في باريس في أن مختبر ميشيل برونيت يحجب المعلومات حول عظم فخذ وُجد بالقرب من الجمجمة وذلك بعد خمسة عشر عامًا من اكتشاف العينة.[9] قد يتسبب المختبر في تأخير تحديد هوية النوع في ما يتعلّق بامتلاكه لقدمين أم لا.[10][11][12][13][14]

الاكتشافعدل

اكتُشفت الحفريات في صحراء جوراب التشادية من قبل فريق فرنسي تشادي مكون من أربعة أشخاص، وهم التشاديين أدوم محمد، وجمدومالباي أهونتا، وغونغديبي فانوني بقيادة رجل فرنسي يُدعى آلان بوفيلين، وهم أعضاء البعثة الفرنسية لدراسة أصول البشر.[15][16]

عُثر على جميع المواد المعروفة من إنسان الساحل بين تموز/يوليو في عام 2001 وآذار/مارس في عام 2002 في ثلاثة مواقع وهي تي أم 247 وتي أم 266 التي وُجد فيها معظم المواد بما في ذلك الجمجمة وعظم الفخذ، و تي أم 292. ادّعى المكتشفون أن إنسان الساحل التشادي هو أقدم سلف بشري معروف بعد انقسام الخط الإنساني عن الشمبانزي.[17]

العلاقة مع البشر والشمبانزيعدل

قد يمثل إنسان الساحل سلفًا مشتركًا للبشر والشمبانزي ولكن لم يتفق العلماء على هذه الفكرة. إن وضع هذا النوع الأصلي كسلف بشري ليس كسلف شمبانزي سيعقّد صورة التطوّر البشري. إذا كان توماي سلفًا إنسانيًا مباشرًا، فإن ملامح وجهه تشكك في حالة الأسترالوبيثكوس الذي تشير التقارير إلى أن عظام حواجبه السميكة تشبه تلك الموجودة في بعض حفريات أشباه البشر اللاحقة (ولا سيما الإنسان المنتصب).

يوجد احتمال آخر بارتباط مستحاثة توماي بالبشر والشمبانزي على حدٍ سواء، ولكنه ليس سلفًا لهما. اقترح كل من بريجيت سينوت ومارتن بيكفورد وهم مكتشفي أورورين توجنسيس، أن ملامح إنسان الساحل التشادي تتفق مع أنثى غوريلا قديمة. لم يفقد الاكتشاف من أهميته في حال إثبات الاحتمال، وذلك بسبب العثورعلى عدد قليل جدًا من أسلاف الشمبانزي أو الغوريلا في أي مكان في إفريقيا.

إذا كان إنسان الساحل التشادي له علاقة بأسلاف من الشمبانزي أو الغوريلا، فإنه يمثل العضو الأكثر شهرة في سلالتهم. يشير إنسان الساحل التشادي إلى أن آخر سلف مشترك للإنسان والشمبانزي لا يمكن أن يشبه الشمبانزي الموجودة حاليًا كما كان يُفترض سابقًا من قبل بعض علماء الحفريات.[18]

يُعتقد أن توماي قد دُفن في الماضي القريب، ويكشف تحليل التاريخ الحفري عن احتمال دفن واحد أو اثنين. وُجدت عينتان من القردة العليا (عظم الفخذ الأيسر والفك السفلي) في القبر نفسه إلى جانب بقايا الثدييات المختلفة؛ وبالتالي قد لا تكون الرواسب المحيطة بالحفريات هي المادة التي ترسبت فيها العظام في الأصل، فيؤكد ذلك ضرورة إثبات عمر الحفرية ببعض الوسائل الأخرى.[19][20]

تعود الحيوانات الموجودة في الموقع وهي أنثراكوثريدا ليبكوسورس بتروتشي وسويد نيانزشويرس سيرتيكس إلى عمر يزيد عن 6 ملايين عام، لأن هذه الأنواع ربما كانت منقرضة بالفعل في ذلك الوقت.

المراجععدل

  1. أ ب المؤلف: فرانسيسكو أيالا — العنوان : Genera of the human lineage — المجلد: 100 — الصفحة: 7688 — العدد: 13 — نشر في: Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America — https://dx.doi.org/10.1073/PNAS.0832372100https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/?term=12794185https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC164648
  2. ^ Usually, all authors of a أصنوفة description are cited. In this case they are so many however that for layout reasons the list is abbreviated. The full citation is:
    Brunet, Guy, Pilbeam, Mackaye, Likius, Ahounta, Beauvilain, Blondel, Bocherens, Boisserie, De Bonis, Coppens, Dejax, Denys, Duringer, Eisenmann, Fanone, Fronty, Geraads, Lehmann, Lihoreau, Louchart, Mahamat, Merceron, Mouchelin, Otero, Pelaez Campomanes, Ponce de León, Rage, Sapanet, Schuster, Sudre, Tassy, Valentin, Vignaud, Viriot, Zazzo, & Zollikofer, 2002.
  3. ^ Sternberg، Robert J.؛ Kaufman، Scott Barry (2017-03-18). دليل جامعة كيمبريدج للذكاء: The Cambridge Handbook of Intelligence (Cambridge Handbooks in Psychology). العبيكان للنشر. ISBN 9786035039499. 
  4. ^ "نقوش فرعونية في جبال تشاد تروي حكايات الشموخ ووحشة النسيان". بوابة الأهرام. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2017. 
  5. ^ "Evolution's human and chimp twist". BBC. May 18, 2006. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ April 2010. 
  6. ^ Staff (August 14, 2016). "What Does It Mean To Be Human? - Walking Upright". مؤسسة سميثسونيان. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ August 14, 2016. 
  7. ^ Wolpoff، Milford H.؛ Senut، Brigitte؛ Pickford، Martin؛ Hawks، John (2002). "Palaeoanthropology (communication arising): Sahelanthropus or 'Sahelpithecus'?". نيتشر (مجلة). 419 (6907): 581–582. Bibcode:2002Natur.419..581W. PMID 12374970. doi:10.1038/419581a. hdl:2027.42/62951. 
  8. ^ Roberto Macchiarelli Professor Roberto Macchiarelli نسخة محفوظة 05 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Beauvilain A. et Watté J.-P., 2009. « Was Toumaï (Sahelanthropus tchadensis) buried ? » نسخة محفوظة 22 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Callaway E. Controversial femur could belong to ancient human relative. Few scientists have had access to a thigh bone kept in a French collection for over a decade. Nature, 22 janvier 2018. نسخة محفوظة 25 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Beauvilain A. Chronicle of Toumaï’s femur rediscovery نسخة محفوظة 30 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Constans N. The history of Toumai's thighbone. نسخة محفوظة 27 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Constans N. The troubled history of Toumai's thighboneLe Monde, 29 janvier 2018 نسخة محفوظة 2019-01-02 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Hartenberger J.L.Toumaï Aïe Aïe Aïe: sad story of an unworthy femur نسخة محفوظة 14 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Beauvilain، Alain (5 October 2006). "Toumaï : "Histoire des Sciences et Histoire d'Hommes"". Tchad Actuel (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2018. 
  16. ^ Chad, cradle of humanity. Toumaï, the Human Adventure نسخة محفوظة 25 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ ميشيل برونيه, Alain Beauvilain, Yves Coppens, Émile Heintz, Aladji H. E. Moutaye et David Pilbeam (1995) – The first australopithecine 2,500 kilometres west of the Rift Valley (Chad), نيتشر (مجلة), 378, pp. 273–275. نسخة محفوظة 30 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Haile-Selassie، Yohannes؛ Suwa, Gen؛ White, Tim D. (2004). "Late Miocene Teeth from Middle Awash, Ethiopia, and Early Hominid Dental Evolution". ساينس. 303 (5663): 1503–1505. Bibcode:2004Sci...303.1503H. PMID 15001775. doi:10.1126/science.1092978. 
  19. ^ Guy F., Lieberman D. E., Pilbeam D., Ponce de Leon M. S., Likius A., Mackaye H. T., Vignaud P., Zollikofer C. P. E. and Brunet M., (27 December 2005). "Morphological affinities of the Sahelanthropus tchadensis (Late Miocene hominid from Chad) cranium" PNAS, 102 (52) : 18836–18841.
  20. ^ Wolpoff، M. H.؛ Hawks، J.؛ Senut، B.؛ Pickford، M.؛ Ahern، J. (2006). "An Ape or the Ape : Is the Toumaï Cranium TM 266 a Hominid?" (PDF). PaleoAnthropology. 2006: 36–50.