سلطنة صنغاي

مملكة نشأت في غرب الساحل الأفريقي
(بالتحويل من إمبراطورية سونغاي)


الصَُنغاي، وتكتب السونغاي أو السنغي أحيانًا، هي دولة ومملكة نشأت في غرب الساحل الإفريقي.[3][4][5] امتد حكمها من 1464 إلي 1591، الصُنغاي هي واحدة من أكبر الإمبراطوريات في التاريخ الإفريقي. تحمل هذه الإمبراطورية نفس اسم المجموعة العرقية الحاكمة، السونغي.أنشأ سني علي مدينة كاغو وجعلها العاصمة ، علي الرغم أن دولة الصُنغاي الصغيرة موجودة منذ القرن 11، مناطق قوتها كانت على منحنى نهر النيجر في النيجر وبوركينا فاسو الحاليين،وكانت المدن الهامة الأخرى في الإمبراطورية تمبكتو وجيني تم ضمهم في 1468 و1475 على التوالي، حيث ازدهرت التجارة بين المناطق الحضرية.

إمبراطورية الصُنغاي
إمبراطورية الصُنغاي
إمبراطورية
→
 
→

1464–1591 ←
 
←
تحديد جغرافي لإمبراطورية الصُنغاي.

عاصمة كاغو
نظام الحكم إمبراطورية
اللغة الرسمية لغات الصنغاي  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
اللغة لغات الصنغاي
الديانة إسلام سني
ديا (ملك)
سني علي 1464–1492
سني أبوبكر 1492–1493
أسكيا محمد 1493–1528
أسكيا موسي 1529–1531
أسكيا محمد بنكان 1531–1537
أسكيا اسماعيل 1537–1539
أسكيا إسحاق الأول 1539–1549
أسكيا داوود 1549–1582/1583
أسكيا محمد الثاني 1582–1586
أسكيا محمد باني 1586–1588
أسكيا إسحاق الثاني 1588–1592
التاريخ
التأسيس 1464  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
دولة الصُنغاي ظهرت في كاغو 1000
الاستقلال عن إمبراطورية مالي 1430
بداية سلالة سني 1468
بداية سلالة أسكيا 1493
زوال إمبراطورية الصُنغاي 1591
استمرار مملكة ديندي 1592
المساحة
بيانات أخرى
العملة كاوري

اليوم جزء من

كان تحكم الإمبراطورية سلالة سني في الفترة (1464-1493)، لكن تم استبدالها في وقت لاحق بسلالة أسكيا في الفترة (1493-1591). خلال النصف الثاني من القرن ال13، وكان كاغو والمنطقة المحيطة بها نمت لتصبح مركزا تجاريا هاما وجذبت اهتمام إمبراطورية مالي في التوسع. مالي غزت كاغو في أواخر القرن ال13 وبقيت تحت هيمنة مالي حتى أواخر القرن ال14. ولكن كما بدأت إمبراطورية مالي في التفكك، أكدت من جديد الصُنغاي السيطرة على كاغو. استغل حكام الصُنغاي لاحقا ميزة ضعف إمبراطورية مالي في توسيع قاعدة الصُنغاي. تحت حكم سني علي، تجاوزت الصُنغاي الإمبراطورية مالي في المنطقة، والثروة، والسلطة، واستيعاب مساحات شاسعة من إمبراطورية مالي ووصلت إلى أقصى حد لها. ابنه وخليفته، سني أبوبكر في الفترة (1492-1493)، وكان الحاكم الأقل نجاحا في الإمبراطورية، وعلى هذا النحو أطاح به محمد توري، واحد من قادة والده. وسمي في وقت لاحق أسكيا في الفترة (1493-1528) وضع الإصلاحات السياسية والاقتصادية في جميع أنحاء الإمبراطورية خلال فترة حكمه.

قام أحمد المنصور الذهبي بالتجهيز لحملة كبيرة انتهت بالاستيلاء على إمبراطورية الصُنغاي بعد معركة تونبيدي سنة 1591.

نظرة تاريخية عدل

الصُنغاي قبل الإمبراطورية عدل

في العصور القديمة كان هناك العديد من مجموعات مختلفة من الناس التي شكلت مجتمعة هوية الصُنغاي. بين أول الناس الذين استقروا في منطقة كاغو كانت قبيلة «سوركو»، الذين أسسوا مستوطنات صغيرة على ضفاف نهر النيجر. والسوركو صمموا القوارب والزوارق من خشب شجرة كايلسيدرات أكاجو السنغال ومارسوا صيد الحيوانات والأسماك من قواربهم ووفرت وسائل النقل المائية السلع والعمالة. مجموعة أخرى من الناس انتقلت إلى المنطقة لاستغلال موارد النيجر وهي قبيلة «كاغو». كانت لكاغو صيادين ومتخصصين في صيد حيوانات النهر مثل التماسيح وفرس النهر. مجموعة أخرى معروفة من الناس تعرف أن سكنت تلك المنطقة هم قبيلة «الدو» . كانوا مزارعين الذين أكثروا من المحاصيل في الأراضي الخصبة المتاخمة للنهر. في وقت ما قبل القرن العاشر ، تم إخضاع هؤلاء المستوطنين في وقت مبكر من قبل الأكثر قوة،ومن ركبوا الخيل المتحدثين بلغة الصُنغاي، الذي أسس للسيطرة على المنطقة. كل هذه الفئات من الناس بدأت تدريجيا إلى التكلم بنفس اللغة وهم وبلادهم في نهاية المطاف أصبحت يعرفون باسم الالصُنغاي.

المملكة قبل الإمبراطورية عدل

300 قبل الهجرة هي الفترة الأولى من تاريخ الصُنغاي ، وتسبق تقلد أول ملوك الأزواء ، وهو زا الأيمن، ولا يعرف عن ملوكها شيء سوى أن السلطة كانت موزعة بين زعماء صيادي السمك أو سادة المياه والفلاحين أو سادة الأرض [6][7] وقد دأب الصيادون على الاعتداء على الفلاحين ممادفع بهؤلاء إلى التجمع والتكتل، واختاروا من بينهم ملوكاً لهم ، وذلك في حوالي 300 م، لكن هؤلاء لم يحققوا الحماية لرعاياهم.[8] السمك أو سادة المياه ، ويدعى فاران ماكابوتو ،وينسب إليه تأسيس مدينة كاغو ، التي أصبحت فيما بعد عاصمة إمبراطورية الصُنغاي ، وقد أطلق على هذه الفترة القديمة بالفترة الأسطورية ، أول من أسس ممكلة الصُنغاي الوثنية هو الملك زاالأيمن ، ثم من بعده زازكي ، حتى وصل عددهم إلى أربعة عشر ملكاً. والذي أسلم منهم هو الملك الخامس عشر ، واسمه زاكُسُي (أو مسلم دَمْ في لغة الصُنغاي ، ومعناه أسلم طوعاً بلا إكراه) 400 هـ/ 1010 م، ومنذ هذه التاريخ أصبحت مملكة الصُنغاي مسلمة [9]

نشأة الإمبراطورية عدل

سني علي عدل

كان سني علي أول ملك لإمبراطورية الصُنغاي والحاكم ال15 من سلالة سني.

الصُنغاي كإمبراطورية عدل

 
خريطة إمبراطورية الصُنغاي

أسكيا محمد عدل

 
ضريح أسكيا محمد

انتقل حكم الصُنغاي بعد وفاة سني علي إلى أسكيا محمد. 898 هـ ، بلغت دولة الصُنغاي في عهد أسكيا محمد أوج ازدهارها فنُظمت الإدارة وجُهًز الجيش وضُمت إلى سلطة البلاد أراض جديدة في الشمال وعلى سواحل المحيط الأطلسي فاتسعت مملكة الصُنغاي في عهده لتمتد من مناطق قبائل الفولاني وحوض السنغال في الغرب إلى منطقتي أغادس (تقع اليوم في وسط النيجر ) و دندي (تقع على نهر النيجر بين شمالي بنين وغربي نيجيريا). وحدود إمارات الهوسا في الشرق ، وقد رحل علماء من تمبكتو إلى هذه الجهات الشرقية من مملكة الصُنغاي واقاموا هناك يفقهون الناس في الدين وينشرون الثقافة الإسلامية حتى امتد النفوذ الإسلامي إلى منطقة بحيرة تشاد وفي الجنوب امتدت الصُنغاي في عهد أسكيا محمد من بلاد الموسي على حوض النيجر حتى عمق الصحراء الجزائرية شمالاً .[10][11][12][13][14]

الثقافة عدل

المصادر عدل

  1. ^ hunwick 2003، صفحات xlix.
  2. ^ Taagepera 1979، صفحات 497.
  3. ^ "Empires of Medieval West Africa". google.com. مؤرشف من الأصل في 2016-04-26.
  4. ^ Daniel، McCall؛ Norman، Bennett (1971). "Aspects of West African Islam". Boston University Library. ص. 42–45. مؤرشف من الأصل في 2019-02-02.
  5. ^ "Medieval Islamic Civilization: L-Z, index". google.com. مؤرشف من الأصل في 2016-05-10.
  6. ^ علي ابراهيم طرخان ،إمبراطورية صنغي الإسلامية ، مجلة كلية الآداب ، جامعة الرياض .1981 .م 8. ص 76
  7. ^ أحمد شلبي، التاريخ الإسلامي ، ج8. ص 121
  8. ^ علي ابراهيم طرخان ، إمبراطورية صنغي الإسلامية ، ص 76 ، د تقي الدين الدوري . د خولة شاكر الدجيلي، تاريخ المسلمين في إفريقية، ص 300
  9. ^ الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله بن عمران بن عامر السعدي.، تاريخ السودان .م8 ، ص76 ، د تقي الدين الدوري. د خولة شاكر الدجيلي ، المسلمين في إفريقية. ص301
  10. ^ أحمد ابراهيم شلبي ، موسوعة التاريخ الإسلامي ، مج6 . ص279
  11. ^ محمد فاضل باري . سعيد ابراهيم كريرية، المسلمون في غرب إفريقيا تاريخ وحضارة . ص 116-117
  12. ^ الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله بن عمران بن عامر السعدي، تاريخ السودان ، ص 71-72
  13. ^ محمود كعت، تاريخ الفتاش ، ص 55
  14. ^ د تقي الدين الدوري , د خولة شاكر الدجيلي ، تاريخ المسلمين في إفريقية . ص 309