إعصار هارفي هو إعصار استوائي بلغ اليابسة في تكساس كإعصار كبير، وهو الأقوى منذ إعصار شارلي عام 2004. وأول عاصفة بهذه الشدة تضرب الولايات المتحدة منذ إعصار ويلما عام 2005. وأول إعصار يضرب تكساس منذ إعصار آيك في عام 2008. وأقوى إعصار يضرب تكساس منذ إعصار كارلا في عام 1961. وثامن إعصار يتم تسميته، وأول إعصار من موسم أعاصير الأطلسي لعام 2017. إعصار هارفي نشأ من موجة استوائية في جزر الأنتيل الصغرى في يوم 17 آب. وعبرت العاصفة عبر جزر أنتيل ويندوارد في اليوم التالي، مروراً بباربادوس ثم بقرب سانت فينسنت.

إعصار هارفي
صورة من الاقمار الصناعية
صورة من الاقمار الصناعية

المعلومات
البلد Flag of the United States.svg الولايات المتحدة الأمريكية  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
تكون 25 آب 2017
تلاشى 3 أيلول 2017
الموسم موسم أعاصير المحيط الأطلسي 2017
الفئة الدرجة الرابعة (حسب مقياس سفير-سمبسون)[1]
أدنى ضغط جوي 938 ميلي بار  تعديل قيمة خاصية أدنى ضغط جوي (P2532) في ويكي بيانات
سرعة الرياح القصوى 215 كيلومتر/ساعة[1]
المناطق المتأثرة تكساس
إحداثيات 28°01′02″N 97°03′14″W / 28.017097222222°N 97.053908333333°W / 28.017097222222; -97.053908333333  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
الخسائر
الوفيات
60 [2]
الاصابات
10
الخسائر المادية 180 مليار دولار أمريكي[3]

خريطة حركة الإعصار
خريطة حركة الإعصار

عند دخوله البحر الكاريبي، بدأ هارفي يضعف بسبب الرياح المعتدلة وتحول إلى موجة استوائية شمال كولومبيا في يوم 19 آب. وتم رصد بقايا العاصفة لأنها واصلت غربا وشمال غربا عبر منطقة البحر الكاريبي وشبه جزيرة يوكاتان، قبل أن يعيد تكوين نفسه في خليج كامبيشي في يوم 23 آب. وبدأ هارفي في التكثيف بسرعة في يوم 24 آب، مما أعاد تكوين حالة العاصفة الاستوائية وأصبح إعصاراً في وقت لاحق من ذلك اليوم، وتتراوح تقديرات الخسائر الاقتصادية حسب حاكم ولاية تكساس ما بين 150 مليار إلى 180 مليار دولار.[3]

محتويات

الاستعداداتعدل

الولايات المتحدةعدل

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استبق وصول هارفي بإعلان حالة الطوارئ الطبيعية، وذلك نزولا عند طلب حاكم ولاية تكساس، وهي خطوة تتيح للولاية الجنوبية الاستفادة من إمكانيات الحكومة الفيدرالية في مواجهة الإعصار. وقد بدأت عمليات إجلاء السكان في عدة مدن بولاية تكساس، وبدأ عدد من سكان مدن الولاية على تعبئة الأكياس بالرمال وتخزين المياه والمواد الغذائية تجنبا لآثار العاصفة، ومدينة هيوستن قررت إغلاق المدارس في اليوم الأول للموسم الدراسي الذي كان مقررا الاثنين.[4]

الأضرار والخسائرعدل

البلد الوفيات مفقودين الاضرار مصدر
  الولايات المتحدة 64 180 مليار دولار امريكي [3]
الاجمالي 64 180 مليار دولار امريكي

المراجععدل

  1. ^ أ ب "هارفي يتحول إلى إعصار من الدرجة الرابعة". اطلع عليه بتاريخ 2017-8-26. 
  2. ^ "الإعصار "إيرما" يشتد ويتوجه لمنطقة الكاريبي". اطلع عليه بتاريخ 2017-9-6. 
  3. ^ أ ب ت "حاكم تكساس يقدر خسائر إعصار هارفي بما يصل إلى 180 مليار دولار". اطلع عليه بتاريخ 2017-9-6. 
  4. ^ "إعصار هارفي يضرب سواحل ولاية تكساس الأمريكية". اطلع عليه بتاريخ 2017-8-26.