افتح القائمة الرئيسية

إسقاط سوخوي 24 الروسية (2015)

حادث طيران في 2015

وقعت حادثة إسقاط مقاتلة سوخوي 24 روسية عندما أطلقت قوات الدفاع الجوية التركية في 24 نوفمبر 2015 النار على مقاتلة روسية من طراز سوخوي سو-24 مما أدى إلى سقوطها قرب الحدود السورية التركية.[1] فوق جبل التركمان بمحافظة اللاذقية السورية.

إسقاط مقاتلة روسية في نوفمبر 2015
Sukhoi Su-24 inflight Mishin-2.jpg
صورة لمقاتلة سوخوي سو-24

ملخص الحادث
التاريخ 24 نوفمبر 2015
نوع الحادث إطلاق نار
الموقع الحدود السورية التركية
الركاب 0
الطاقم 2
الوفيات 1
الناجون 1
النوع سوخوي سو-24
المالك القوات الجوية الروسية
بداية الرحلة مطار باسل الأسد الدولي  تعديل قيمة خاصية نقطة البداية (P1427) في ويكي بيانات

خلفيةعدل

في 3 أكتوبر 2015، وقبيل هذه الحادثة، كانت وزارة الخارجية التركية قد أعلنت بأن القوات الجوية التركية اعترضت طائرة روسية اخترقت المجال الجوي التركي فوق ولاية هاتاي، وجرى الاعتراض بطائرتي إف-16 في ظهر ذلك اليوم، واتجهت الطائرة الروسية على أثر ذلك نحو الأجواء السورية. استدعت وزارة الخارجية التركية حينها السفير الروسي لإبلاغ احتجاجها وصرحت بأن روسيا ستكون مسؤولة عن أي حوادث قد تقع في المستقبل.[2] اعترفت وزارة الدفاع الروسية بوقوع الاختراق وقالت إن طائرة من نوع سوخوي سو-30 اخترقت الأجواء التركية لبضع ثوان بسبب الطقس السيء.[3]

الحادثعدل

 
الطائرة الروسية أثناء احتراقها في الجو.

الرواية التركيةعدل

قالت السلطات التركية أنها أسقطت الطائرة الروسية بعد انتهاك المجال الجوي التركي، مضيفة أنه "بموجب قواعد الاشتباك جرى إسقاط طائرة روسية طراز سوخوي سو-24 عقب تجاهلها لعشر تحذيرات أطلقتها القوات الجوية التركية خلال 5 دقائق قبل اسقاط الطائرة.[4]

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو أن الجيش التركي قام بواجب وطني لاتخاذ أي إجراء ضد من يريد اختراق مجالنا الجوي أو حدودنا.[5]

الرواية الروسيةعدل

 
ظهور الخارطة التي تقول روسيا أن مقاتلاتها الحربية أستهدفت داخل الأراضي السورية

ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن طائرة حربية من طراز سوخوي سو-24 تحطمت في سوريا جراء إصابتها بينما كانت تحلق على ارتفاع 6 آلاف متر. وأن الطيارين تمكنا من مغادرة الطائرة.[1] ذكرت وزارة الدفاع أيضًا أن تحليل بيانات وسائل المراقبة الإلكترونية لا يدع أي مجال للشك في أن الطائرة المسقطة لم تخترق الأجواء التركية.[6]

وقال الرئيس فلاديمير بوتين إن الطائرة الروسية أسقطت فوق سوريا على بعد 4 كيلومترات من الحدود مع تركيا. ووصف إسقاط الطائرة الروسية بأنه "طعنة في الظهر من شركاء الإرهابيين".[5]

الطيارانعدل

أشارت تقارير إلى ان الطيارين تمكنا من القفز من الطائرة فيما اظهرت مشاهد بثها التلفزيون التركي المظلتين تتجهان نحو الارض. ونقلت قناة سي إن إن تورك التلفزيونية التركية إن أحد الطيارين أصبح في قبضة قوات تركمانية في سوريا تبحث عن الطيار الآخر.[7]

أعلنت كتائب تركمان سوريا المعارضة في جبال اللاذقية إلقاء القبض على أحد الطيارين الروس، في منطقة عطيرة في ريف اللاذقية الشمالي، بينما عرضت مواقع للمعارضة شريط فيديو يبين أحد الجثث والتي نسبت للطيار أوليغ بيشكوف،[1] الذي منحه فلاديمير بوتين في اليوم التالي وسام بطل الاتحاد الروسي.

تداعياتعدل

قال مسؤول تركي إن وزارة الخارجية التركية استدعت القائم بالأعمال الروسي يوم الثلاثاء بعد أن أسقطت مقاتلتان تركيتان طائرة حربية روسية على الحدود مع سوريا.[8] في يوم إسقاط الطائرة أوصى اتحاد السياحة الروسي الشركات الروسية العاملة بالقطاع السياحي بعدم بيع تذاكر الرحلات السياحية إلى تركيا.[9]

في 25 نوفمبر، أعلنت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية قطع جميع الاتصالات العسكرية مع الجانب التركي. كما أُعلن أيضًا عن أن جميع الطائرات القاذفة سترافقها في طلعاتها مقاتلات تحميها، وكذلك أعلنت هيئة الأركان وضع الطراد موسكو الحامل لصواريخ فورت المضادة للطائرات في ساحل اللاذقية لتعزيز الدفاع الجوي.[10] وفي 26 نوفمبر، نشرت القوات الروسية منظومة إس-400 الدفاعية المتقدمة المضادة للأهداف الجوية في قاعدة حميميم.[11]

الناتوعدل

أعلن حلف شمال الأطلسي عقد اجتماع طارئ يوم 24 نوفمبر بطلب تركي لبحث إسقاط المقاتلة الروسية.[12] وقالت متحدثة باسم الحلف إن تركيا ستطلع سفراء الدول الأعضاء على الوقائع المحيطة باسقاط الطائرة الروسية.[13]

ردود الفعلعدل

  •   الاتحاد الأوروبي: صرح دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي: «يجب على جميع الأطراف الاحتفاظ بالهدوء بعد إسقاط الطائرة الروسية.»[5]
  •   الصين: في بيان لوزارة الخارجية، دعت الصين إلى "تعزيز التنسيق والتعاون في الحرب على الإرهاب لتجنب وقوع هذا الحادث مرة أخرى". واعتبر البيان إسقاط الطائرة ومقتل الطيار حادثًا مؤسفًا.[14]

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل

  1. أ ب ت "تركيا "تسقط طائرة حربية" روسية على حدود سوريا - BBC Arabic". مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2015. 
  2. ^ "تركيا تستدعي السفير الروسي لإبلاغ احتجاجها على انتهاك مجالها الجوي". الخليج الجديد. 05-10-2015. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2015. 
  3. ^ "واشنطن والناتو يستنكران انتهاك روسيا لأجواء تركيا". الجزيرة. 05-10-2015. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2015. 
  4. ^ "تركيا تُسقط طائرة حربية روسية في الأراضي السورية.. وموسكو تنفي انتهاكها المجال الجوي التركي". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2015. 
  5. أ ب ت "تركيا تسقط طائرة حربية روسية على الحدود مع سوريا - BBC Arabic تحديثات مباشرة". مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2015. 
  6. ^ "الدفاع الروسية: المقاتلة الروسية لم تخترق الأجواء التركية". روسيا اليوم. 24-11-2015. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2015. 
  7. ^ "روسيا تصف إسقاط طائرتها بالخطير وتكثف البحث عن طياريها - DW.COM". مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2015. 
  8. ^ "مسؤول: تركيا تستدعي القائم بالأعمال الروسي بعد اسقاط طائرة - رويترز". مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2015. 
  9. ^ "اتحاد السياحة الروسي يوصي بوقف بيع تذاكر الرحلات السياحية إلى تركيا". روسيا اليوم. 24-11-2015. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2015. 
  10. ^ "الأركان الروسية: موسكو تقطع كافة الاتصالات العسكرية مع تركيا". روسيا اليوم. 25-11-2015. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2015. 
  11. ^ ""نوفوستي": روسيا نشرت منظومة الصواريخ "اس-400" المضادة للطائرات في سوريا". روسيا اليوم. 26-11-2015. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2015. 
  12. ^ "الناتو: يجري مشاورات طارئة بعد إسقاط الطائرة الروسية في سوريا". روسيا اليوم. 24-11-2015. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2015. 
  13. ^ "متحدثة: تركيا تطلع حلف الأطلسي على تفاصيل اسقاط طائرة روسية - رويترز". مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2015. 
  14. ^ "الصين تدعو للتهدئة على خلفية إسقاط تركيا لقاذفة روسية". روسيا اليوم. 27-11-2015. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2015.