افتح القائمة الرئيسية
إبراهيم الدسوقي شتا
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1943
تاريخ الوفاة 1998
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة القاهرة  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة مترجم  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

إبراهيم الدسوقي شتا (1943-1998) دكتور مصري أحد رواد الدراسات الشرقية في مصر وأستاذ اللغة الفارسية وآدابها في كلية الآداب بجامعة القاهرة. من أشهر ما ترجم إلى العربية المثنوي لجلال الدين الرومي.

محتويات

مولده وتدرجه العلميعدل

ولد إبراهيم الدسوقي شتا في 22 يناير 1943، وحصل على ليسانس الآداب من جامعة القاهرة سنة 1962، ثم الماجستير سنة 1967، فالدكتوراه سنة 1972.

مؤلفاتهعدل

  • التصوف عند الفرس (1978)
  • الشعر الفارسي الحديث: دراسة ومختارات (1982)
  • الحركة الإسلامية قي تركيا: 1920 -1980م (الزهراء للإعلام العربي ـ 1987)[1]
  • المعجم الفارسي الكبير (بالفارسية: فرهنگ بزرگ فارسی) (مكتبة مدبولي ـ 1992)[2]
  • الفيروز والدم ـ رواية (الهيئة العامة للكتاب ـ 1995)
  • مطالعات في الرواية الفارسية المعاصرة ـ الهيئة العامة للكتاب
  • اللغة الفارسية والنصوص المتخصصة ـ مكتبة الأنجلو المصرية

مترجماتهعدل

كان الدكتور إبراهيم الدسوقي شتا من أبرز مترجمي الأدب الفارسي، فقد نقل إلى العربية كلاً من:

ترجمة المثنويعدل

في الستينيات، قام الشاعر والأكاديمي المصري محمد عبد السلام كفافي بترجمة كتابين من المثنوي، ذي الأجزاء الستة. صدر الجزء الأول عن المكتبة العصرية في بيروت عام 1966، ويصف عبده وازن ترجمة كفافي بأنها "ممتعة جدا، متينة وبهية في لغتها الصافية التي تنساب انسيابًا"، وبأنها "بدت أمينةً على اللغة الأصل، تقترب من البلاغة لتكسرها وتتحرَّر منها"[6].

ثم شرع إبراهيم الدسوقي شتا يواصل مهمة أستاذه كفافي في ترجمة المثنوي، وبدأ في سنة 1996 إصدار ترجمته الكاملة للأجزاء الستة من المثنوي، تحت مظلة "المشروع القومي للترجمة" في عهد الناقد جابر عصفور. غير أن عبده وازن يصف ترجمة شتا بأنها أقل إمتاعًا من ترجمة كفافي بسبب "وعورة لغتها تارةً وركاكةُ هذه اللغة طورًا، وكذلك التسرعُ في بناء الجمل واختيار المفردات وصوغ الأبيات المزدوجة التي تنمُّ بها تقنيةُ المثنوي الشعرية. ترجمة "نثرية" جدًّا، وربما حَرفية، كانت تحتاج إلى قلم شاعر متمكِّن من العربية يعمل مع المترجم ويعاونه على السبك والصوغ والصهر. غير أن وازن يقر بأن هذه المآخذ لا تنفي الجهد الجبار الذي بذله شتا، الذي أفنى حياته ـ على حد تعبير وازن ـ في سبيل هذه الترجمة"[6].

المراجععدل