افتح القائمة الرئيسية

أيمن دين والمعروف باسم رمزي، كان عضوًا مؤسسًا في تنظيم القاعدة.[1] في عام 1998، انضم إلى جهاز المخابرات السرية وأصبح جاسوساً من طراز MI6.[2]

أيمن دين
Aimen Dean.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1978 (العمر 40–41 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
السعودية  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Saudi Arabia.svg
السعودية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة جاسوس  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

حياته السابقةعدل

ولد دين في المملكة العربية السعودية. في سن الثانية عشر كان يحفظ القرآن. بعد وفاة والدته، طلب العزاء في سيد قطب. كان جزءًا من دائرة التوعية الإسلامية في مسجد عمر بن عبد العزيز في محافظة الخبر، حيث كان يوسف العايري أحد المعلمين.[3]

في عام 1989، ذهب أخوه الأكبر محي الدين للقتال في أفغانستان لمدة 3 أشهر. في سن الخامسة عشر سافر إلى البوسنة للمشاركة في الحرب البوسنية مع صديق من الدائرة خالد علي الحاج الذي عاد من القتال في أفغانستان. في البوسنة، كان جزءًا من لواء المجاهدين البوسنيين الذي ذبح أكثر من 200 سجين بقطع الرأس في أعقاب معركة فوزوزا. جُند من قبل خالد شيخ محمد الذي اقترح عليه الذهاب إلى أفغانستان ومنحه اتصالاً في بيشاور، باكستان.[4]

تنظيم القاعدةعدل

بعد البوسنة، دُعي دين إلى قندهار لأقسم الولاء لأسامة بن لادن والانضمام إلى تنظيم القاعدة. في أفغانستان، درب مجنّدي القاعدة في أساسيات اللاهوت الإسلامي والتاريخ وأساسيات الممارسة الدينية. كان يشعر بالقلق من تفجيرات سفارة الولايات المتحدة عام 1998 وطلب من عبد الله المهجة التبرير الديني، فأشار إلى فتوى القرن الثالث عشر من قبل ابن تيمية. لقد بحث في الفتوى التي كانت تدور حول الغزو المغولي واستخدامهم للدروع البشرية عند محاصرة المدن، كان واضحًا له أن هذا ليس مبررًا لقتل المارة المدنيين. إنه يعتقد أن مفهوم الجهاد قد تغير من قبل القاعدة، والهدف من الجهاد في تنظيم القاعدة هو شن حرب عالمية ضد الغرب.[5]

التجسسعدل

قرر دين مغادرة القاعدة متوجهاً إلى قطر بذريعة صحته بنية الاختفاء. قُبض عليه لدى وصوله إلى قطر من قبل المخابرات القطرية التي أعطته اختيار وكالة الاستخبارات واختار العمل مع MI6، ثم أمضى 7 أشهر في استجوابه، وبعد ذلك وافق على العودة إلى أفغانستان كجاسوس.

ثم تجسس دين على القاعدة لمدة 8 سنوات قبل أن تتعرض لها واشنطن. خلال هذا الوقت سافر بين أفغانستان ولندن نيابة عن تنظيم القاعدة مما سمح له بتقديم تقرير إلى MI6. أثناء وجوده في المملكة المتحدة، عمل كممثل للقاعدة وكان حريصًا على الوعظ والتجنيد في قانون المملكة المتحدة.

كُشف دين من قبل كاتب أمريكي قام باستخدام مصادر وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بالكشف عن هويته بتفاصيل لا يمكن الحصول عليها إلا من خلال سجل.[1][6][7][8][9]

حياته المهنة اللاحقةعدل

بعد الكشف، بدأ دين حياته المهنية كمتحدث ومستشار أمني.[10]

ألف دين كتابين:

  • الجسر الأبدي فوق نهر البراءة: رواية عن قصة ما يحدث للمسلمين الشباب اللامعين الذين يتعرضون لنفوذ جذري.[11]
  • تسعة أرواح: وقتي كأفضل جاسوس Mi6 داخل القاعدة: سيرة حياته كجاسوس داخل القاعدة.[12][6][7]

المراجععدل

  1. أ ب "MI5 double agent offers rare insight into al-Qaeda and jihad". theweek. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2018. 
  2. ^ "The spy who came in from al-Qaeda". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2015-03-03. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2017. 
  3. ^ "Aimen Dean's al-Qaeda story: dramatic but hard to swallow". telegraph. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2018. 
  4. ^ "Nine Lives: My time as the West's top spy inside al-Qaeda". Oneworld Publications. مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2019. 
  5. ^ "Attacking the disbelievers if they use Muslims as human shields". Islamweb. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
  6. أ ب "A Former Spy Inside Al Qaeda Speaks". CNN. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. 
  7. أ ب "A Double Life: The Spy Inside Al Qaeda with Christiane Amanpour". CNN. مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2018. 
  8. ^ "The spy who came in from al-Qaeda". BBC. مؤرشف من الأصل في 6 سبتمبر 2018. 
  9. ^ "The al-Qaeda superspy: how Aimen Dean went from making bombs for Osama bin Laden to working for MI6". The Times. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2018. 
  10. ^ "Al-Qaida fighter turned MI6 spy urges effort to 'confuse' Islamic State". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. 
  11. ^ "I was MI6'S spy in al-Qa'ida". The Australian. 
  12. ^ "A Former Spy Inside Al Qaeda Speaks". CBS Chicargo. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2018.