افتح القائمة الرئيسية

أنطونيو تابوكي (بالإيطالية: Antonio Tabucchi)؛ (23 سبتمبر 1943 - 25 مارس 2012) كاتب وأكاديمي إيطالي يحاضر في اللغة والآداب البرتغالية بجامعة سيينا في إيطاليا، ذو هوى برتغالي عميق، وهو مترجم خبير للكاتب فرناندو بيسوا، وبه تأثر تابوكي بمواضيع الحنين إلى الماضي والخيال وتعدد الهويّة، وقد التقى أنطونيو بأعمال بيسوا لأول مرة في الستينيات الميلادية، حينما كان يدرس في السوربون، وبلغ منه الإعجاب حدًا جعله يدرس اللغة البرتغالية خصّيصاً ليفهم بيسوا على نحو أفضل.

أنطونيو تابوكي
Antonio Tabucchi.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 24 سبتمبر 1943(1943-09-24)
بيزا
الوفاة 25 مارس 2012 (68 سنة)
لشبونة
سبب الوفاة سرطان  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Italy.svg
إيطاليا (18 يونيو 1946–25 مارس 2012)
Flag of Portugal.svg
البرتغال (2004–)
Flag of Italy (1861–1946).svg
مملكة إيطاليا (24 سبتمبر 1943–18 يونيو 1946)  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عدد الأولاد 2   تعديل قيمة خاصية عدد الأولاد (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة باريس
المهنة كاتب،  وصحفي،  ومترجم،  وبروفيسور،  ومؤلف  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإيطالية[1]،  والبرتغالية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل أدب البرتغال  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة سيينا،  وجامعة بولونيا،  وجامعة جنوة  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
جائزة فرانسيسكو سيريسيدو (2004)
جائزة ميديتشي عن فئة الأدب الأجنبي (1987)
Ordre des Arts et des Lettres Chevalier ribbon.svg
 نيشان الفنون والآداب من رتبة فارس  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

تمت ترجمة كتب ومقالات تابوكي في 18 بلد، منها اليابان، كما أنه ترجم أعمالاً كثيرة لبيسوا إلى الإيطاليةوألّف كتاباً من مقالات وكوميديات عنه، وهو مؤلف الرواية الرائعة (بيريرا يدعي) ورواية (تريستانو يحتضر) وهي مترجمة للعربية وأعمال رائعة أخرى مثل:

 ( رأس داماسثنو مونتيرو الضائع )
و ( ليال هندية )
و( ساحة إيطاليا) و (هذيان ) ، كما كتب «زوجة بورتو بيم وقصص أخرى» و»رأس داماسينو الضائع» و»الملاك الأسود» و»طيور فرا انجيليكو» و»ليلية هندية» و»روكييم» و»الزمن يشيخ بسرعة» وغيرها من الروايات المكتوبة بالايطالية باستثناء «روكييم» التي كتبها بالبرتغالية .

نال تابوكي الجائزة الفرنسية "Médicis étranger". وجائزة البريميو كامبيلو. والأريستوين.

حياتهعدل

ولد تابوكي في بيسا لكنه نشأ بمنزل جدّيه بقرية فيتشيانو القريبة، وخلال أعوام دراسته بالجامعة، سافر كثيرًا حول أوروبا متتبعاً آثار أدباء قرأ لهم في مكتبة عمه. وخلال احدى هذه الرحلات وجد قصيدة "تاباكاريا"(أو محلّ التبغ)، ضمن كتب قديمة تباع بالقرب من غار دو ليون بباريس، وموقّعة بـ"آلفارو دو كامبو"، أحد أسماء الهويّات التي كتب بها فرناندو بيسوا، وكانت القصيدة مترجمة إلى الفرنسية بواسطة بيير هوركاد، ومن هنا بدأ هواه الذي استمر عشرين سنة.

زار لشبونة وازداد اهتمامه بالمدينة والبلد ككل (البرتغال)، وتخرّج في 1969 بعدما قدّم أطروحته "السوريالية في البرتغال"، وفي 1973 عُيّن مدرساً للغة والآداب البرتغالية في بولونا، وفي العام ذاته كتب روايته الأولى "ساحة إيطاليا" (بالإيطالية : Piazza d'Italia) وفيها وصف للتاريخ من وجهة نظر المهزومين في هذه الحالة وهم الفوضويون التوسكان، وتوفي في 25 مارس 2012 عن عمر يناهز 68 عاما، ووسط تأبين الصحافة الثقافية الغربية لهذا الكاتب الكبير، نقلت أكثر من صحيفة عن تابوكي قوله في سياق حوار مستفيض مع "المجلة الأدبية الفرنسية": "لا أعلق آمالا على الخلود"، مضيفا، أن "الخوف هو الوقود لمحرك الكتابة"، وذهب إلى أنه أصبح كاتبا بالمصادفة، وبسبب الشعور بالضجر، ورأى أنه "إذا كان الكاتب يجني ألوانا من المعاناة بسبب الكتابة، فانه يجني منها أيضا مسرات وملذات عظيمة"، وأضاف: "ربما تعتبر حياتنا في العمق بحثا عن ذواتنا، والسرد وسيلة لفهم من نحن وما ننشده ونسعى إليه، فالحياة غير مفهومة، ومن هنا نشعر بالحاجة لمنحها قالبا سرديا منطقيا يربط الأحداث ويخلق معنى"، ويوصف تابوكى بأنه "مثقف عضوي وكاتب ملتزم وصاحب مواقف سياسية احتجاجية"، وهو كان من أشد خصوم رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو بيرلسكوني بتوجهاته الرأسمالية المتوحشة، بقدر ما عبرت مواقفه الاحتجاجية عن خلاف مع كتاب آخرين، مثل أمبرتو إيكو حول دور المثقف، حيث ذهب الأخير إلى أنه "على المثقف أن يصمت"، وفيما جاءت روايته الأخيرة بعنوان "الزمن يشيخ بسرعة"، قال تابوكى: "ربما يكتب المرء لأنه يهاب الموت، غير أنه بوسعنا أن نقول أيضا إننا نكتب لأننا نهاب الحياة.. أخاف من الأشخاص الذين لا يشعرون بالخوف، وأفضل الأشخاص الذين يخافون لأن الخوف إنساني".

مراجععدل