أليس دونبار نيلسون

كاتبة وصحفية وناشطة أمريكية

أليس دونبار نيلسون (بالإنجليزية: Alice Dunbar Nelson)‏ هي صحفية ومؤلفة وكاتِبة وشاعرة أمريكية، ولدت في 19 يوليو 1875 في نيو أورلينز في الولايات المتحدة، وتوفيت في 18 سبتمبر 1935 في فيلادلفيا في الولايات المتحدة.

أليس دونبار نيلسون
Alice Dunbar-Nelson.png
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Alice Moore)‏[1]  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 19 يوليو 1875[2][3][4][5][6]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
نيو أورلينز[1]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 18 سبتمبر 1935 (60 سنة) [2][3][4][5][6]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
فيلادلفيا  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن فيلادلفيا  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
العرق أمريكية أفريقية[7][8][9][10][11]  تعديل قيمة خاصية (P172) في ويكي بيانات
الزوج باول لورانس دانبار (6 مارس 1898–9 فبراير 1906)[12]
هنري آرثر كاليس (1910–1916)  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الحياة العملية
الحركة الأدبية نهضة هارلم  تعديل قيمة خاصية (P135) في ويكي بيانات
المدرسة الأم جامعة كورنيل  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة صحافية[1]،  ومؤلفة،  وشاعرة[1]،  وكاتِبة[13]،  وكاتبة قصص قصيرة[1]،  ومعلمة[1]،  وناشط حق المرأة بالتصويت[7]،  وكاتبة مسرحية[8]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[14]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
التيار نهضة هارلم  تعديل قيمة خاصية (P135) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب

السياق البلاغيعدل

يشمل السياق البلاغي لكتابات أليس دونبار نيلسون الموضوع والهدف والجمهور والمناسبة. «تناولت كتابات دونبار نيلسون القضايا التي واجهت الأميركيين الأفارقة وقضايا النساء في ذلك الوقت».[15] وفي مقالاتها مثل «النساء الزنجيات في أعمال الحرب» (1919)، و«السياسة في ديلاوير» (1924)، و«الهستيريا»، و«هل حان الوقت لوضع كليات الزنوج في الجنوب تحت إدارة معلمين زنوج؟»، فقد تُبين الأمثلة على ذلك دور المرأة السوداء في الحياة المهنية والتربية ودورها في الحركات المعادية للإعدام آنذاك.[15] تُعرب دونبار نيلسون في كتاباتها عن إيمانها بالمساواة بين الأعراق وتدعو أيضًا للمساواة بين الرجال والنساء. كانت دونبار نيلسون تعتقد أن الأمريكيين من أصل أفريقي يجب أن يكون لهم حق الوصول المتساوي إلى المؤسسات التعليمية والوظائف وحقوق الرعاية الصحية والنقل والحقوق الأخرى الممنوحة من قِبل الدستور والحكومة.[16] بدأت نهضتها ودعمها لقضايا عرقية ونسوية معينة تظهر في مطلع القرن العشرين، إذ ناقشت بشكل علني حركة حق التصويت للنساء في الولايات الأميركية الوسطى. وفي عام 1918، قامت رسميًا بدور الممثل الميداني للجنة المرأة التابعة لمجلس الدفاع، بعد سنوات قليلة فقط من زواجها من روبرت جيه. نيلسون الذي كان شاعرًا وناشطًا اجتماعيًا أيضًا. وقد ساهمت دونبار بشكل كبير في مجال الصحافة الأمريكية الأفريقية مثل صحيفة ويلمينغتون أدفوكات وصحيفة ذا دونبار سبيكر آند إنترتينر.[17] وبعد دورها القيادي ضمن لجنة المرأة، تقلَّدت أليس منصب السكرتارية التنفيذية للجنة الأصدقاء الأمريكية الداعية للسلام بين الأعراق، الأمر الذي عُدَّ آنذاك أحد أبرز ما قامت به باعتبارها ناشطة اجتماعية. فقد نجحت أليس دونبار نيلسون بتأسيس صحف ومقالات مشتركة في مجال التحرير المهني/ النسائي والتي ركزت فيها على القضايا الاجتماعية التي ناضلت ودافعت عنها الأقليات والنساء في أميركا خلال عشرينيات القرن العشرين، وقد نالت شهرة بشكل خاص بسبب اكتسابها لجمهور داعم دولي استخدمته للتعبير عن رأيها.[18]

خصَّصت أليس دونبار الكثير من كتاباتها حول قضية اللون العرقي - الأبيض والأسود. وفي سيرتها الذاتية تحت عنوان «باس أنكلز يتحدثون»، تناقش أليس الصعوبات التي واجهتها كامرأة من عرق مختلط في لويزيانا. وهي تستذكر العزلة التي شعرت بها عندما كانت طفلة، وإحساسها بعدم الانتماء إلى أي من العرقين أو حتى قبولهما. وقالت إنها لُقبت باسم «زنجي نصف أبيض» عندما كانت صغيرة، في حين أن البالغين لم يكونوا شريرين لهذه الدرجة عند إطلاقهم الأسماء عليها إلا أنهم رفضوا وجودها بينهم. وقد رفضها كل من السود والبيض لكونها «بيضاء جدًا». ولم يعتقد زملاؤها البيض في العمل أنها كانت بيضاء بما فيه الكفاية، في حين لم يعتقد زملائها السود بأنها كانت سوداء بما فيه الكفاية للعمل معهم.[15] وكتبت عن صعوبة أن تكون شخصًا مُتعدد الاعراق وذلك لأن «الزنوج وأفراد مجموعة براس أنكلز كان عليهم أن يتحمَّلوا الكراهية وتحامل العرق الأبيض». وقد رُفضت الكثير من كتابات دونبار نيلسون لأنها تناولت موضوع اللون وقضايا القمع وموضوع العنصرية. ولم تنج في نشر إلا القليل من كتاباتها لأنها كانت تُعتبر غير قابلة للتسويق. بيد أنها تمكنت من نشر كتابها عندما سادت قضايا العنصرية والقمع وأصبحت أكثر تداولًا.[19]

إلى جانب نساء أخريات من عصر نهضة هارلم، كتبت دونبار نيلسون عن المظالم التي تواجه الجنود السود من الذكور. وقد تناولت هذا الموضوع في مسرحيتها المؤلفة من مشهد واحد التي كتبتها عام 1918, والتي أظهرت من خلالها فكرة التّهديد المستمر بالموت الغوغائي على المجتمعات الجنوبية التي يقطنها السُّود, وهو ما يتناقض مع التضحية التي يقوم بها الرجال السود باعتبارهم جنودًا أمريكيين. تحاول في هذه المسرحية أن توصل رسالة مفادها بأن الجنود السُّود سيطالبون بحق المواطنة الكاملة عند عودتهم من الحرب التي يقاتلون فيها لصالح الولايات المتحدة.[20]

مراجععدل

  1. أ ب ت المؤلف: Virginia Blain، ‏إيزوبيل غروندي و باتريشيا كليمنتس — العنوان : The Feminist Companion to Literature in English — الصفحة: 315
  2. أ ب العنوان : Encyclopædia Britannica — مُعرِّف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت (EBID): https://www.britannica.com/biography/Alice-Dunbar-Nelson — باسم: Alice Dunbar Nelson — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. أ ب مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w63b6940 — باسم: Alice Dunbar Nelson — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب باسم: Alice Moore Dunbar-Nelson — مُعرِّف مشروع المكتبة الدولية للمُؤَلَّفات الموسيقيَّة (IMSLP): https://imslp.org/wiki/Category:Dunbar-Nelson,_Alice_Moore — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — الرخصة: رخصة المشاع الإبداعي الدولية الملزِمة بالنسب للمؤلف وترخيص المشتقات بالمثل وفق الإصدار 4.0
  5. أ ب مُعرِّف فرد في قاعد بيانات "أَوجِد شاهدة قبر" (FaG ID): https://www.findagrave.com/memorial/9785651 — باسم: Alice Ruth Dunbar Nelson — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. أ ب العنوان : Банк інформації про видатних жінок — باسم: Alice Dunbar Nelson — معرف فيمبيو: https://www.fembio.org/biographie.php/frau/frauendatenbank?fem_id=20583 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. أ ب https://documents.alexanderstreet.com/c/1007600702
  8. أ ب العنوان : African American Dramatists : An A-to-Z Guide — الناشر: أي بي سي-كليوISBN 978-0-313-32233-4https://documents.alexanderstreet.com/c/1007600702
  9. ^ الناشر: Greenwood Publishing Group — ISBN 978-0-313-33429-0https://documents.alexanderstreet.com/c/1007600702
  10. ^ المؤلف: Jessie Carney Smith — https://documents.alexanderstreet.com/c/1007600702
  11. ^ https://documents.alexanderstreet.com/c/1007600702
  12. ^ المؤلف: Virginia Blain، ‏إيزوبيل غروندي و باتريشيا كليمنتس — العنوان : The Feminist Companion to Literature in English — الصفحة: 315 — إقتباس: She m. gifted poet Paul Laurence Dunbar in 1889, separate from him in 1902, [...]
  13. ^ العنوان : American Women Writers
  14. ^ المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12053053s — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  15. أ ب ت "About Alice Dunbar-Nelson", Department of English, College of LAS, University of Illinois, 1988. نسخة محفوظة 3 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "Alice Dunbar-Nelson"، University of Illinois at Urbana–Champaign، مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2018.
  17. ^ Maglott, Stephen A. (2017)، "Alice Dunbar-Neslon"، The Ubuntu Biography Project، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2020.
  18. ^ Johnson, Wilma J (2007)، "Alice Ruth Moore Dunbar"، Black Past، مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2020.
  19. ^ "Essays by Alice Dunbar-Nelson", Modern American Poetry, University of Illinois at Urbana–Champaign. نسخة محفوظة 16 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Brown-Guillory, Elizabeth (1988)، Their Place on the Stage: Black Women Playwrights in America، نيويورك, نيويورك: Greenwood Press، ISBN 9780313259852، مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2020 – عبر Internet Archive.

وصلات خارجيةعدل