افتح القائمة الرئيسية

كانت ألوية العمري مجموعة متمردة سورية تشكلت في منطقة اللجاة في محافظة درعا كأول جماعة تابعة للجيش السوري الحر تشكلت في المحافظة. حصلت على صواريخ تاو وتم توريدها وتمويلها من قبل السعودية. وكانت جزء من تحالف قوات الجنوب، وقد أخذت المجموعة اسمها من الجامع العمري في مدينة درعا.[3]

ألوية العمري
مشارك في الحرب الأهلية السورية
نشط ؟ – 2018
قادة النقيب قيس القطاعنة [1]
فارس أديب البيدر[2] (سابقاً)
مقار منطقة اللجاة، سوريا
منطقة العمليات محافظة درعا[3]
جزء من

الجيش السوري الحر

جبهة ثوار سوريا الفرع الجنوبي (سابق)
خصوم القوات المسلحة السورية
قوات الدفاع الوطني
معارك وحروب الحرب الأهلية السورية

تاريخعدل

قُتل قائد المجموعة، النقيب القطاعنة، في معركة مسلحة مع ناشط معارضة يدعى قيصر حبيب في 28 أغسطس 2014. وفي 19 أكتوبر، قُتل الناشط، الذي أُصيب بجروح خطيرة وأُدخل إلى المستشفى، على أيدي مقاتلي ألوية العمري.[1] في عام 2016، شاركت المجموعة في الصراع بين المعارضة السورية وجماعتين تابعتين لداعش، وهي لواء شهداء اليرموك وحركة المثنى الإسلامية. في 1 أبريل، حاول تنظيم داعش اغتيال فارس أديب البيدر، قائد اللواء السابق.[2]

في 22 يونيو 2018، قامت بعض وحدات ألوية العمري في داما والشياح – بلدات شمال شرق درعا بقيادة القائد، وجدي أبو ثليث، بالفرار إلى الحكومة السورية، وتعاونت مع الجيش السوري ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وهيئة تحرير الشام، وغيرها من جماعات المعارضة في درعا، إلى جانب تسليم أراضيها.[4]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. أ ب "Blinded by feuds, Syria's southern rebels turn guns on one another". The National. 16 November 2014. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2014. 
  2. أ ب "Clashes Renew between the rebels and (IS) Group Rural Daraa". 1 April 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2016. 
  3. أ ب ت "The Moderate Rebels: A Complete and Growing List of Vetted GroupsDemocratic Revolution, Syrian Style". 21 October 2014. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2014. 
  4. ^ Senior Free Syrian Army Commander Reconciles With Syrian Government In Southern Syria نسخة محفوظة 02 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
 
هذه بذرة مقالة عن سوريا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.