خط زمني للمستقبل البعيد

الإسقاطات العلمية بشأن المستقبل البعيد
(بالتحويل من ألفية 4)
Other languages square icon.svg
لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة من الإنجليزية إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة الإنجليزية، لا تتردد في الترجمة من النص الأصلي باللغة الإنجليزية. (أبريل 2019)
(إنجليزية) en:Timeline of the far future ← (عربية) خط زمني للمستقبل البعيد

الخط الزمني للمستقبل يمثل تنبؤ علمي استقرائي للمستقبل حسب المعطيات العلمية المتاحة في الوقت الحالي، وعلى الرغم أن التنبؤ بالمستقبل لا يمكن أن يكون دقيقاً،[1] إلا أن الفهم العلمي الحالي لمجالات عدة سمحت برسم الخطوط العريضة لمسار وأبعاد أحداث المستقبل البعيد، حتى لو بتصورات عامة. هذه المجالات تتضمن الفيزياء الفلكية، والتي كشفت كيف تتكون الكواكب وكيف هي ولادة النجوم، وكيف تتفاعل، ثم تموت، وكذلك علم فيزياء الجسيمات، وكيف تتصرف المادة على أصغر المقاسات; علم الأحياء التطوري، الذي يتنبأ كيف ستترقى الحياة عبر الوقت، ونظرية الصفائح التكتونية، التي تظهر كيف أن القارات سيتغير شكلها وستتحول عبر ألفيات السنين وبمرور الزمن.

ألفية:
قرن:
  • قرن 101
  • قرن 102
  • قرن 103
  • قرن 104
  • قرن 105
  • قرن 106
  • قرن 107
  • قرن 108
  • قرن 109
  • قرن 110
A dark gray and red sphere representing the Earth lies against a black background to the right of an orange circular object representing the Sun
هذه صورة تنبؤية لكوكب الأرض بعد سبعة مليارات عام من الآن، بعد أن تدخل الشمس مرحلة العملاق الأحمر

المفتاحعدل

  الحدث تحدده علوم
  علم الفلك والفيزياء الفلكية
  الجيولوجيا وعلم الكواكب وعلم الفلك
  علم الأحياء
  فيزياء الجسيمات
  الرياضيات
  التقانة والثقافة

المستقبل والأرضعدل

  سنوات من الآن الحدث
  10.000 لو أن فشل حوض ويلكيس تحت الجليدي "صمام الثلج" في القرون القليلة التالية سيهدد شرق القارة القطبية الجنوبية، فإنه سيأخذ كل هذا الوقت ليذوب تماماً. وسيرتفع سطح البحر إلى 3-4 أمتار.[2] (أحد الآثار المحتملة على المدى الطويل لظاهرة الاحتباس الحراري، وهذا منفصل عن التهديد القريب لذوبان غرب القطب الجنوبي الجليدي.)
  50.000 ستنتهي فترة التداخل الجليدي الحالية [3] مسببة رجوع الأرض إلى الفترة الجليدية للعصر الجليدي الحالي، مفترضة تأثيرات محدودة للاحتباس الحراري بشري المنشأ.

شلالات نياجارا ستكون تآكلت 32 كم تاركة وراءها بحيرة إري، ولن يكون لها وجود.[4]

البحيرات الجليدية العديدة للدرع الكندي سيمحوها الارتداد ما بعد الجليدي وعوامل التعرية.[5]

  50.000 سيصل طول التاريخ اليولياني إلى حوالي 86.401 ثانية بنظام الوحدات الدولي، بسبب تسارع المد والجزر. وفي إطار نظام ضبط الوقت الراهن، سوف تحتاج قفزة الثانية إلى أن تضاف إلى الساعة كل يوم.[6]
  100.000 حركة النجوم الخاصة في جميع أنحاء القبة السماوية، التي هي نتيجة لحركتها خلال المجرة، يجعل من العسير التعرف على الكوكبات.[7]
  100.000[a] من المرجح أن تخضع الأرض لثورة بركان هائل كبير بما فيه الكفاية لتندلع 400كم من الصهارة.[8]
  100.000 دودة الأرض من أمريكا الشمالية، مثل Megascolecidae، ستكون انتشرت شمالاً عبر الولايات المتحدة أعالي الغرب الأوسط إلى الحدود الكندية، متعافية من تجلد الغطاء الجليدي لاورينتايد (38 درجة شمالاً إلى 49 درجة شمالاً)، بافتراض معدل الهجرة لمسافة 10 متر/ سنة.[9] (ومع ذلك، ديدان الأرض الغازية من أمريكا الشمالية غير المتوطنة سيقدمها البشر في فترة زمنية أقصر بكثير، مما سيسبب صدمة إقليمية في النظام البيئي).
  100.000+ كأحد التأثيرات طويلة المدى للإحتباس الحراري فإن 10% من الغازات الدفيئة ستظل في أجواء مستقرة.[10]
  250.000 Lōʻihi، أصغر بركان في Hawaiian–Emperor seamount chain، سيرتفع فوق سطح المحيط ويصبح جزيرة بركانية جديدة.[11]
  500.000[a] ربما يصطدم بكوكب الأرض نيزك قطره 1 كم، بافتراض أنه لا يمكن تجنبه.[12]
  500.000 التضاريس الوعرة في حديقة بادلاندز الوطنية في ولاية ساوث داكوتا سوف تختفي بمرور الوقت حيث أن عوامل التعرية ستؤدي إلى تآكلها تماما.[13]
  950.000 الفوهات النيزكية، وهي عبارة عن فوهة صدمية سببها اصطدام نيزك بكوكب الأرض، ومنها الفوهات النيزكية بالجزائر، والفوهة الكبيرة في ولاية أريزونا، سوف تتآكل آثار هذه الفوهات وتندرس بفعل عوامل التعرية الطبيعية وتختفي نهائيا.[14]
  1 مليون [a] من المحتمل أن تكون الأرض قد تعرضت بركان هائل لثوران كبير بما يكفي لثوران 3،200 & nbsp؛ km 3 من الصهارة ؛ حدث مشابه لـ نظرية كارثة توبا منذ 75.000 سنة. [8]
  2 مليون الوقت المقدر المطلوب لإعادة بناء النظم البيئية جسديًا والتعافي بيولوجيًا من تحميض المحيطات التي يسببها الإنسان حاليًا. [15]
  2 مليون+ غراند كانيون سيزداد تآكلًا ، ويتعمق قليلاً ، لكن يتسع بشكل أساسي إلى واد واسع يحيط بـ نهر كولورادو.[16]
  10 مليون غمر ولاية البحر الأحمر الوادي المتسع صدع شرق إفريقيا ، مما تسبب في تقسيم حوض محيط جديد لقارة أفريقيا إغلاق </ref> مفقود لوسم <ref>

حتى بدون الانقراض الجماعي ، بحلول هذا الوقت ، ستكون معظم الأنواع الحالية قد اختفت من خلال معدل الانقراض في الخلفية ، مع تطور العديد من فرع حيوي تدريجيًا إلى أشكال جديدة. [17] (However، without a mass extinction، there will now be an الأزمة البيئية تتطلب ملايين السنوات من الإصلاح.)

  50 مليون يبدأ الساحل كاليفورنيا بالتحول إلى اندساس في خندق ألوتيان بسبب حركته شمالًا على طول فالق سان أندرياس. [18]

اصطدام إفريقيا بـ أوراسيا يغلق حوض البحر الأبيض المتوسط ويخلق سلسلة جبال مشابهة لـ هيمالايا. < ref name="medi"> "Continents in Collision: Pangea Ultima". ناسا. 2000. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) </ref>

The جبال الأبالاش peaks will largely erode away،[19] weathering at 5.7 Bubnoff units، although topography will actually increase as regional وادs deepen at twice this rate.[20]

  50 - 60 مليون سوف تتآكل روكي الكندية بعيدًا إلى سهل ، بافتراض معدل 60 وحدة بوبنوف. إغلاق </ref> مفقود لوسم <ref>)
  50 - 400 مليون الوقت المقدر للأرض لتجديد مواردها بشكل طبيعي وقود أحفوري reserves.[21]
  80 مليون ستصبح هاواي (جزيرة) أو الجزيرة الكبيرة آخر الجزر الهاوايية الموجدة حاليا التي تغرق تحت سطح الماء.[22]
  100 مليون [a] من المحتمل أن تكون الأرض قد اصطدمت بنيازك مماثل في الحجم لتلك التي تسببت في انقراض العصر الطباشيري الثلاثي 65 مليون سنة مضت. [23]
  250 مليون All the continents on Earth may fuse into a قارة عظمى. Three potential arrangements of this configuration have been dubbed أماسيا (قارة)، نوفوبانجيا، and بانجيا الأخرى.[24][25]
  400–500 مليون من المحتمل أن تكون القارة العملاقة (Pangea Ultima أو Novopangaea أو Amasia) قد انفصلت عن بعضها. [25] -   500–600 مليون [a] Eالوقت المقدر حتى حدوث انفجار أشعة غاما ، أو مستعر أعظم ضخم ، مفرط الطاقة ، في غضون 6500 سنة ضوئية من الأرض ؛ قريبة بما يكفي لتؤثر أشعةها على طبقة الأوزون ومن المحتمل أن تؤدي إلى انقراض جماعي ، بافتراض صحة الفرضية بأن انفجارًا سابقًا قد تسبب في حدث انقراض الأوردشيوفي -السيلوري. ومع ذلك ، يجب أن يكون المستعر الأعظم موجهًا بدقة بالنسبة إلى الأرض ليكون له أي تأثير سلبي. ">Minard, Anne (2009). "Gamma-Ray Burst Caused Mass Extinction?". National Geographic News. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)</ref>
  600 مليون تسارع مدي يحرك القمر بعيدًا بما يكفي عن الأرض بحيث لم يعد [كسوف الشمس]] ممكنًا. [26]
  600 مليون يبدأ لمعان الشمس المتزايد في تعطيل دورة كربونات سيليكات الجيوكيميائية ؛ يزيد اللمعان العالي تجوية من الصخور السطحية ، والتي تحبس أكسيد الكربون في الأرض ككربونات. بينما يتبخر الماء من سطح الأرض ، تتصلب الصخور ، مما يتسبب في تباطؤ [الصفائح التكتونية | نظرية الصفائح التكتونية]] والتوقف في النهاية. بدون البراكين لإعادة تدوير الكربون في الغلاف الجوي للأرض ، تبدأ مستويات ثاني أكسيد الكربون في الانخفاض .[27] By this time، carbon dioxide levels will fall to the point at which تمثيل ضوئي ثلاثي الكربون is no longer possible. All plants that utilize C3 photosynthesis (~99 percent of present-day species) will die.[28]
  800 مليون Carbon dioxide levels fall to the point at which تمثيل ضوئي رباعي الكربون is no longer possible.[28] Free oxygen and ozone disappear from the atmosphere. Multicellular life dies out.[29]
  1 مليار [b] The Sun's luminosity has increased by 10 percent، causing Earth's surface temperatures to reach an average of ~320 كلفن (47 °C، 116 °F). The atmosphere will become a "moist greenhouse"، resulting in a runaway evaporation of the oceans.[30] Pockets of water may still be present at the poles، allowing abodes for simple life.[31][32]
  1.3 مليار حقيقيات النوى life dies out due to carbon dioxide starvation. Only بدائيات النوى remain.[29]
  2.3 مليار The Earth's لب خارجي freezes، if the لب داخلي continues to grow at its current rate of 1 mm per year.[33][34] Without its liquid outer core، the مغناطيسية أرضية shuts down،[35] and charged particles emanating from the الشمس gradually deplete the atmosphere.[36]
  2.8 مليار Earth's surface temperature، even at the poles، reaches an average of ~420 K (147 °C، 296 °F). At this point life، now reduced to unicellular colonies in isolated، scattered microenvironments such as high-altitude lakes or subsurface caves، will completely die out.[27][37][c]
  3 مليار وسيط (إحصاء) point at which the Moon's increasing distance from the Earth lessens its stabilising effect on the Earth's ميل محوري. As a consequence، Earth's true polar wander becomes chaotic and extreme.[38]
  3.5 مليار حالة سطح الأرض ستكون مماثلة لحالة السطح الموجودة على كوكب الزهرة اليوم.[39]
  7.59 مليار The Earth and Moon are very likely destroyed by falling into the Sun، just before the Sun reaches the tip of its عملاق أحمر phase and its maximum radius of 256 times the present day value.[40][d] Before the final collision، the Moon possibly spirals below Earth's حد روش، breaking into a ring of debris، most of which falls to the Earth's surface.[41]
  50 مليار بحلول هذا الوقت ، تصبح الأرض والقمر تقييد مدي محررًا (إذا لم تغمر الشمس النظام) ، حيث يظهر كل منهما وجهًا واحدًا فقط للآخر. <المرجع name = "tide1 ">

Murray، C.D. and Dermott، S.F. (1999). Solar System Dynamics. مطبعة جامعة كامبريدج. صفحة 184. ISBN 978-0-521-57295-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) </ref>[42] بعد ذلك ، سيستخرج عمل المد والجزر للشمس زخم زاوي من النظام ، مما يؤدي إلى تحلل مدار القمر وتسريع دوران الأرض. [43]

 

</ref>

  1020 (100 كوينتيليون) الوقت المقدر حتى تصطدم الأرض بالقزم الأسود الشمس due to the decay of its orbit via emission of موجة ثقالية،[44] if the Earth is not ejected from its orbit by a stellar encounter or engulfed by the Sun during its red giant phase.[44]

انظر أيضاًعدل

مصادرعدل

  1. أ ب ت ث ج اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع prob
  2. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع shortscale
  3. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ejection/capture
  4. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع earthredgiantsun

مراجععدل

  1. ^ Rescher، Nicholas (1998). Predicting the future: An introduction to the theory of forecasting. State University of New York Press. ISBN 0-7914-3553-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Mengel, M.; A. Levermann (4 May 2014). "Ice plug prevents irreversible discharge from East Antarctica". Nature Climate Change. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Berger, A, and Loutre, MF (2002). "Climate: an exceptionally long interglacial ahead?". Science 297 (5585): 1287–8. doi:10.1126/science.1076120. ببمد 12193773
  4. ^ Niagara Falls Geology Facts & Figures نسخة محفوظة 18 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Bastedo, Jamie (1994). Shield Country: The Life and Times of the Oldest Piece of the Planet. Arctic Institute of North America of the University of Calgary. صفحة 202. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  6. ^ Finkleman, David; Allen, Steve; Seago, John; Seaman, Rob; Seidelmann, P. Kenneth (June 2011). "The Future of Time: UTC and the Leap Second". arXiv:1106.3141. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Haddok, Eitan (29 September 2008). "Birth of an Ocean: The Evolution of Ethiopia's Afar Depression". ساينتفك أمريكان. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب "Super-eruptions: Global effects and future threats". The Geological Society. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Schaetzl, Randall J.; Anderson, Sharon (2005). Soils: Genesis and Geomorphology. Cambridge University Press. صفحة 105. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  10. ^ David Archer (2009). The Long Thaw: How Humans Are Changing the Next 100،000 Years of Earth's Climate. دار نشر جامعة برنستون. صفحة 123. ISBN 978-0-691-13654-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Frequently Asked Questions". Hawai'i Volcanoes National Park. 2011. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Bostrom, Nick (March 2002). "Existential Risks: Analyzing Human Extinction Scenarios and Related Hazards". Journal of Evolution and Technology. 9 (1). مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Badlands National Park - Nature & Science - Geologic Formations". مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Landstreet, John D. (2003). Physical Processes in the Solar System: An introduction to the physics of asteroids، comets، moons and planets. Keenan & Darlington. صفحة 121. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Goldstein, Natalie (2009). Global Warming. Infobase Publishing. صفحة 53. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Grand Canyon - Geology - A dynamic place". Views of the National Parks. National Park Service. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Wilson, Edward O. (1999). The Diversity of Life. W. W. Norton & Company. صفحة 216. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  18. ^ Garrison, Tom (2009). Essentials of Oceanography (الطبعة 5). Brooks/Cole. صفحة 62. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |year= / |date= mismatch (مساعدة)
  19. ^ "Geology". Encyclopedia of Appalachia. University of Tennessee Press. 2011. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Hancock, Gregory (January 2007). "Summit erosion rates deduced from 10Be: Implications for relief production in the central Appalachians" (PDF). Geology. 35 (1). doi:10.1130/g23147a.1. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Patzek, Tad W. (2008). "Can the Earth Deliver the Biomass-for-Fuel we Demand?". In Pimentel, David (المحرر). Biofuels، Solar and Wind as Renewable Energy Systems: Benefits and Risks. Springer. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Perlman, David (14 October 2006). "Kiss that Hawaiian timeshare goodbye / Islands will sink in 80 مليون سنة". San Francisco Chronicle. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Nelson, Stephen A. "Meteorites, Impacts, and Mass Extinction". جامعة تولين. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Scotese, Christopher R. "Pangea Ultima will form 250 million years in the Future". Paleomap Project. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب Williams, Caroline; Nield, Ted (20 October 2007). "Pangaea, the comeback". New Scientist. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Questions Frequently Asked by the Public About Eclipses". ناسا. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2010. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. أ ب O'Malley-James، Jack T.; Greaves، Jane S.; Raven; John A.; Cockell; Charles S. (2012). "Swansong Biospheres: Refuges for life and novel microbial biospheres on terrestrial planets near the end of their habitable lifetimes" (PDF). arxiv.org. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  28. أ ب Heath, Martin J.; Doyle, Laurance R. (2009). "Circumstellar Habitable Zones to Ecodynamic Domains: A Preliminary Review and Suggested Future Directions". arXiv:0912.2482. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. أ ب Franck, S.; Bounama, C.; Von Bloh, W. (November 2005). "Causes and timing of future biosphere extinction" (PDF). Biogeosciences Discussions. 2 (6): 1665–1679. Bibcode:2005BGD.....2.1665F. doi:10.5194/bgd-2-1665-2005. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Schröder, K.-P.; Connon Smith, Robert (1 May 2008). "Distant future of the Sun and Earth revisited". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. 386 (1): 155–163. arXiv:0801.4031. Bibcode:2008MNRAS.386..155S. doi:10.1111/j.1365-2966.2008.13022.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Brownlee, Donald E. (2010). "Planetary habitability on astronomical time scales". In Schrijver, Carolus J.; Siscoe, George L. (المحررون). Heliophysics: Evolving Solar Activity and the Climates of Space and Earth. Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-11294-9. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Li King-Fai; Pahlevan, Kaveh; Kirschvink, Joseph L.; Yung, Luk L. (2009). "Atmospheric pressure as a natural climate regulator for a terrestrial planet with a biosphere". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 106 (24): 9576–9. Bibcode:2009PNAS..106.9576L. doi:10.1073/pnas.0809436106. PMC 2701016. PMID 19487662. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Waszek, Lauren; Irving, Jessica; Deuss, Arwen (20 February 2011). "Reconciling the Hemispherical Structure of Earth's Inner Core With its Super-Rotation". Nature Geoscience. 4 (4): 264–267. Bibcode:2011NatGe...4..264W. doi:10.1038/ngeo1083. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ McDonough, W. F. (2004). "Compositional Model for the Earth's Core". Treatise on Geochemistry. 2: 547–568. Bibcode:2003TrGeo...2..547M. doi:10.1016/B0-08-043751-6/02015-6. ISBN 978-0-08-043751-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ (بالإنجليزية) J.G. LuhmannCatégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « Evolutionary impact of sputtering of the Martian atmosphere by O+ pickup ions », في Geophysical Research Letters, vol. 19, no 21, 1992, ص.  2151–2154 [lien DOI] 
  36. ^ Quirin Shlermeler (3 March 2005). "Solar wind hammers the ozone layer". nature news. doi:10.1038/news050228-12. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  37. ^ Adams, Fred C. (2008). "Long-term astrophysicial processes". In Bostrom, Nick; Cirkovic, Milan M. (المحررون). Global Catastrophic Risks. Oxford University Press. صفحات 33–47. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Neron de Surgey, O.; Laskar, J. (1996). "On the Long Term Evolution of the Spin of the Earth". Astronomy and Astrophysics. 318: 975. Bibcode:1997A&A...318..975N. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Hecht, Jeff (2 April 1994). "Science: Fiery Future for Planet Earth". New Scientist (1919). صفحة 14. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Schroder, K. P.; Connon Smith, Robert (2008). "Distant Future of the Sun and Earth Revisited". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. 386 (1): 155–163. arXiv:0801.4031. Bibcode:2008MNRAS.386..155S. doi:10.1111/j.1365-2966.2008.13022.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Powell, David (January 22, 2007), "Earth's Moon Destined to Disintegrate", Space.com, Tech Media Network, مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2019, اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2010 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  42. ^ Dickinson, Terence (1993). From the Big Bang to Planet X. Camden East، Ontario: Camden House. صفحات 79–81. ISBN 978-0-921820-71-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Canup, Robin M.; Righter, Kevin (2000). Origin of the Earth and Moon. 30. University of Arizona Press. صفحات 176–177. ISBN 978-0-8165-2073-2. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. أ ب Dyson, Freeman J. (1979). "Time Without End: Physics and Biology in an Open Universe". Reviews of Modern Physics. 51 (3): 447–460. Bibcode:1979RvMP...51..447D. doi:10.1103/RevModPhys.51.447. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن علم الفلك بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.