أرلين فوستر

أرلين إيزابيل فوستر (الاسم الأخير قبل الزواج: كيلي) (17 يوليو 1970)، هي سياسية أيرلندية شمالية أصبحت الوزيرة الأولى لأيرلندا الشمالية منذ يناير عام 2020، وسابقًا منذ عام 2016 حتى عام 2017، وهي عضو المجلس الخاص للملكة المتحدة. شغلت منصب زعيمة الحزب الوحدوي الديمقراطي منذ عام 2015، وهي وعضو جمعية أيرلندا الشمالية عن فيرماناغ وجنوب تيرون منذ عام 2003.

أرلين فوستر
(بالإنجليزية: Arlene Foster)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
ArleneFoster.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية البريطانية: Arlene Isabel Kelly)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 17 يوليو 1970 (العمر 50 سنة)
مقاطعة فيرماناغ
الجنسية جمهورية أيرلندا
مناصب
عضو الجمعية التشريعية الثانية لأيرلندا الشمالية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
26 نوفمبر 2003  – 18 ديسمبر 2003 
انتخبت في انتخابات الجمعية التشريعية لأيرلندا الشمالية، 2003  [لغات أخرى] 
فترة برلمانية الجمعية التشريعية الثانية لأيرلندا الشمالية  
عضو الجمعية التشريعية الثانية لأيرلندا الشمالية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
18 ديسمبر 2003  – 15 يناير 2004 
فترة برلمانية الجمعية التشريعية الثانية لأيرلندا الشمالية  
عضو الجمعية التشريعية الثانية لأيرلندا الشمالية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
15 يناير 2004  – 30 يناير 2007 
فترة برلمانية الجمعية التشريعية الثانية لأيرلندا الشمالية  
عضو الجمعية التشريعية الثالثة لأيرلندا الشمالية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
9 مارس 2007  – 24 مارس 2011 
انتخبت في انتخابات الجمعية التشريعية لأيرلندا الشمالية، 2007  [لغات أخرى] 
فترة برلمانية الجمعية التشريعية الثالثة لأيرلندا الشمالية  
وزير البيئة   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
8 مايو 2007  – 9 يونيو 2008 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 
الوزير الأول في أيرلندا الشمالية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
تولت المنصب
11 يناير 2016 
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة الملكة في بلفاست  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسية،  ومحامية  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الاتحادي الديمقراطي  [لغات أخرى]  (2004–)
حزب ألستر الوحدوي (–2003)  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

شغلت فوستر منصب وزير البيئة في أيرلندا الشمالية منذ عام 2007 حتى عام 2008، وكانت وزيرة المشاريع والاستثمار منذ عام 2008 حتى عام 2015، ووزيرة للمالية وشؤون الموظفين منذ عام 2015 حتى عام 2016. أصبحت فوستر الوزيرة الأولى لأيرلندا الشمالية في يناير عام 2016 وشاركت نفوذها مع مارتن ماكغينيس.

العمل في الجمعيةعدل

انتُخِبت فوستر عضوًا في حزب ألستر الوحدوي في انتخابات جمعية أيرلندا الشمالية لعام 2003.، وكانت جزءًا من «جمعية سرية يمينية داخل الحزب تُعرف باسم محاميات الأطفال»، أثناء تواجدها في الحزب. عارض أعضاء الجمعية بشدة زعيم الحزب دافيد تريمبل، وكانوا من معارضيه بعد أن دعم اتفاق بلفاست.[1]

استقالت فوستر من الحزب في عام 2004، وانضمت إلى الحزب الوحدوي الديمقراطي مع زملائها أعضاء الجمعية جيفري دونالدسون ونورا بيير.[2][3] اُختيرت كمرشحة الحزب الوحدوي الديمقراطي عن فيرماناغ وجنوب تيرون في الانتخابات العامة البريطانية لعام 2005، وحصلت حينها على 28.8% من الأصوات.[4]

جرت مفاوضات بين الفروع المحلية للحزب الوحدوي الديمقراطي وحزب ألستر الوحدوي بهدف إيجاد مرشح نقابي متفق عليه. انتهت المفاوضات ولم يكن أي من الطرفين مستعدًا لقبول الهيمنة الانتخابية للطرف الآخر؛ وزعم حزب ألستر الوحدوي أن انشقاق فوستر عن الحزب الوحدوي الديمقراطي يخفي حقيقة القوة الانتخابية لحزب ألستر؛ وأشار الحزب الوحدوي الديمقراطي إلى التغيير في المشهد السياسي الوحدوي بعد انتخابات الجمعية في عام 2003 وانتخابات البرلمان الأوروبي لعام 2004. كان توم إليوت مرشح حزب ألستر الوحدوي. احتلت فوستر المركز الثاني في الانتخابات العامة لعام 2005 بأغلبية 14,056 صوتًا.[بحاجة لمصدر]

تولت منصب الوزير الأول لأيرلندا الشمالية في 11 يناير عام 2010، وتنحى بيتر روبنسون لفترة مخططة بلغت ستة أسابيع. عملت فوستر جنبًا إلى جنب مع نائب الوزير الأول مارتن ماكغينيس.[5] عاد روبنسون قبل الموعد المخطط له في 3 فبراير عام 2010.[6]

وزيرة البيئةعدل

منحت فوستر أثناء عملها وزيرة للبيئة في أيرلندا الشمالية موافقة مبدئية لاقتراح ممول خاص لمركز جديد لمنطقة ممر العمالقة في سبتمبر عام 2007.[7] جُمِّدت الأموال العامة التي خُصِّصت لتطوير الممر بعد ذلك مباشرة. نتج عن الاقتراح خلاف عام حول العلاقة بين المطور الخاص سيمور سويني والحزب الوحدوي الديمقراطي؛ وكان سويني عضوًا فيه، وذلك على الرغم من أنه نفى إلى جانب الحزب تبرعه المالي للحزب.[8]

أعلنت فوستر في 29 يناير عام 2008 قرارها برفض اقتراح سويني بإنشاء مركز للزوار بقيمة 21 مليون جنيه إسترليني على أرض خضراء محمية؛ فعكس ذلك موقفها السابق المتمثل في اهتمامها بالموافقة عليه.[9] بدا من المرجح إلى حد كبير أن الخطة الممولة من القطاع العام للجسر ستتحقق بدعم من نائب زعيم الحزب الوحدوي الديمقراطي نايجل دودز، وذلك على الرغم من تجميد الأموال العامة لمخطط الممر.[10]

انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبيعدل

رحبت فوستر على نطاق واسع بصفقة الانسحاب لإحراز تقدم في المحادثات، وذلك بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 8 ديسمبر عام 2017، وقالت إنها «مسرورة» لرؤية التغييرات التي تعني «عدم وجود خط أحمر أسفل البحر الأيرلندي».[11]

تُعد قضيتا الحدود والإجهاض «خطين أحمرين» لأعضاء البرلمان الاتحادي الثمانية.[12] صرحت تيريزا ماي أن الإجهاض مسألة تخص حكومة أيرلندا الشمالية المفوضة.[13] نشرت أيرلندا الشمالية التغييرات القائمة على قانون الإجهاض في 25 مارس عام 2020.[14] سمح هذا القانون بالإجهاض عند الطلب خلال الأسابيع الثانية عشر من الحمل منذ 31 مارس عام 2020.[15][16]

روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ McDonald, Henry (11 January 2010). "Robinson saga: Profile of Arlene Foster". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Donaldson resigns from UUP". BBC News. 18 December 2003. مؤرشف من الأصل في 07 يونيو 2004. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Jones, George (6 January 2004). "Ulster Unionist MP defects to Paisley". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Election Data 2005". تقديرات إحصائية لنتائج الانتخابات. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Peter Robinson steps aside as NI first minister نسخة محفوظة 14 January 2010 على موقع واي باك مشين. BBC News, 11 January 2010
  6. ^ Robinson back as Northern Ireland first minister, BBC News, 4 February 2010. نسخة محفوظة 2018-06-12 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Developer set to get Causeway nod, BBC, 10 September 2007. نسخة محفوظة 2020-09-19 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Developer's DUP link 'no bearing' نسخة محفوظة 11 January 2009 على موقع واي باك مشين., BBC News, 11 September 2007
  9. ^ Gordon, David (29 January 2008). "Foster ditches Sweeney centre". بلفاست تيليغراف. صفحات 1–2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Tom Peterkin (14 September 2017). "Giants Causeway Development Plan Anger". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Brexit: Broad welcome in NI and Republic for UK-EU deal". BBC News. 8 December 2017. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Revesz, Rachel (4 June 2018). "The Northern Irish abortion issue could topple Theresa May once and for all – here's why". مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Walker, Peter (29 May 2018). "No plans to intervene on Northern Ireland abortion law, says No.10". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Changes to the law in Northern Ireland: updated information". GOV.UK. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "NI to offer unrestricted abortion up to 12 weeks". BBC News. مؤرشف من الأصل في 08 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "NI to offer unrestricted abortion up to 12 weeks". BBC News. مؤرشف من الأصل في 08 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)