أحمد الهيبة

سياسي مغربي
أحمد الهيبة
Uprising of al-Hibba in southern Morocco (1912, Le Petit Journal).jpg

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1876
تاريخ الوفاة يونيو 23, 1919
مواطنة Flag of Morocco.svg المغرب  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الأب ماء العينين القلقمي  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
أحمد الهيبة وهو يعلن الجهاد ضد الإستعمار، رسم في الصحيفة الفرنسية لو بوتي جورنال، في عددها 1137 بتاريخ 1 سبتمبر 1912.

أحمد الهيبة بن الشيخ ماء العينين (مواليد 1294 هـ / 9 سبتمبر 1877 - توفي 18 رمضان 1336 هـ / 26-27 يونيو 1919، نواحي تيزنيت) فقيه وشاعر ومجاهد في بلاد المغرب الأقصى وشنقيط، عقدت معه قبائل السوس والصحراء البيعة كأمير للجهاد ضد الاستعمار الإسباني والفرنسي، حيث ورث عن أبيه الشيخ ماء العينين تنظيم الحركات الجهادية في بداية القرن العشرين، كما ورث عنه مشيخته الصوفية. بعد فرض فرنسا معاهدة فاس على المغاربة، دخل أحمد الهيبة بقواته مدينة مراكش وأعلن سلطاناً على المغرب. رفضت حكومة فرنسا الإعتراف بالشيخ أحمد الهيبة سلطانا على المغرب وأعلنت الحرب عليه بعد أن يئست من إستمالته ليقبل الخضوع لها، وظل الكر والفر بين قوات الشيخ والجيش الفرنسي منذ سنة 1912 بداية من معركة سيدي بوعثمان التاريخية إلى معارك وجان وتيزنيت وأكادير وغيرها، بالإضافة إلى دعم السلطان الهيبة للمقاومة جنوب الصحراء.

محتويات

مسيرتهعدل

ينحذر أحمد الهيبة من أسرة صحراوية عريقة، فهو الحادي عشر من أولاد الشيخ ماء العينين، ووالدته هي ميمونة بنت أحمد بن علي. أخذ علوم الشريعة الإسلامية وعلوم اللغة العربية وهو بجوار علماء محضرة والده من أمثال الشيخ سيديا بن الشيخ أحمد بن سليمان الديماني وغيره.

كان والده قد تم تعيينه سنة 1887م قايد على تندوف من قبل السلطان المغربي الحسن الأول، وكان يصطحبه والده في أسفاره وفي وفاداته نحو الملوك العلويين. كما كان السلطان مولاي عبد العزيز يستقبل أحمد الهيبة ويدعمه ماديا، وبعدما عزل السلطان وتولى مكانه مولاي الحفيظ توقف الدعم السلطاني، نظرا للأزمة الاقتصادية والسياسية التي كان يعيشها المغرب.

بيعته أميرا للجهادعدل

بعد وفاة الشيخ ماء العينين في 21 شوال 1328 هـ / 25 أكتوبر 1910 بتيزنيت،[1] اتفقت أسرة أهل الشيخ ماء العينين على تعيين الشيخ أحمد الهيبة خليفة لوالده في القيادة الروحية وفي تولي مهام الجهاد والمقاومة. وبعد التوقيع على معاهدة فاس في 30 مارس 1912، تمت تنحية مولاي حفيظ ليحل محله أخوه السلطان مولاي يوسف. فاجتمع على أحمد الهيبة أهل سوس واكتظت مدينة تزنيت بالحشود من مختلف القبائل فعم خبر بيعته بلاد المغرب والصحراء وبلاد شنقيط (موريتانيا حاليا) فتوافدت عليه القبائل لمبايعته أميرا للجهاد، ابرزها قبائل آيت باعمران، الأخصاص، إفران، مجاط، ولتيتة، جبال جزولة، أقا، أزغار، إداوزيكي، إداوتنان، وغيرها كثير مدعومة بمختلف الزوايا وألغى أحمد الهيبة المكوس الذي أثقل به المخزن كاهل السكان لتسديد ديونه المتراكمة جراء القروض الخارجية. فما لبث أن صار الهيبة أميرا بكامل مواصفاته، ويروي المؤرخ علال الركوك أنه كان:

«لا يخرج للصلاة يوم الجمعة إلا إذا أحيط بأصحابه ذهابا وإيابا يقبلونه على كتفه بالتناوب في شكل حلقة يشكلون صفا خلفه، وقد دأبوا على هذه العادة حتى أصبحوا يحملون السلاح ولو إلى المسجد، فيمشون أمامه صفوفا على هيأة مخزنية»

.

فقاد حركة مقاومة ينشر فيها فكرة الجهاد ضد "النصارى" و"الكفار" مستغلا تذمر القبائل من سلطة قواد المخزن ونهبهم، فألهب حماس القبائل، وزعزع مواقف القواد وسلطتهم، فانتشر صداها ليعم كل قبائل سوس وحاحة والشياضمة وقبائل الحوز.[2]

دخول مراكشعدل

زحف الهيبة على مراكش بجيش قوامه 9000 مجاهد،[3] فدخلها يوم 15 أغسطس 1912 بعد ثلاثة أيام من تنازل السلطان مولاي عبد الحفيظ عن العرش. ونزل بعسكره قرب حدائق المنارة، وانضم إلى جانب الهيبة في حملته هذه، ودعموه بالرجال والسلاح كالحاجي قائد الشياضمة، وحيدة أميس المنابهي، وعبد السلام البربوشي الرحماني. وأخضع الهيبة تحت سيطرته وسلطته كبار القواد بالمغرب آنذاك وكان أبرزهم القايد التهامي، المدني،العيادي، المتوكي والكندافي، وهؤلاء القواد كان أغلبهم متعاونين مع الفرنسيين.

استقبل الهيبة بحفاوة عند دخوله مراكش، حيث يصف المؤرخ الفقيه محمد بن أحمد المانوزي دخوله إليها:

«"أمر قادة جيشه بالمسير أمامه، فتقدموه في جيوش لا يحصيها غير خالقها، رافعين أعلامهم. ولما وصلوا إلى أبواب المدينة، انحشر أهل المدينة إليهم رجالا ونساء بالبارود والزغاريد وأنواع الزينة والحبور. وذهبوا به إلى دار المخزن، وفيها «أبو بكر» خليفة السلطان المولى عبد الحفيظ، فأهدى ما يناسبه، وأقره في داره ولم يتعرض له بسوء"»

.

كان يحكم مراكش آنذاك الباشا إدريس بن منو باسم السلطان ويساعده الباشا الكلاوي. وكان عدد المقيمين الفرنسيين بمراكش في تلك الفترة 25 فردا، غادر جلهم مراكش في اتجاه مدينة آسفي ، باستثناء 6 فرنسيين اعتقل الهيبة خمسة منهم. وهم القنصل ميكري ، والقائد فيرلي هانو ، ومدير القنصلية أليكو ، والدكتور كيشار ، والرقيب فيورين فعرض القائد العيادي على الهيبة مبلغ 500.000 فرنك مقابل اطلاق سراحهم لكن الهيبة فضل الاحتفاظ بهم كرهائن.

وحسب بعض المؤرخين، كان مولاي عبد الحفيظ راضيا على هذه الحملة الجهادية، بل هناك من يذهب إلى أن السلطان كتب سرا للهيبة يحثه على الجهاد. كما أن المولى عبد الحفيظ لم يوجه رسائل تهدئة إلى القبائل التي انضمت إلى حركة الهيبة.

معركة سيدي بوعثمانعدل

اعتمد الفرنسيون لمواجهة هذه الحركة على قواد الحوز الكبار، حيث كان الحاج العيادي بن الهاشمي[4] هو الرجل القوي بالرحامنة التي تشكل مدخلا إلى مراكش، فلا يمكن الاستغناء عليه لمواجهة الهيبة. واعتمد ليوطي على قواد المنطقة الجبلية، واستعان أيضا بقائدين عربيين شمال مراكش هما: الحاج العيادي بن الهاشمي قائد الرحامنة، وعيسى بن عمر قائد عبدة.

فخاض أحمد الهيبة ثلاث معارك كبيرة ضد الجيش الفرنسي في منطقة الرحامنة. الأولى وقعت في أربعاء الصخور في 16 أغسطس 1912، ثم الثانية في بئر أوهام في 22 أغسطس، ثم المعركة الحاسمة في سيدي بوعثمان يوم 6 سبتمبر 1912. فبقي أحمد الهيبة في مراكش ، وسلم قيادة الجيش لعمه لغظف وأخيه الأصغر مربيه ربو الذين توجهوا لمنطقة سيدي بوعثمان ، لكنهم لم يحسنوا اختيار موقع المعركة لما عسكروا على جبهة 4 كلمترات في مكان منبسط ومكشوف، وقدر عتادهم ب 9000 بندقية و4 مدافع وسبحة قدمها الهيبة للقيادة مشفوعة بالدعوات. وكانت القوات الفرنسية بقيادة شارل مانجان مدعومة بوحدات سنيغالية وجزائرية وحوالي 600 فارس مغربي تحت اشراف القايد التونسي. وعلى مسافة 1000 متر أعطى العقيد مانجان أوامره بإطلاق النار من 1200 بندقية و8 رشاشات و12 مدفعا. فاغتنم الفرنسيون مدافع الهيبة الأربعة ، من صنع ألماني نوع كروب، قبل أن تتمكن من اصدار أي طلقة.[5]

فسقط من قوات الهيبة حوالي 200 فرد اضافة إلى مئات الجرحى والأسرى ، كما توفي العشرات في الطريق من جراء العطش ومضاعفات شهر رمضان الذي صادف وقت المعركة. فتفرقت الجموع عائدين إلى مدينة تيزنيت مرورا من منطقة أسني وتيزي نتاست. انسحب على إثرها الهيبة من مراكش التي دخلها الفرنسيون. وحل بأكردوس بجنوب المغرب حيث القبائل البربرية المتمنعة في الجبال. وبقيت القوات الفرنسية تطارد حركته إلى غاية سنة 1919 تاريخ وفاته، متأثرا بسم دسه له أحد عملاء المخابرات الفرنسية،[6] فخلفه أخوه مربيه ربه ماء العينين.

مسيرته العلميةعدل

مؤلفاتهعدل

خلف الشيخ أحمد الهيبة رصيدا أدبيا ودينيا كبيرا، وإرسى ركائز الزاوية المعينية الصوفية. كما أن له ديوان شعري مطبوع مسجل في ديوان البابطين الكويتي.

  • سراج الظلم فيما ينفع العالم والمتعلم.
  • سرادقات الله الدافعات.
  • تعليق على حزب الخيرات.
  • أجوبة عن مسائل تتعلق بالقيام وانحناء الرأس وتقبيل اليد.
  • عن تقديم الزكاة فوق ما ذكره المختصر.
  • عن الانتقال من مذهب إلى مذهب.
  • مصنف في الحديث.
  • رسالة في الرد على القائل إن الدابة إحدى علامات الساعة هي السيارة.
  • أجوبة فقهية.
  • مدح الولد لوالده.

انظر أيضاعدل

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ الشيخ أحمد الهيبة بن الشيخ ماء العينين، الجزيرة.نت، تاريخ الولوج 1 ابريل 2014 نسخة محفوظة 25 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ William A. Hoisington, Lyautey and the French Conquest of Morocco, Palgrave Macmillan, 1995 ((ردمك 9780312125295),, p. 95
  3. ^ الشيخ أحمد الهيبة ماء العينين يوسف باجة نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ العيادي والإستعمار الخبر، 1 أبريل 2014
  5. ^ احمد الهيبة الذي حكم مراكش 3 أشهر فقط، المراكشية، تاريخ الولوج 1 أبريل 2014 نسخة محفوظة 07 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ من أعلام بلاد شنقيط :السلطان المجاهد الشيخ أحمد الهيبة بن الشيخ ماء العينين ميادين، 1 أبريل 2014