أحمد الريسي

أحمد ناصر الرئيسي هو لواء إماراتي. يشغل حاليا منصب رئيس الإنتربول، والمفتش العام في وزارة الداخلية لدولة الإمارات.[3][4]

أحمد الريسي
Ahmed Nasser Al-Raisi Portrait.jpg
 

مناصب
رئيس[1]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
25 نوفمبر 2021 
في منظمة الشرطة الجنائية الدولية 
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
مواطنة Flag of the United Arab Emirates.svg الإمارات العربية المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة لندن الحضرية[2]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة عسكري،  وضابط شرطة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

الحياة المبكرة والدراسةعدل

بحسب موقعه على الإنترنت، فقد انضم الريسي إلى شرطة أبوظبي عام 1980 كعضو في "فرع الإنذار ضد السرقة".[5] وترقى في الرتب حتى أصبح مديرًا عامًا للعمليات المركزية في عام 2005.[6] حصل على درجة البكالوريوس في علوم الكمبيوتر من جامعة أوتربين [الإنجليزية] عام 1986، ودبلومًا في إدارة الشرطة من جامعة كامبريدج عام 2004، وماجستير إدارة الأعمال من جامعة كوفنتري عام 2010، ودكتوراه من جامعة لندن الحضرية في عام 2013.[5][7][8]

شارك في تأليف كتاب (الأثر الاجتماعي والأمني للإنترنت)، والذي نشره مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية عام 2009.[9]

المسار المهنيعدل

عُيّن مفتشا عاما لوزارة الداخلية عام 2015.[10] لعب دورًا رئيسيًا في اعتقال ماثيو هيدجز، الأكاديمي البريطاني المتهم بالتجسس من قبل النظام الإماراتي، في عام 2018.[10] تقول منظمات حقوق الإنسان إن الريسي يشرف على جهاز أمن دولة "سيء السمعة"، حيث أساء استخدام نظام النشرة الحمراء للإنتربول.[11]

وهو عضو في اللجنة التنفيذية للإنتربول،[12][13] وشغل منصب مندوب آسيا منذ عام 2018.[14]

الترشح لرئاسة الإنتربولعدل

كان المرشح الرسمي لدولة الإمارات العربية المتحدة لخلافة كيم جونغ يانغ كرئيس للإنتربول في عام 2022.[3] بسبب اتهامات تعذيب تورط فيها، نددت جماعات حقوق الإنسان بشدة بترشيحه.[15][16] قام تحالف من 19 منظمة حقوقية، بما في ذلك هيومن رايتس ووتش ومركز الخليج لحقوق الإنسان، بكتابة رسالة مفتوحة إلى الإنتربول ينصح فيها بعدم تعيينه.[6][17][18] قال تقرير صادر عن ديفيد كالفرت سميث، المدعي العام السابق للمملكة المتحدة، إن الريسي غير مناسب لهذا المنصب.[19][10][20] طلب ماثيو هيدجز من أعضاء الإنتربول عدم التفكير في تولي الريسي المنصب.[21]

في يونيو 2021، رفع مركز الخليج لحقوق الإنسان شكوى جنائية في باريس ضد الريسي. تتهمه الشكوى بالمسؤولية عن تعذيب أحمد منصور، المعارض الإماراتي البارز الذي قُبض عليه في 2017.[22][23]

كانت الإمارات تروج للريسي من خلال ترتيب رحلاته إلى الدول الأعضاء في الإنتربول للحصول على الدعم، بينما كان يُنظر إليه على أنه "منبوذ دوليًا"..[24][25]

تمت مقاضاة الريسي في عدة دول.[24] رفع رودني ديكسون، محامي ماثيو هيدجز وعلي أحمد، شكوى إلى الشرطة السويدية للقبض على الريسي فور وصوله للبلاد، كجزء من جولته الانتخابية قبل التصويت.[26] وتقدم هيدجز وأحمد بطلب مماثل إلى سلطات الشرطة النرويجية، طالبا منها المساعدة واغتنام فرصة زيارة الريسي للقبض عليه، في حال فتح تحقيق.[27]

في نوفمبر 2021، أصدر ثلاثة أعضاء في البرلمان الألماني بيانًا مشتركًا نصّ على أنّ انتخاب الريسي سيعرض سمعة الإنتربول للخطر وأن الترشيح ينتهك المادة الثانية من القانون الأساسي للإنتربول.[28][29] طلب 35 مشرعًا فرنسيًا من إيمانويل ماكرون في رسالة معارضة ترشيح الريسي.[28] ورفضت الإمارات مخاوف النائب الألماني وقالت إنها فخورة بكونها "من أكثر دول العالم أمانا".[28]

الانتخابعدل

جرت الانتخابات في إسطنبول في 25 نوفمبر، حيث خاض الريسي الانتخابات ضد ساركا هافرانكوفا، نائب رئيس الإنتربول.[30][31][32] وفاز الريسي بعد ثلاث جولات من التصويت وانتخب لمدة أربع سنوات بحوالي 69٪ من الأصوات.[32][33] يعتبر أول مرشح من الشرق الأوسط يتم انتخابه رئيسًا.[34]

الإمارات هي ثاني أكبر مساهم في ميزانية الإنتربول، مما أدى إلى مزاعم بأن الإمارات اشترت نتيجة الانتخابات.[19][33] سيكون دور الريسي بدوام جزئي في الغالب احتفاليًا،[19][32][35] وهي حقيقة أكدها الإنتربول مرارًا.[19][4] واعتبر البعض وعد حملته بزيادة استخدام التكنولوجيا الحديثة في الإنتربول إشارة إلى أدوات المراقبة الإلكترونية التي تستخدمها الأنظمة الاستبدادية.[19][35] اعتُبر أيضا أنّ انتخاب الريسي استُقبل بترحيب من قبل الدول الاستبدادية، لأنه سيزيد من تآكل مكانة حقوق الإنسان في المنظمات الدولية.[35] وصفت روث مايكلسون من صحيفة الغارديان الانتخابات بأنها "فوز كبير للقوة الناعمة" للإمارات.[36]

النشاطات الخارجيةعدل

الريسي هو رئيس مجلس أمناء الجامعة الأمريكية في الإمارات.[8] كما يترأس مجلس إدارة نادي بني ياس.[37]

مراجععدل

  1. ^ تاريخ النشر: 25 نوفمبر 2021 — Accusé de torture, le général émirati Al-Raisi élu président d'Interpol — تاريخ الاطلاع: 25 نوفمبر 2021
  2. ^ https://ethos.bl.uk/OrderDetails.do?uin=uk.bl.ethos.595663
  3. أ ب Cumming-Bruce, Nick (20 أبريل 2021)، "Is Dubai Princess, Unseen in Public, Still Alive?"، نيويورك تايمز (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2021.
  4. أ ب Mayer-Rüth, Oliver (23 نوفمبر 2021)، "Foltervorwürfe: Interpol-Präsidentschaftskandidat im Zwielicht"، البث البافاري (باللغة الألمانية)، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2021.
  5. أ ب MacDonald, Alex (24 نوفمبر 2021)، "Who is Ahmed Naser al-Raisi, the new Interpol chief accused of torture?"، ميدل إيست آي، مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.
  6. أ ب Zatat, Narjas (08 أبريل 2021)، "UAE candidate cannot become Interpol president due to country's human rights abuses, says UK report"، alaraby (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2021.
  7. ^ Al-Raisi, Ahmed Naser (2013)، An investigation into performance, stress level, auditing and evaluation of core skills training among staff working in emergency operation services, search and rescue and disaster response teams in Abu Dhabi Police GHQ (Ph.D. thesis)، London Metropolitan University، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2021.
  8. أ ب "Major Gen. Dr. Ahmed Nasser Al Raisi"، الجامعة الأمريكية في الإمارات، مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.
  9. ^ Al Raisi, Ahmed Naser؛ El-Bushra, Mohammad El-Amin؛ United Arab Emirates؛ Ministry of Interior. Abu Dhabi Police G.H.Q. Center of Research and Security Studies (2009)، Social & security impact of the internet (باللغة الإنجليزية)، Abu Dhabi: Center of Research and Security Studies، ISBN 978-9948-15-099-2، OCLC 1006303163، مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2021.
  10. أ ب ت Wintour, Patrick (07 أبريل 2021)، "UAE general unsuitable for role of Interpol chief, says UK report"، Patrick Wintour (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2021.
  11. ^ Jacobs, Josh (17 أكتوبر 2021)، "Has Interpol become the long arm of oppressive regimes?"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2021.
  12. ^ "Interpol: UAE Official's Candidacy Raises Human Rights Alarms"، Human Rights Watch (باللغة الإنجليزية)، 05 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2021.
  13. ^ "Executive Committee"، www.interpol.int (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2021.
  14. ^ "Dubai's Police Chief Nasser Ahmed al-Raisi Wants To Head Interpol"، Taarifa Rwanda (باللغة الإنجليزية)، 23 نوفمبر 2020، مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2021.
  15. ^ Johnson, Jamie (01 أكتوبر 2020)، "Exclusive: UAE police chief accused of presiding over torture of British academic running to be head of Interpol"، ديلي تلغراف (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0307-1235، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2021.
  16. ^ Van Esch, Fran (22 نوفمبر 2021)، "Beschuldigd van marteling maar wel kans om Interpol-baas te worden: kandidatuur generaal al-Raisi onder vuur"، VRT NWS (باللغة الهولندية)، مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2021.
  17. ^ "Rights organisations object to UAE police chief nominated as INTERPOL head"، ميدل إيست مونيتور (باللغة الإنجليزية)، 30 أكتوبر 2020، مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2021.
  18. ^ Speri, Alice؛ Hvistendahl, Mara (21 نوفمبر 2021)، "INTERPOL'S UPCOMING ELECTION RAISES FEARS ABOUT AUTHORITARIAN INFLUENCE"، The Intercept، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2021.
  19. أ ب ت ث ج Daragahi, Borzou (25 نوفمبر 2021)، "Interpol appoints UAE official accused of torture as chief"، ذي إندبندنت، مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2021.
  20. ^ Calvert-Smith, David (March 2021). "Undue influence: The UAE and Interpol." Retrieved 2021-11-25.
  21. ^ "UK academic Matthew Hedges slams UAE general's bid to head Interpol"، ميدل إيست آي، 06 أكتوبر 2020، مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2021.
  22. ^ "United Arab Emirates: GCHR files complaint in France against Maj. Gen. Ahmed Naser Al-Raisi for torture of Ahmed Mansoor"، مركز الخليج لحقوق الإنسان، مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2021.
  23. ^ Seibert, Thomas (19 نوفمبر 2021)، "Ein Folterer als oberster Polizist? Dieser Emirati möchte an die Spitze der Interpol"، Luzerner Zeitung، مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2021.
  24. أ ب Michaelson, Ruth (20 نوفمبر 2021)، "'He is responsible for torture': nominee for Interpol chief accused by detained Britons"، ذا أوبزرفر، مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2021.
  25. ^ "The UAE promote its "international pariah" candidate for the Interpol presidency"، Emirates Leaks، مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2021.
  26. ^ "Top candidate for Interpol accused of torture – reported in Sweden"، Aftonbladet، مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2021.
  27. ^ "They were arrested and tortured. The man they believe is responsible could be Interpol's next president."، Nouvelles du monde، 13 نوفمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2021.
  28. أ ب ت Knipp, Kersten (16 نوفمبر 2021)، "Interpol: Vorwürfe gegen Kandidaten aus den VAE"، دويتشه فيله (باللغة الألمانية)، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2021.
  29. ^ Gehring, Kai؛ Schwabe, Frank؛ Heidt, Peter، "Gemeinsame Erklärung" (PDF) (Press release) (باللغة الألمانية)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2021.
  30. ^ Rai, Sarakshi (22 نوفمبر 2021)، "Human rights groups sound alarm over Interpol election"، ذا هل، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2021.
  31. ^ Crowcroft, Orlando (23 نوفمبر 2021)، "In Istanbul, a bitter leadership election exposes Interpol's fault lines"، يورونيوز، مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2021.
  32. أ ب ت "Interpol appoints Emirati general accused of torture as president"، الغارديان، 25 نوفمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2021.
  33. أ ب "Umstrittener Generalmajor wird Interpol-Chef"، دي تسايت (باللغة الألمانية)، 25 نوفمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2021.
  34. ^ Issa, Michel Tala (25 نوفمبر 2021)، "UAE Major General Ahmed Nasser al-Raisi elected as new Interpol President"، Al Arabiya English (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2021.
  35. أ ب ت Schmid, Ulrich (25 نوفمبر 2021)، "Zwielichtiger Emirati wird Interpol-Chef"، نويه تسوريشر تسايتونغ (باللغة الألمانية)، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2021.
  36. ^ Michaelson, Ruth (25 نوفمبر 2021)، "Interpol's president: alleged torturer rises as symbol of UAE soft power"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2021.
  37. ^ Baniyas Media Department (27 أبريل 2021)، "Sports day for the Ministry of Justice in cooperation with Baniyas Club"، نادي بني ياس، مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2021.