افتح القائمة الرئيسية

القاضي أحمد بن أحمد بن محمد بن حسن بن سعيد بن عبدالله بن محمد بن أحمد العنسي هو احد علماء اليمن و كان مفتي ذمار[1][2] ومرجعها .

اعلام اليمن
أحمد بن أحمد بن محمد بن حسن بن سعيد بن عبدالله
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1243 هـ الموافق 1827 م
الوفاة 1315 هـ الموافق 1897 م
قرية الشرية (اليمن-ذمار)
الإقامة اليمن (ذمار)
الجنسية يمني
الكنية غرِارة العلم ؛ كرسي الزيدية
اللقب العنسي
أقرباء سعيد عبدالله العنسي (احد اجداده)
الحياة العملية
المهنة احد علماء اليمن وفقهائها مفتي ذمار و من علماء المدرسة الشمسية بذمار

و هو احد احفاد القاضي سعيد بن عبدالله العنسي ، والقاضي احمد بن صالح العنسي .و ينتمي الى اسرة عريقة امتهنت القضاء والافتاء في اليمن لعصور من الزمن .

تاريخهعدل

ولد في ذمار عام 1243 هـ الموافق 1827 م، ونشأ بها ودرس على مشائخها وبرع في الفقة والأصول واللغة ،وسائر العلوم ، ودّرس في المدرسة الشمسية بذمار . كتب عنه القاضي إسماعيل الاكوع في كتابه المدارس الإسلامية في اليمن فقال : مفتي ذمار كان عالماً محققاً في الفقة وله مشاركة قوية في غير ذلك ، انتفع به كثير من اللعلماء و طلاب العلم .[1]

وكان صاحب علم غزير ، وهو الذي كان يسمى من عامة أهل ذمار بـ " غرارةِ العلم " ، وفي ذلك دلالة على كثرة علمه وسعة معارفه[2] .

مدرسيهعدل

تعلم القاضي أحمد على يد جمع من العلماء منهم :تعلم في ذمار على يد العلامة الحسن بن عبدالوهاب بن الحسين بن يحيى الديلمي ، والقاضي علي بن محمد الشجني والفقية أحمد بن علي قطران .

ثم ارتحل إلى صنعاء وأخذ بها عن العلامة أحمد بن زيد الكبسي والقاضي أحمد بن عبدالرحمن المجاهد .

دخول أحمد فيضي إلى ذمارعدل

عندما دخل أحمد فيضي (الوالي التركي في اليمن) إلى ذمار كتب القاضي أحمد للإمام المنصور في 1309 هـ الموافق حوالي 1891 ميلادي ابيات شعرية يذكر فيها ما جرى من الأتراك بمدينة ذمار وفرار اهلها إلى بلاد خبان ، ويذكر قبائل حاشد وبكيل بأيامهم الماضية[1][3][4]. ومن القصيدة قوله :

...

أميـر المؤمنين ألست أبلغتما قد كان فينا من ضرار
فلو شاهدت ما فينا لظلت على عينيك سحب من بحار
أما صلت مسامع آل همدا ن ما قد كان فينا من عوار
أما علموا بأن ذمار مأوى لمذهبهم بها علم بنار
أما لولا ذمار لم يسمى بزيدى ولم بك ذو فخارى
فأن شيوخ مذهبنا اليها تسموا مثل عامرنا الذمارى
أيرضيكم بني همدان فيها بما قد حل من بؤس وعار
بيوت الله فيها قد تخلت عن الصلوات حتى في النهار
وقد صار أهلها في كل واد فرار خائفين بلا قرار
ولا ذنب لهم فيما أتوهسوى حب الإمام أبي الفخار
اليك الله مما حل فينا فشكوانا اليك من الصغار
فيا همدان همدان بن زيد أجيبوا صارخاً منا بتأر
واني أستجير الله خوفاًمن التصديق في شعر السوار
بقولهم لقد أسمعت حياً ولكن لا حياة لمن تمارى

فرد على لسان الإمام المنصور محمد بن يحيى حميد الدين القاضي الحسين بن أحمد العرشي بقصيدة مطلعها[4] [1]:

...

تحاكي في محياها الدراري و تطرأ من ملاحتها الطواري

ومنها:

...

ترفق أيها الحادي رويداًكسرت من القوارير القوار
ستنظر ما يكون إذا تهاوت خيول بالرماح وبالشفار
عليها أسدها من حي قحطا ن والشوس الكرام بني نزار
تطير إلى العداة الغلف صبحاً فتوري بالسنابك كل نار
فصبراً أيها الاحباب صبراًسيبلغ بالتصبر كل سار
وأنا قد دعوناهم جميعاً لرفع مصيبة ولدفع ضار
وننصب فيهم ميزان قسط بعدل عادل عن ذي بوار

تقسيم الورث بين المقادشةعدل

كان القاضي أحمد قاضياً زاهد يضرب به المثل في العفاف[4] ،فانه إذا تولى قسمة تركة بين ورثة أخذ اليسير من الأجرة وأرجع البقية منها لأهل التركة. وقد عرض عليه اهالي ذمار تولي اوقاف ذمار فرفض ذلك عفة منه و خوفاً ان يفتتن بها ابنائه من بعده .

وعندما دب الخلاف بين المقادشة لتقسيم الميراث ، ذهب القاضي أحمد لحل الخلاف واستطاع ان يحل الخلاف بشق الأنفس ، وبذلك درٌ لفتنة وحرب كادت ان تنشب بين المقادشة، و لذلك نظمت الشاعرة غزال المقدشية قصيدها المشهورة ومنها ما يلي[2] :

...

يا مرحبا قــاضي أحمـــد كرسي الزيدية قد جــيت ســديت بين الشُمـخ العالية
ســــوا ســــوا يا عبــاد الله متساويـة ما احد ولد حر ولا الثاني ولد جارية

وفاتهعدل

توفي القاضي أحمد بن أحمد العنسي في ربيع الأول سنة 1315 هـ الموافق 1897 م .

مراجععدل

  1. أ ب ت ث زبارة، محمد بن محمد؛ احمد بن محمد، زبارة؛ الجرافي، عبدالله عبدالكريم (1979). نزهة الناظر في رجال القرن الرابع عشر. 
  2. أ ب ت اعداد وجمع القاضي: احمد بن محمد بن عبدالرحمن العنسي الذماري (2007). دوحة الأفكار في تراجم المشاهير من اعلام ذمار. 
  3. ^ العرشي، القاضي الحسين بن أحمد بن صالح. كتاب بهجة السرور في سيرة المنصور. 
  4. أ ب ت زبارة، محمد بن أحمد. أئمة اليمن بالقرن الرابع عشر للهجرة ووفيات أعلام أعوامهم الى سنة 1375هـ. المطبعة السلفية ومكتبتها.