أبو جحيفة السوائي

من صغار الصحابة، روى عدة أحاديث، كان على شرطة علي بن أبي طالب وبيت المال بالكوفة

أبو جحيفة السوائي الكوفي واسمه وهب بن عبد الله بن مسلم،[1] من صغار الصحابة، لم يكن قد بلغ الحلم حين توفي النبي، روى عدة أحاديث، كان على شرطة علي بن أبي طالب وبيت المال. وكان يقوم تحت منبره، وكان يسميه وهب الخير. واستعمله على خمس المتاع الذي كان في حربه.[2]

أبو جحيفة السوائي
وهب بن عبد الله بن مسلم
زخرفة لاسم الصحابي أبو جحيفة السوائي ومع دعاء رضي الله عنه

معلومات شخصية
الوفاة 74 هـ
الكوفة
الإقامة المدينة المنورة
الكوفة  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة الخلفاء الراشدون ، الخلافة الأموية
الكنية أبو جحيفة
اللقب وهب الخير
العرق العرب
الأولاد عون بن أبي جحيفة
الأب عبد الله بن مسلم
الحياة العملية
النسب العامري السُّوائي
مكانته الصحابة
الهجرة إلى المدينة المنورة
المهنة مُحَدِّث،  وقائد عسكري  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

سيرته

عدل

وهب بن عبد الله بن مسلم بن جُنادة بن حبيب بن سُواءة السُّوَائي الكوفي، مشهور بكنيته أبي جحيفة، قُبض النبي ولم يبلغ الحُلُم، وقد رآه ورَوَى عنه، قدم على النّبيّ مع أهله أواخر عمره، وحفظ عنه، وهو في نفس عمر عبد الله بن عباس، كان على شرطة علي بن أبي طالب، جعله علي بن أَبي طالب على بيت المال بالكوفة، وشهِد معه مشاهده كلها، وكان يحبه ويثق إِليه، ويسميه وهب الخير. وكان علي بن أبي طالب إذا خطب، يقوم أبو جحيفة تحت منبره.[2]

وتوفي أبو جحيفة في خلافة عبد الملك بن مروان وولاية بشر بن مروان بالكوفة. وكان قد نزلها وابتنى بها دارًا في بني سواءة بن عامر،[3] واختلفوا في سنة وفاته، فقيل 72 هـ، وقال الذهبي: 74 هـ، ويقال: عاش إلى ما بعد الثمانين.[4]

عن عون بن أبي جحيفة، عن أبيه، قال: «أكلت ثريدةِ بُرٍّ بِلَحْمٍ، وأتيت رسولِ الله وأنا أتجشَّأ، فقال: "تكْفُفْ، أَوِ احْبِسْ، عَلَيْكَ جُشَاءك أَبَا جُحَيْفَةَ، فَإِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ شَبَعًا فِي الدّنْيا أَطْوَلُهُمْ جُوعًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ". قال: فما أكل أبو جحيفة وملأ بطنه حتى فارق الدُّنيا؛ كان إذا تعشى لا يتغّدى، وإذا تغدّى لا يتعشى.».[5]

روايته للحديث النبوي

عدل

المراجع

عدل
  1. ^ شمس الدين الذهبي (2010). سير أعلام النبلاء الجزء الرابع. مصطفى عبد القادر عطا. دار الكتب العلمية. ص. 106. مؤرشف من الأصل في 2023-10-01.
  2. ^ ا ب ابن الأثير الجزري (1994)، أسد الغابة في معرفة الصحابة، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود، علي محمد معوض (ط. 1)، بيروت: دار الكتب العلمية، ج. 5، ص. 428، OCLC:4770581728، QID:Q116752568 – عبر المكتبة الشاملة
  3. ^ محمد بن سعد البغدادي (2001)، الطبقات الكبير، تحقيق: علي محمد عمر، القاهرة: مكتبة الخانجي، ج. 8، ص. 185، QID:Q116977468 – عبر المكتبة الشاملة
  4. ^ ا ب سير أعلام النبلاء، ومن بقايا صغار الصحابة، أبو جحيفة السوائي الكوفي، جـ 3، صـ 203 نسخة محفوظة 2017-07-04 في Wayback Machine
  5. ^ "الاستيعاب في معرفة الأصحاب لابن عبد البر، كتاب الكنى، باب الجيم، رقم الحديث: 311". library.islamweb.net. مؤرشف من الأصل في 2019-12-08. اطلع عليه بتاريخ 2018-12-12.