افتح القائمة الرئيسية

أبو بكر بن طاهر

وزير أندلسي

أبو بكر أحمد بن طاهر نائب زهير الصقلبي ثم عبد العزيز بن عبد الرحمن المنصور على مرسية، والحاكم الفعلي لها في عهد ملوك الطوائف.

أبو بكر بن طاهر
حاكم مرسية
نوع الحكم ملكي
الفترة 419 هـ - 455 هـ
Fleche-defaut-droite.png زهير الصقلبي
أبو عبد الرحمن بن طاهر Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
الاسم الكامل أبو بكر أحمد بن إسحاق بن زيد بن طاهر القيسي
الوفاة 455 هـ
مرسية
الديانة مسلم
عائلة بنو طاهر

سيرتهعدل

كان أبو بكر أحمد بن إسحاق بن زيد بن طاهر القيسي من أغنياء كورة تدمير وأعيانها، وحين كان زهير الصقلبي نائبًا لخيران الصقلبي على مرسية، حظي أبو بكر بن طاهر عند زهير ونال ثقته. ولما توفي خيران عام 419 هـ، اختار الفتيان الصقالبة العامريين زهير لخلافة خيران في حكم طائفة ألمرية. خشى زهير من أن ينتزع أبو عامر بن خطاب أحد زعماء المدينة منه المدينة، فاصطحبه معه إلى ألمرية، فأناب أبي بكر بن طاهر على حكم مرسية لثقته في ولائه وأمانته.[1] حاول مجاهد العامري صاحب دانية أن يستغل رحيل زهير إلى مقره الجديد في ألمرية، فهاجم مرسية، وأسر أبي بكر بن طاهر، إلا أن ابن طاهر استطاع أن يفتدي نفسه من الأسر، فأعاده زهير إلى ولايته وأكرمه.[2]

وبعد مقتل زهير الصقلبي عام 429 هـ، خلفه عبد العزيز المنصور صاحب بلنسية في ملكه، فأقر ابن طاهر على حكم مرسية. وقد أظهر ابن طاهر ولائه لعبد العزيز المنصور، لكنه لم يكن ينفذ من أوامره إلا ما توافق مع ما يراه،[2] وكان يرسل إلى بلنسية فائض الدخل، وهو ما قنع به عبد العزيز.[3]

ضبط أبو بكر بن طاهر شئون مرسية، وسار في حكمها سيرة حسنة، كما عُرف بكونه أديبًا بليغًا،[4] فازدهرت أحوال مرسية وعمها الأمن والرخاء، وذاعت بها العلوم والآداب. أصيب أبي بكر بن طاهر في أواخر عهده بالفالج، فأعانه في الحكم ابنه محمد،[3] قبل أن يتوفى في رمضان 455 هـ.[2]

المراجععدل

المصادرعدل

  • عنان، محمد عبد الله (1997). دولة الإسلام في الأندلس. مكتبة الخانجي، القاهرة. ISBN 977-505-082-4. 
  • القضاعي، ابن الأبّار (1997). الحلة السيراء. دار المعارف، القاهرة. ISBN 977-02-1451-5. 
سبقه
زهير الصقلبي
حاكم مرسية
(كنائب لزهير الصقلبي)

419 هـ-429 هـ

تبعه
نفسه
سبقه
نفسه
حاكم مرسية
(كنائب لعبد العزيز المنصور)

429 هـ-455 هـ

تبعه
أبو عبد الرحمن بن طاهر