أبو الغنائم النرسي

محدث كوفي عاش في العصر العباسي

أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون بن محمد النرسي الكوفي المقرئ مُحدث أهل الكوفة، الملقب بأبي لجودة قراءته.

أبو الغنائم النرسي
معلومات شخصية
اسم الولادة محمد بن علي بن ميمون بن محمد النرسي الكوفي
الميلاد سنة 1033  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الكوفة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 23 ديسمبر 1116 (82–83 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
الحلة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى أبو الطيب الطبري،  وكريمة المروزية،  وأبو الفتح بن شيطا،  والخطيب البغدادي  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون نصر المقدسي،  وأبو طاهر السلفي،  والحميدي  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة مُحَدِّث،  وحافظ  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

اسمه ونشأتهعدل

هو الحافظ، محدث الكوفة، أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون بن محمد النرسي، الكوفي، المقرئ.

ونَرْس: نهر بين الحلة والكوفة.

مولدهعدل

ولد سنة 424 هـ في شوال أو شعبان.[1] الموافق 1033.

لقبهعدل

لقبه: أُبَيٌّ، وسبب ذلك ما قاله عن نفسه: كنت أقرأ على المشايخ وأنا صبي، فقال الناس: أنت أبي، لجودة قراءتي.

أي تشبيهاً لقراءته بقراءة الصحابي أبي بن كعب الذي قال فيه النبي: أقرؤكم أُبَيٌّ.

شيوخهعدل

سمع من: محمد بن علي بن عبد الرحمن العلوي، وأبا طاهر محمد بن العطار، ومحمد بن إسحاق بن فدويه، ومحمد بن محمد بن خازم بن نفط، وأبا عبد الله بن حبيب القادسي، وأبا إسحاق البرمكي، وأبا بكر بن بشران، وأبا القاسم التنوخي، والقاضي أبا الطيب الطبري، وأبا منصور بن السواق، وكريمة المروزية، وعبد العزيز بن بندار الشيرازي، وأبا الحسن أحمد بن محمد الزعفراني، وأحمد بن محمد بن قفرجل، وأبا الفتح بن شيطا، وخلقا سواهم، وسمع بالشام لما زار بيت المقدس.

من وظائفهعدل

كان ينوب عن خطيب الكوفة.

طلابهعدل

سمع منه: الفقيه نصر بن إبراهيم المقدسي، وابن ناصر، والسلفي، ومعالي بن أبي بكر الكيال، ومسلم بن ثابت، ومحمد بن حيدرة الحسيني، وعدة.

وسمع منه أيضاً: الحميدي، وجعفر الحكاك، وابن الخاضبة، وأبو مسلم عمر بن علي الليثي، وعبد المحسن الشيحي.

قراءتهعدل

تلا عليه قراءة عاصم: أبو الكرم الشهرزوري بحق قراءته على العلوي عن أبي عبد الله الجعفي.

مكانتهعدل

أخرج أُبَيٌّ لنفسه معجمًا، ونسخ الكثير، وكان يقول: كنت أقرأ على المشايخ وأنا صبي، فقال الناس، أنت أبي، لجودة قراءتي، وأول سماعي في سنة اثنتين وأربعين، ولحقت البرمكي، فسمعت منه ثلاثة أجزاء ومات.

وقال عبد الوهاب الأنماطي: «كانت له معرفة ثاقبة، ووصفه بالحفظ والإتقان».

وقال ابن ناصر: « كان ثقة حافظا، متقنا، ما رأينا مثله كان يتهجد، ويقوم الليل، قرأ عليه أبو طاهر بن سلفة حديثا فأنكره، وقال ليس هذا من حديثي، فسأله عن ذلك، فقال أعرف حديثي كله، لأني نظرت فيه مرارا، فما يخفى علي منه شيء».[2]

أقواله في بعض شيوخهعدل

قال عن شيخه الخطيب البغدادي: جبل لا يسأل عن مثله، ما رأينا مثله، وما سألته عن شيء فأجاب في الحال، إلا يرجع إلى كتابه.[3]

وقال عن شيخه محمد بن علي بن الحسن العلوي: ما رأيت من كان يفهم فقه الحديث مثله. وكان حافظاً، خرج عنه الحافظ الصوري، وأفاد عنه، وكان يفتخر به.[4]

وفاتهعدل

مرض أبي ببغداد، وحمل فأدركه الأجل بالحلة، وحمل إلى الكوفة ميتًا فدفن بها، مات يوم سادس عشر من شهر شعبان سنة 510 هـ الموافق 23/ 12/ 1116.

المراجععدل

  1. ^ ابن عساكر, علي بن الحسن بن هبة الله (1415 هـ). تحقيق عمرو العمروي (المحرر). تاريخ دمشق. مج54. بيروت: دار الفكر. صفحات 395–398. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  2. ^ سير أعلام النبلاء أبي المكتبة الإسلامية نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ الذهبي, محمد بن أحمد (1405 هـ). تحقيق شعيب الأرنؤوط (المحرر). سير أعلام النبلاء. مج18 (الطبعة 3). بيروت: مؤسسة الرسالة. صفحة 575. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  4. ^ الذهبي, محمد بن أحمد (1405 هـ). تحقيق شعيب الأرنؤوط (المحرر). سير أعلام النبلاء. مج17 (الطبعة 3). بيروت: مؤسسة الرسالة. صفحة 637. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن عالم أو باحث علمي مسلم بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.