افتح القائمة الرئيسية

أبو الطيب الطبري

القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله بن طاهر بن عمر الطبري الشافعي فقيه بغداد، وأحد كبار علماء وفقهاء الشافعية في العراق.[1]

أبو الطيب الطبري
معلومات شخصية
الميلاد سنة 960  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
آمل  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1058 (97–98 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Black flag.svg
الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة فقيه  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

حياته العلميةعدل

ولد سنة 348 هـ. سمع بجرجان من: أبي أحمد بن الغطريف جزءا تفرد في الدنيا بعلوه، وبنيسابور من مفقهه أبي الحسن الماسرجسي، وببغداد من الدارقطني، وموسى بن عرفة، وعلي بن عمر السكري، والمعافى الجريري. استوطن بغداد، ودرس وأفتى وأفاد، وولي قضاء ربع الكرخ بعد القاضي الصيمري، وقال: «سرت إلى جرجان للقاء أبي بكر الإسماعيلي، فقدمتها يوم الخميس، فدخلت الحمام، ومن الغد لقيت ولده أبا سعد، فقال لي الشيخ قد شرب دواء لمرض، وقال لي تجيء غدا لتسمع منه. فلما كان بكرة السبت، غدوت فإذا الناس يقولون مات الإسماعيلي».

حدث عنه: الخطيب، وأبو إسحاق، وابن بكران، وأبو محمد بن الآبنوسي، وأحمد بن الحسن الشيرازي، وأبو سعد بن الطيوري، وأبو علي بن المهدي، وأبو نصر محمد بن محمد بن محمد بن أحمد العكبري، وأبو العز بن كادش، وأبو المواهب أحمد بن محمد بن ملوك، وهبة الله بن الحصين، وأبو بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري، وخلق كثير.

مكانته العلميةعدل

قال الخطيب: «كان شيخنا أبو الطيب ورعا، عاقلا، عارفا بالأصول والفروع، محققا حسن الخلق، صحيح المذهب، اختلفت إليه، وعلقت عنه الفقه سنين». قيل إن أبا الطيب دفع خفا له إلى من يصلحه، فمطله، وبقي كلما جاء، نقعه في الماء، وقال الآن أصلحه، فلما طال ذلك عليه قال: إنما دفعته إليك لتصلحه لا لتعلمه السباحة. قال الخطيب: سمعت محمد بن أحمد المؤدب، سمعت أبا محمد البافي يقول: أبو الطيب الطبري أفقه من أبي حامد الإسفراييني، وسمعت أبا حامد يقول: «أبو الطيب أفقه من أبي محمد البافي». قال القاضي ابن بكران الشامي: «قلت للقاضي أبي الطيب شيخنا وقد عمر لقد متعت بجوارحك أيها الشيخ، قال: ولم وما عصيت الله بواحدة منها قط أو كما قال. قال غير واحد: سمعنا أبا الطيب يقول رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم، فقلت يا رسول الله أرأيت من روى أنك قلت نضر الله امرءا سمع مقالتي، فوعاها أحق هو قال: نعم».[2]

مؤلفاتهعدل

  • التعليقة الكبرى للطبري في الخلاف على مختصر المزني.

وفاتهعدل

توفي الطبري في شهر ربيع الأول سنة 450 هـ، وله مائة وسنتان.

المراجععدل

  1. ^ أبو الطيب الطبري فركوس نسخة محفوظة 30 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ سير أعلام النبلاء المكتبة الإسلامية نسخة محفوظة 24 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
 
هذه بذرة مقالة عن عالم أو باحث علمي مسلم بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.