أبو الحسن العبدي البصري

عالم مسلم وشاعر عباسي

أبو الحسن علي بن الحسن بن إسماعيل العبدي البصري يعرف أيضًا بـابن المعلمة الأديب (1130 - مايو 1203) (524 - شعبان 599) فقيه مالكي ومحدّث وعالِم أدبي وشاعر عباسي من أهل القرن الثاني عشر الميلادي/ السادس الهجري. ولد في عائلة من قبيلة عبد القيس في إقليم البحرين/الأحساء، وسكن البصرة بالعراق. وفيها قام بالتأليف في العلوم الأدبية وكان له مصنفات في العروض والأدب. اشتغل بعلم الحديث وسمع من بعض. ذكره عماد الدين الأصفهاني في خريدة القصر وجريدة العصر. توفي في البصرة.[2][3][4]

الشيخ  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
أبو الحسن العبدي البصري
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1130  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
إقليم البحرين  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة مايو 1203 (72–73 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
البصرة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Black flag.svg الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام[1]،  وأهل السنة والجماعة[1]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
عائلة عبد القيس  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة فقيه،  ومُحَدِّث،  وأديب،  وشاعر،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

هو أبو الحسن علي بن الحسن بن إسماعيل العَبدي البصري. ولد حدود 524 هـ/ 1130 في إقليم البحرين/الأحساء أو البصرة وهو ينتمي إلى قبيلة عبد القيس.
سكن العراق وقام بالتأليف في العلوم الأدبية وكان له مصنفات في العروض والأدب، وقال الشعر. وفي علم الحديث، سمع جابر بن محمد وطاهر بن علي المالكي وإبراهيم بن عطية، وفي بغداد سمع من أبو الكرم بن الشهرزوري وابن ناصر وابن الزاغوني.
ذكره عماد الدين الأصفهاني في خريدة القصر وجريدة العصر وقال عنه:[3]

«شاب من أهل العلم وأصحاب الحديث، متوقد الذكاء، وله يد في علم العروض والقوافي. كان خدم ببغداد سنة سبع وخمسين وخمس مئة. فلما انحدرت، في نيابة الوزير، إلى البصرة، في شوال من السنة رافقني إليها. وكنا نتناشد الأشعار، ونتذاكر طرف الأخبار. ومدة مقامي بالبصرة إلى أن خرجت منها في جمادى الآخرة سنة ثمان وخمسين، ما كان يخل بمحاضرتي.»

كان أبو الحسن يتردد بين القطيف والبصرة، ووالدته هي الفقهية الرشيدة بنت أبي الفضل المالكية التميمية، التي كانت تسكن ببعض نواحي إقليم البحرين ثم انتقلت إلى البصرة وتوفيت بها حوالي 554 هـ/ 1159 م.[5]
توفي أبو الحسن العبدي فِي شعبان سنة تسع وتسعين وخمسمائة/ مايو 1203 بالبصرة وله خمس وسبعون سنة.

شعرهعدل

من أبيات له في ذم تاروت جزيرة بالبحرين، عند كونه بالقطيف سنة أربع وخمسين وخمس مئة:

قبّح الله ليلتي ومَبِيتيأتلَوَّى للجوع في تارُوتِ
ليس عندي سِوى ثيابيَ شيءٌمثل مَيْت قد حلَّ في تابُوتِ
وحِصاني نِضْوٌ من الجوع مثليفاقِدٌ قَتَّهْ كفقديَ قُوتي

مؤلفاتهعدل

ما بقي من مؤلفاته :

  • جزء العبدي،[6] أوله:
«هَذَا الْجُزْءُ مِنْ تَخْرِيجِ الشَّيْخِ الْعَالِمِ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ الْعَبْدِيِّ، بِرِوَايَتِهِ عَنْ شُيُوخِهِ رِوَايَةُ الشَّيْخِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنِ بْنِ أَبِي الْحَسَنِ بْنِ ثَابِتٍ الطَّيِّبِيِّ الضَّرِيرِ.»
  • تخريج الشيخ علي بن الحسن بن إسماعيل العبدي وروايته عن شيوخه، في الحديث

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ https://al-maktaba.org/book/23764/6750#p3
  2. ^ http://hadithtransmitters.hawramani.com/علي-بن-الحسن-بن-اسماعيل-ابو-الحسن-العبد/ نسخة محفوظة 2020-10-11 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب المكتبة الإسلامية - خريده القصر وجريده العصر قسم شعراء العراق جـ المجلد الثاني نسخة محفوظة 2020-10-11 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ https://al-maktaba.org/book/23764/6750#p3 نسخة محفوظة 2020-10-11 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ ثاني بن عبد الله بن صقر المهيري (2019). لمحات من تاريخ المذهب المالكي في الإمارات، جذوره التاريخية ومظاهره. أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة: مؤسسة طابة. صفحة 39. ISBN 9789948379324. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ https://lib.efatwa.ir/42502/1/0 نسخة محفوظة 2020-10-11 على موقع واي باك مشين.