افتح القائمة الرئيسية

آن داولنغ

مهندسة من المملكة المتحدة

آن باتريشيا داولنغ (بالإنجليزية: Ann Patricia Dowling) (من مواليد 15 يوليو 1952) وهي مهندسة ميكانيكية بريطانية تعمل في مجال البحث عن الاحتراق والصوتيات والاهتزازات والانبعاث منخفض وتقليل ضوضاء المركبات وضجيج الطائرات.[4][5] وهي نائبة مستشار وأستاذة في الهندسة الميكانيكية، ومن عام 2009 إلى 2014 كانت رئيسة قسم الهندسة في جامعة كامبريدج،[6] حيث كانت أول أستاذة في عام 1993.[7][8][9][10][11][12] وهي أيضا رئيسة الأكاديمية الملكية للهندسة، وأول رئيسة للأكاديمية.[5]

آن داولنغ
Ann Dowling in Cambridge 2011.jpg

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 15 يوليو 1952 (العمر 67 سنة)[1]
الجنسية المملكة المتحدة بريطانية
عضوة في الأكاديمية الفرنسية للعلوم،  والأكاديمية الأوروبية[2]،  والجمعية الملكية[3]  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية غريتون  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة مهندسة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
سنوات النشاط جامعة كامبريدج

معهد كاليفورنيا للتقنية -معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

-بي بي
الجوائز
رتبة الإمبراطورية البريطانية زمالة الجمعية الملكية
المواقع
الموقع www.eng.cam.ac.uk/~apd1

محتويات

تعليمهاعدل

تعلمت باتريشيا داولنغ في مدرسة أورسولين ، ووستجيت ، وكينت. درست الرياضيات في الجامعة،[13] وعملت في مؤسسة رويال اير كرافت أثناء دراستها. ثم حصلت على درجة الدكتوراه في عام 1978.[14] كانت رسالة الدكتوراه تحديدا على مشكلة الضوضاء.[15]

عملهاعدل

بدأت باتريشيا العمل في جامعة كامبريدج كباحثة في عام 1977، كما كانت زائرة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ومعهد كاليفورنيا للتقنية لعام 2001. وتعتبر داولنغ واحدة من أربع رؤساء في إطار التميز البحثي.[1][16]

في 3 فبراير 2012، أعلنت شركة النفط بي بي أن داولنغ ستصبح مديرة غير تنفيذية، كما أنها عضوة في مجلس إدارة غير تنفيذي في بنك التسويات الدولية منذ فبراير 2014.[17][18]

جوائز وتكريماتعدل

تم انتخاب داولنغ زميلة في الأكاديمية الملكية للهندسة (FREng) في عام 1996 وزميلة للجمعية الملكية عام 2003 (انظر: قائمة الزملاء الإناث في الجمعية الملكية). ووصفتها FRS:

في فبراير / شباط 2013 ، أدرجت داولنغ كواحدة من أقوى 100 امرأة في المملكة المتحدة على راديو بي بي سي 4.. وكان الموضوع "حلقة من الحياة العلمية" في عام 2012.[19][20]

داولنغ هي راعية جمعية الهندسة النسائية (WES).[21]

في يناير 2014 تم ترشيح داولنغ للانتخاب رئيسة للأكاديمية الملكية للهندسة.[22][23][24] تولت منصبًا في سبتمبر 2014 وترأست ذلك الدور في عام 2015 للتعاون البحثي بين الجامعات والشركات، الذي نشر في يوليو 2015.[25][26]

في نوفمبر 2017 ، تم انتخاب داولينج للأكاديمية الصينية للهندسة إلى جانب 18 أجنبياً بما فيهم بيل غيتس و ل. رافائيل ريف.[27][28]

مراجععدل

  1. أ ب Debrett's People of Today نسخة محفوظة 4 July 2013 على موقع واي باك مشين. Prof Dame Ann Dowling
  2. ^ https://www.ae-info.org/ae/User/Dowling_Ann
  3. ^ https://royalsociety.org/people/ann-dowling-11356
  4. ^ Notice Special No 1, Monday 2 October 2017 - Cambridge University reporter نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب The President - Royal Academy of Engineering نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ kag1000@cam.ac.uk. "Professor Dame Ann Dowling, OM DBE FRS FREng — CUED Division A". University of Cambridge Department of Engineering. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2017. 
  7. ^ www.theukrc.com نسخة محفوظة 30 May 2011 على موقع واي باك مشين. Women of Outstanding Achievement:Professor Dame Ann Dowling
  8. ^ Dowling، A. P. (1997). "Nonlinear self-excited oscillations of a ducted flame". Journal of Fluid Mechanics. 346: 271. doi:10.1017/S0022112097006484. 
  9. ^ Dowling، A. P. (1999). "A kinematic model of a ducted flame". Journal of Fluid Mechanics. 394: 51. doi:10.1017/S0022112099005686. 
  10. ^ Dowling، A. P.؛ Stow، S. R. (2003). "Acoustic Analysis of Gas Turbine Combustors". Journal of Propulsion and Power. 19 (5): 751. doi:10.2514/2.6192. 
  11. ^ Dowling، Anne (1983). Sound and Sources of Sound. Ellis Horwood. ISBN 0853125279. 
  12. ^ منشورات آن داولنغ مُفهرسة بواسطة قاعدة سكوبس الببليوغرافية، وهي خدمة مقدمة من إلزيفير. (الاشتراك مطلوب)
  13. ^ "DOWLING, Prof. Dame Ann Patricia, (Dame Ann Hynes)". Who's Who 2014, A & C Black, an imprint of Bloomsbury Publishing plc, 2014; online edn, Oxford University Press.  (الاشتراك مطلوب)
  14. ^ Dowling، Ann Patricia (1978). Picoustic Sources in Motion (PhD thesis). University of Cambridge. 
  15. ^ "Patrons: Women's Engineering Society". مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2016. 
  16. ^ HEFCE announcement of panel chairs accessed 16 July 2010 نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Non-executive board member Professor Dame Ann Dowling". www.gov.uk. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
  18. ^ BP Board Changes نسخة محفوظة 20 February 2012 على موقع واي باك مشين. 3 February 2012
  19. ^ "BBC Radio 4 – The Life Scientific". مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2016. 
  20. ^ "Woman's Hour - The Power List 2013 - BBC Radio 4". مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2019. 
  21. ^ "Patrons: Women's Engineering Society". مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2016. 
  22. ^ Royal Academy of Engineering Council nominates its first female President نسخة محفوظة 15 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "Royal Academy of Engineering selects first female president". مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2015. 
  24. ^ "Royal Academy of Engineering celebrates its first female President". مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2014. 
  25. ^ The Dowling Review of business university research collaborations launches call for evidence, Royal Academy of Engineering, 23 January 2014. Accessed: 2 September 2015. نسخة محفوظة 02 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Business-university research collaborations: Dowling review final report, BIS, 2 July 2015. Accessed: 2 September 2015. نسخة محفوظة 24 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ University of Cambridge: Cambridge academics honoured over the New Year (accessed 19 January 2016) نسخة محفوظة 02 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Xiang، Bo (27 November 2017). "Bill Gates elected to Chinese Academy of Engineering - Xinhua | English.news.cn". news.xinhuanet.com. Xinhua. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2017. 

وصلات خارجيةعدل