آميا ملساء

نوع من الأسماك


الآميا الملساء (الاسم العلمي: Amia calva) (بالإنجليزية: Bowfin)‏ هي النوع الوحيد المتبقي من أسماك جنس الآميا من الفصيلة الآميية.[3][4][5][6]

الآميا الملساء هو النوع الوحيد من أفراد الفصيلة الآميية الذي نجى حتى الوقت الحاضر، بالرغم من أن هناك أنواعاً إضافية ضمن ست فصائل تعود إلى أحافير الجوراسي والطباشيري والإيوسين. الآميا و سمك الرمح وسمك الحفش هي من بين أنواعٍ قليلة من أسماك المياه العذبة الحية اليوم التي عاصرت الديناصورات في وقت من الأوقات.

تتواجد أسماك الآميا الملساء عبر أمريكا الشمالية، ونموذجياً في الماء الراكد بطيء الحركة والقنوات المائية وبحيرات قوس-الثور. وعندما يَكون مقدار الأوكسجين منخفضاً (كما يَحدث كثيراً في الماء الرّاكد) يُمكن أن يَصعد البوفن إلى السطح وأن يَستنشق الهواء إلى مثانة سباحته، والتي تكون مملوءة بأوعية دموية يُمكنها أن تقوم بوظيفة الرئة.

الوصف والبيولوجيّةعدل

أكثر الخصائص تميزاً في الآميا الملساء هي زعنفته الظهرية الطويلة للغاية والتي تتألف من 145 إلى 250 شعاع، وتمتد من وسط الظهر حتى قاعدة الليل. أما الزعنفة الذيلية فهي تتألف من فص واحد، وهذا بالرغم من أنها غير متناظرة (العمود الفقري ممتد حتى أعلى الزعنفة، مما يَجعله أكبر أسفل الزعنفة).[7] يُمكن أن تنمو أسماك البوفن حتى طول 109 سنتمترات، وحتى وزن 8.75 كغم.[8] من المُميزات الأخرى الجديرة بالملاحظة "بقعة العين" السوداء، والتي تكون عادة عالية على الأعصاب الذيلية (مجموعة من الأعصاب تقع في ذيل الحيوان، ويُمكن رؤية هذه البقعة في الصورة على اليسار بجانب أعلى الذيل). وأيضاً من المميزات الأخرى وجود "صفيحة الحنجرة"، وهي عبارة عن صفيحة عظمية تُوجد على الجزء الخارجي من الفك السفلي، بين جهتي عظم الفك. الآميا الملساء هي من الضواري الغير مُميِّزِة تفترس مجموعة متنوعة من الفقاريات والمفصليات، ومن الحشرات وجراد البحر إلى الضفادع والأسماك الأخرى.

تُظهر الآميا الملساء عناية أبوية كبيرة. فالذكر يُجهز مكاناً خاصاً في الطين لكي تضع الأنثى البيض فيه، ثم يَقوم بتلقيحه. ويَبقى يَحوم في الجوار ويَحمي البيض بعدوانيّة - وحتى الأولاد بعد فقسهم - ضد أي مفترس يَقترب.[9]

يمتاز سمك آميا ملساء من الناحية الفسيولوجية بقدرته على تنفس الهواء خارج الماء لفترة تصل إلى 5 أيام،[10] حيث أن الشعيرات الخيشومية والصفائح الدموية في جسم السمكة يساعد على منع الصفائح من الانهيار ويساعد على تبادل الغازات أثناء التعرض للهواء.[11]

 
سمكة بوفن.

الاصطيادعدل

لا تُعتبر أسماك الآميا الملساء صيداً جيداً عادة بالمقارنة مع أنواع الماء العذب الأكثر شعبية، مثل الكراكي والسلمون المرقط. وهم عموماً يُعتبرون أهدافاً سيئة لرياضة الصيد، لأنهم يَأكلون أنواعاً أكثر جاذبية مثل جراد البحر. فأحياناً يُمكن أن تهاجم أسماك الآميا الملساء شرك الصيد (وفي بعض الأحيان يُمكن أن تخربه بفكوكها القوية حتى)، لكنهم عموماً يُهاجمون الأسماك الحية أو الجريحة. ومع هذا، فحتى عندما يُمسَك بهم فإنهم يُقاومون بضراوة. يَجب أن تمسك أسماك الآميا الملساء بحذر، حيث أنها تملك أسناناً حادة جداً. وستستمر بالمناضلة حتى بعد أن تُسحب خارج الماء، وستحاول عض أي شخص يُمسكها.[12]



انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ مُعرِّف القائمة الحمراء للأنواع المُهدَدة بالانقراض (IUCN): 201942 — تاريخ الاطلاع: 5 أكتوبر 2021 — العنوان : The IUCN Red List of Threatened Species 2021.2
  2. أ ب وصلة : مُعرِّف أصنوفة في نظام المعلومات التصنيفية المتكامل (ITIS TSN) — تاريخ الاطلاع: 19 سبتمبر 2013 — العنوان : Integrated Taxonomic Information System — تاريخ النشر: 13 يونيو 1996
  3. ^ السجل العالمي للأحياء البحرية (بالإنكليزية) WoRMS آميا ملساء تاريخ الولوج 01 أغسطس 2013 نسخة محفوظة 08 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ نظام المعلومات التصنيفية المتكامل (بالإنكليزية) ITIS آميا ملساء تاريخ الولوج 01 أغسطس 2013 نسخة محفوظة 24 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ المركز الوطني للمعلومات التقنية الحيوية (بالإنكليزية) NCBI آميا ملساء تاريخ الولوج 01 أغسطس 2013 نسخة محفوظة 20 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ موقع تاكسونوميكون (بالإنكليزية) Taxonomicon آميا ملساء تاريخ الولوج 01 أغسطس 2013 نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Nelson, Joseph S. (2006). Fishes of the World. John Wiley & Sons, Inc. ISBN 0-471-25031-7
  8. ^ Froese, Rainer, and Daniel Pauly, eds. (2009). "Amiidae" in قاعدة الأسماك. January 2009 version.
  9. ^ Berra, Tim M. (2001). Freshwater Fish Distribution. San Diego: Academic Press. ISBN 0-12-093156-7
  10. ^ Adventures with Bowfin, North America’s Underdog(fish)- Nature Blog نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Melvin L. Warren Jr.; Brooks M. Burr (July 2014). "Freshwater Fishes of North America". Volume 1: Petromyzontidae to Catostomidae. JHU Press. صفحات 288–289. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Meyer, C.P. "Home." Bowfin Anglers Group. Bowfin Anglers Group. 21 Mar 2010. نسخة محفوظة 15 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.