افتح القائمة الرئيسية

ويكيبيديا:مقالة الصفحة الرئيسية المختارة/570

رسم من سنة 1742 يُصور أطلال المدينة الرومانية القديمة تطل على العاصمة

ينقسم تاريخ روما إلى عدة مراحل أبرزها مرحلة ما قبل التاريخ والتاريخ القديم والعصور الوسطى وعصر النهضة والعصر الحديث المبكر وأخيراً العصر الحديث. سكن البشر المنطقة التي بُنيت فيها روما منذ 5000 سنة على الأقل؛ ولا يعرف الكثير عن هذه الفترة أو عن تأسيس المدينة سوى ما نصت عليه أسطورة رومولوس وريموس، التوأمين الذين أرضعتهما الذئبة لوبا كابيتولينا. طبقا لكتابات ماركوس فارو فإن تاريخ تأسيس روما هو 21 أبريل 753 ق.م، وبدأت المدينة في جذب السكان إليها في هذه الفترة لتتسع وتنمو حول المستوطنات الريفية على هضبة بالاتين والهضاب المجاورة على بعد حوالي 30 كم من البحر التيراني على الجانب الجنوبي لنهر التيبر. بعد سنة 650 ق.م سيطرت حضارة الإتروسكانيين على إيطاليا، وقام الإتروسكانيون بالتوسع نحو شمال إيطاليا وتركوا أثرا دائمًا على روما حيث تعلم الرومان منهم بناء المعابد وأخذوا منهم عبادة ثلاثية الآلهة: جونو ومنيرفا وجوبتر. تعتبر الجمهورية الرومانية فصلا آخر من روما القديمة والتي تعود إلى 509 ق.م وحتى 27 ق.م. في هذه الفترة ظهر تفوق روما على الدول اللاتينية وفي النهاية أصبحت روما القوة المهيمنة على لاتيوم. عقدت روما معاهدة سلمية مع قرطاج في نهاية القرن السادس ق.م. كانت الفترة فترة نزاعات وحروب مستمرة لروما والتي بحلول عام 290 ق.م، كانت قد أحكمت سيطرتها على شبه الجزيرة الإيطالية. لم تتوقف روما عند هذا الحد بل اندفعت نحو إسبانيا، ووضع الجيش الروماني أقدامه في آسيا. انتهت الجمهورية الرومانية بصراع على السلطة بين ماركوس أنطونيوس وأغسطس قيصر، والذي انتهى بمعركة أكتيوم البحرية ليصبح أغسطس قيصر الحكم الوحيد لروما في 2 سبتمبر 31 ق.م وتنتهي الجمهورية وتبدأ الإمبراطورية الرومانية. تميزت روما خلال العصور الوسطى بقيام الدولة البابوية التي استمرت من القرن السادس تقريبًا وحتى توحيد شبه الجزيرة الإيطالية في عام 1861م. تحقق في روما العصر الحديث توحيد شبه الجزيرة الإيطالية عن طريق مملكة سردينيا. ظهرت المملكة الإيطالية بعد الحرب العالمية الأولى بعد صعود الفاشية إلى الحكم بقيادة بينيتو موسوليني، والذي تحالف مع ألمانيا النازية.

تابع القراءة