افتح القائمة الرئيسية
بنية شجرة البث المجموعاتي

في الاتصالات وفي شبكات الحاسوب، البث المتعدد أو البثّ متعدد الوجهات هو آليّة لتوجيه حركة البيانات في الشبكة انطلاقاً من مصدر واحد نحو مجموعة من الطرفيات في نفس الوقت، تكون هذه الطرفيّات أعضاء في مجموعة محددة ومُميّزة بعنوان خاص، من فضاء عناوين البروتوكول المُوجّه المُستعمل. بحسب نموذج الاتصال المعياري، فإنّ البث المجموعاتي هو من وظائف طبقة الشبكة، حيث تعمل بروتوكولات خاصّة على إنشاء وإلغاء مجموعات المُضيفين، كما تدير عملية انضمامهم إلى هذه المجموعات وخروجهم منها، مثل بروتوكول إدارة مجموعة الإنترنت، أمّا تشبيك أعضاء المجموعات عبر الشبكات المُختلفة فيتمّ عادةً باستخدام الأشجار المتفرعة، وتوجد عائلة خاصّة من بروتوكولات التوجيه، تضمّ العديد من البروتوكولات، مثل بروتوكول توجيه البث المجموعاتي بحسب شعاع المسافة وعائلة بروتوكولات البث المجموعاتي المستقل عن بروتوكول التوجيه، أو إضافات داعمة لبروتوكولات التوجيه التقليدية، مثل إضافة البث المجموعاتي الخاصة ببروتوكول المسار الأقصر أولا، وغيرها، تقوم بإنشاء هذه الأشجار، بحيث تصل إلى جميع أعضاء المجموعة بمسارات خالية من الحلقات. شهدت تقنية البث المجموعاتي منذ اعتمادها كآلية لتوجيه الرزم العديد من الإضافات والتحسينات، وطوّرت لذلك العديد من التقنيات الرديفة مثل ميزة مراقبة بروتوكول إدارة مجموعة الإنترنت والبث المجموعاتي محدد المصدر كما أدخلت التعديلات على تقنيّات موجودة مُسبقاً لتخدم أغراض البث المجموعاتي مثل التوجيه بعكس المسار.

تابع القراءة