افتح القائمة الرئيسية
حصار عكا 1291

الملك الأشرف صلاح الدين خليل ابن الملك المنصور سيف الدين قلاوون الصالحي النجمي (ولد في القاهرة عام 666 هـ/1267 م- توفى في تروجة قرب الإسكندرية في 12 محرم 693هـ/31 ديسمبر 1293 م) هو ثامن سلاطين الدولة المملوكية البحرية. نصب سلطانًا في عام 1290 م و بقى على تخت السلطنة حتى اغتياله في ديسمبر 1293. من أبرز سلاطين الأسرة القلاوونية والدولة المملوكية. أشهر إنجازاته فتح عكا، والقضاء على آخر معاقل الصليبيين في الشام. أنجب السلطان المنصور قلاوون أربعة أولاد من الذكور وابنتين. الأبناء الذكور هم علاء الدين أبو الفتح علي، وكان أكبرهم، والأشرف صلاح الدين خليل والأمير أحمد وناصر الدين محمد، وكان أصغرهم. وكان علاء الدين علي أحب الأبناء لقلب قلاوون فقام بالعمل على توريثه الحكم عن طريق سلطنته وتوليته العهد في سنة 1280، ولقبه بالملك الصالح، وخُطِب له على منابر مصر بعد ذكر والده. وتزوج الصالح علي وأخوه صلاح الدين خليل من ابنتي الأمير سيف الدين نوكيه. في عام 1289 قضى السلطان قلاوون على كونتية[1]طرابلس الصليبية وحرر طرابلس من قبضة الصليبيين ثم قرر في العام التالي تحرير ثغر عكا الذي كان من بقايا مملكة بيت المقدس الصليبية. في فجر يوم الجمعة 18 مايو/أيار (17 جمادى الأولى سنة 690 هـ) سمع صليبيو عكا دقات طبول المسلمين، وبدأ المسلمين بالزحف الشامل على عكا بامتداد الأسوار، تحت هدير دقات الطبول التي حُملت على ثلاثمائة جمل لإنزال الرعب في صدور الصليبيين داخل عكا.

تابع القراءة

  1. ^ كونتية، دويلة يحكمها كونت وهو لقب أوروبي نبيل.