افتح القائمة الرئيسية
مناطق السيطرة الرومانية والقرطاجية عام 218 ق.م قبل الحرب مباشرة

الحرب البونيقية الثانية، كما تسمى أيضا بـ الحرب الحنبعلية ومن قِبل الرومان الحرب ضد حنبعل ، هي حرب استمرت من سنة 218 ق.م حتى سنة 201 ق.م، حيث دار القتال فيها في غرب وشرق البحر المتوسط. وكانت هذه الحرب هي الثانية بين قرطاج والجمهورية الرومانية، مع مشاركة من البربر في الجانب القرطاجي. وكانت بين الدولتين ثلاث صراعات كبرى ضد بعضهما البعض. سميت "بالحروب البونيقية"، لأن الرومان أطلقوا على القرطاجيين اسم البونيقيين (Punici) بسبب أنهم خليط من الفينيقيين وشعب البربر فكان الاسم خليطاً منهما أيضاً. تميزت هذه الحرب بوجود رحلة حنبعل وعبوره جبال الألب، ثم تعزيزه بقوات من قبل حلفائه الغاليين وانتصاراته الساحقة على الجيوش الرومانية في معركة تريبيا والكمين العملاق في معركة بحيرة تراسمانيا. ولمواجهة مهارات حنبعل في ساحة المعركة استخدم الرومان استراتيجية فابيان، ولكن بسبب السخط الشعبي المتزايد بسبب عدم تحقيق هذه الاستراتيجية لنصر حاسم، لجأ الرومان إلى دخول معركة أخرى. وكانت النتيجة هزيمة الرومان في معركة كاناي. ونتيجة لذلك خسر الرومان الكثير من حلفائهم الذين تحالفوا مع قرطاجنة، مما أطال أمد الحرب في إيطاليا لأكثر من عقد من الزمن، تم خلالها تدمير أكثر الجيوش الرومانية في ساحة المعركة. بدأ تاريخ البلاد من السلاف الشرقيين، الذين ظهروا كمجموعة معترف بها في أوروبا بين القرنين الثالث والثامن الميلاديَّين. في القرن التاسع للميلاد تأسَّست إمارة كييف روس على يد المُحاربين الإفرنج، واعتقنت المسيحية الأرثوذكسية دينًا لها في عام 988 بسبب تأثير الإمبراطورية البيزنطية، وكانت تلك هي بداية تَمازُج الثقافتين السلافية والبيزنطية اللتين شكلتا معًا ملامح الثقافة الروسية للألفيَّة التالية.

تابع القراءة