ولاية جوزجان

ولاية في أفغانستان

ولاية جوزجان (جوزجان: بالباشتو والفارسية) إحدی المحافظات الـ 34 بأفغانستان تقع شمال البلاد وعاصمتها مدينة شبرغان. سکانها ما يناهز 441000 نسمة من الأوزبك والتركمان والبشتون والطاجيك. والمقري وتبلغ إجمالي مساحتها إلی أکثر من 11798 کيلو متر مربع. تحدها ولاية بلخ شرقاً، سربُل جنوباً، فارياب غرباً وترکمانستان شمالاً. تعد جوزجان من الأقاليم الأکثر هدوءاً واستقراراً في أفغانستان. يتحدث معظم سکانها اللغة الأوزبکية والفارسية بالإضافة إلی الباشتو.

ولاية جوزجان
Afghanistan - Tajikistan Bridge Completion.jpg
 

Jowzjan in Afghanistan.svg
 
خريطة الموقع

تقسيم إداري
البلد Flag of the Taliban.svg أفغانستان  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات[1]
العاصمة شبرغان  تعديل قيمة خاصية (P36) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى أفغانستان  تعديل قيمة خاصية (P131) في ويكي بيانات
خصائص جغرافية
إحداثيات 36°45′N 66°00′E / 36.75°N 66°E / 36.75; 66  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
المساحة 11798.3 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2046) في ويكي بيانات
الارتفاع 309 متر  تعديل قيمة خاصية (P2044) في ويكي بيانات
السكان
التعداد السكاني 613481 (تقدير) (2021)  تعديل قيمة خاصية (P1082) في ويكي بيانات
الكثافة السكانية 51.99 نسمة/كم2
معلومات أخرى
التوقيت ت ع م+04:30  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية لغة درية،  والأوزبكية،  والتركمانية  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
أيزو 3166-2 AF-JOW  تعديل قيمة خاصية (P300) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي[2]  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
الرمز الجغرافي 1139049  تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات

خلفيّةعدل

تُعتبر جوزجان واحدة من أربع وثلاثين مقاطعة في أفغانستان، وتقع في شمال البلاد على الحدود مع تركمانستان المجاورة. المقاطعة مقسمة إلى 11 منطقة وتحتوي على مئات القرى. يبلغ عدد سكانها حوالي 613481 نسمة، متعددو الأعراق ومعظمهم من الفلاحين. شبرغان هي عاصمة مقاطعة جوزجان.

التاريخعدل

تم تسمية المقاطعة على اسم منطقة القرون الوسطى المبكرة وإمارة جوزجان. بين أوائل القرن السادس عشر ومنتصف القرن الثامن عشر، كانت المنطقة تحكمها خانات بخارى. تم غزوها من قبل أحمد شاه دوراني وأصبحت جزءًا من الإمبراطورية الدورانية حوالي عام 1750، والتي تشكلت في دولة أفغانستان الحديثة. المنطقة لم يمسها البريطانيون خلال الحروب الأنغلو-أفغانية الثلاثة التي خاضت في القرنين التاسع عشر والعشرين.

التاريخ الحديثعدل

بعد سلسلة من الولاءات المتغيرة والخلاف مع أمير الحرب الأوزبكي عبد الملك بهلوان في عام 1997، انسحبت طالبان من المنطقة، ولكن في عام 1998 ضغطت فرقة من 8000 جندي من طالبان عبر منطقة فارياب المجاورة، واستولت على مقر عبد الرشيد دوستم في شيبرغان.[3]

 
شرطة الحدود الأفغانية التي دربها الناتو في شيبرغان

أنشأ فريق إعادة إعمار المقاطعات بقيادة السويد (PRT)، والمتمركز في مزار الشريف منذ حوالي 2005 والمسؤول عن أربع مقاطعات بما في ذلك جوزجان، مكتبًا وبعض القوات في المقاطعة. تدهور الوضع الأمني في المحافظة بشكل سريع في عامي 2009 و 2010.[4] كما تم إنشاء فريق إعادة إعمار إقليمي تركي جديد في المقاطعة في صيف عام 2010، لتوفير الأمن للمنطقة التي تغطي أيضًا Sar-e Pol. بدأت قوات الأمن الوطني الأفغانية (ANFS) في التوسع في العقد الماضي وتولت تدريجيًا مسؤولية الأمن من القوة الدولية للمساعدة الأمنية (إيساف).[5] يتم الحفاظ على الحدود بين أفغانستان وتركمانستان من قبل شرطة الحدود الأفغانية (ABP) بينما يتم توفير القانون والنظام لبقية المقاطعة من قبل الشرطة الوطنية الأفغانية المدربة من قبل الناتو (ANP). على الرغم من أنه يمكن اعتبار مكان مضمونة نسبيا بالمقارنة مع بعض المحافظات الأخرى من أفغانستان، وهناك عدد متزايد من الحوادث خاصة في درزاب، القوش تيبا وفايزاباد المناطق. تحول طريق مزار الشريف - شبرغان السريع (المسمى أكيول) إلى طريق سفر خطير بسبب قيام المسلحين بهجمات ضد القوات الحكومية والعاملين في المنظمات غير الحكومية والمدنيين. في أبريل 2012، بدأ بناء شبكة طاقة ضخمة بأبراج كهرباء تحمل 500 ميغاوات من الكهرباء من تركمانستان المجاورة في الإقليم، المشروع مدعوم من تركمانستان وتركيا.[6] وقد اكتمل بالفعل العمل الأولي في المشروع الذي تبلغ قيمته 390 مليون دولار. ستركب تركمانستان أبراج كهرباء على مسافة 374 كيلومترًا على أراضيها باتجاه الحدود الأفغانية وسيستغرق المشروع عامًا ليكتمل.[7] ستوفر الشبكة الكهرباء للعديد من المناطق في مقاطعات جوزجان وبلخ وسار إي بول وفارياب وكابول.[8]

وصفهاعدل

ذكرت في معجم البلدان:

« ومن الفارياب إلى الجوزجان خمس مراحل. ولها أربع مدن: فمدينة الجوزجان يقال لها أنبار بها ينزل الولاة، والثانية يقال لها أسان وصمعاكن، والثالثة التي كان يسكنها ملك الجوزجان يقال لها كندرم وقرزمان، والرابعة يقال لها شبورقان، وكانت لها في الأيام المتقدمة مملكة. والجوزجان توازي كرمان على أرض الهند.»

الأعلام والعلماءعدل

إليها ينتسب أبو عبيد الجوزجاني أحد مشاهير تلاميذ الفيلسوف الشهير ابن سينا و أبو الفتح الشهرستاني، وينتسب لهذه البلدة كثير من العلماء من أهل السنة والجماعة وتتكون هذه البلدة من قوميات عدة وهي الأوزبك والطاجيك والتركمان والمقري والعرب والبشتون المهاجرة من الجنوب والعرب المقصود بهم البدو الرحل والسادة من بني هاشم من قبيلة قريش التي هاجرت من الجزيرة العربية في القرون الوسطى واستوطنت تلك البلاد وهم معروفون ونسبهم ثابت. وجدير بالذكر بأن أفغانستان كانت جزءاً من خراسان التي يدخل فيها إيران وبلاد ما وراء النهر.

حديثاعدل

فی مايو 28، 2007 شهدت جوزجان اشتباکات عنيفة بين المتظاهرين الغاضبين ورجال الشرطة والتی أدت إلی مصرع ما يقل عن 6 أفراد وإصابة أکثر من 30 آخرين وإلحاق أضرار بالغة بمباني حکومية.

يدير الإقليم الوالي جمعة خان همدرد.

المديرياتعدل

شبرغان، آقشة، شهرستان، کوهستانات، بلخ آب، سنک شارک، فيض آباد، خماب، مرديان، درزاب.

الرعاية الصحيّةعدل

ارتفعت نسبة الأسر المعيشية التي لديها مياه شرب نظيفة من 24٪ في عام 2005 إلى 44٪ في عام 2011.[9] ارتفعت النسبة المئوية للولادات التي تمت تحت إشراف قابلة ماهرة من 9٪ في عام 2005 إلى 21٪ في عام 2011.[9]

التعليمعدل

انخفض معدل الإلمام بالقراءة والكتابة الإجمالي (6 سنوات فأكثر) من 31٪ في عام 2005 إلى 16٪ في عام 2011.[10] ارتفع معدل الالتحاق الصافي الإجمالي (6-13 سنة) من 40٪ في 2005 إلى 46٪ في 2011.[9]

الجغرافيا والتركيبة السكانيةعدل

 
خريطة عرقية لغوية لأفغانستان على أساس مدرسة الدراسات العليا البحرية
 
مقاطعات جوزجان.

تقع جوزجان في الجزء الشمالي من أفغانستان، على الحدود مع تركمانستان في الشمال، ومقاطعة بلخ في الشرق، ومقاطعة سار إي بول في الجنوب، ومقاطعة فارياب في الغرب. تغطي مقاطعة جوزجان مساحة 10326 كم 2. أكثر من ربع المحافظة جبلية أو شبه جبلية (29.4٪)، في حين أن أكثر من ثلثي المنطقة عبارة عن أراضٍ مسطحة (68.9٪). وهي من المحافظات المعروفة باحتوائها على البترول والغاز الطبيعي. التعدين والزراعة هي الصناعات الرئيسية. اعتبارًا من عام 2021، بلغ عدد سكان مقاطعة جوزجان حوالي 613481 نسمة، وهم متعددو الأعراق ومعظمهم من المزارعين. تم الإبلاغ عن أعمال عنف عرقية من حين لآخر في المنطقة، كان آخرها في عام 2002.[11] 39.5٪ من السكان يتحدثون الأوزبكية، 28.7٪ يتحدثون التركمان، 17.2٪ يتحدثون الباشتو، 12.1٪ يتحدثون الداري الفارسية و 2.5٪ يتحدثون لغات أخرى. 14.1٪ من السكان يعيشون تحت خط الفقر الوطني.[12]

المشاهيرعدل

انظر أيضًاعدل

روابط خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^    "صفحة ولاية جوزجان في GeoNames ID"، GeoNames ID، اطلع عليه بتاريخ 2 يوليو 2022.
  2. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات البحث العالمية (GRID): https://www.grid.ac/institutes/grid.472292.8
  3. ^ Larry P. Goodson (2001)، Afghanistans endless war: state failure, regional politics, and the rise of the Taliban، University of Washington Press، ص. 79–، ISBN 978-0-295-98050-8، مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2011.
  4. ^ Times, Global (19 ديسمبر 2021)، "N. Afghanistan restaurant nourishes local economy albeit minimally"، Global Times، مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2021.
  5. ^ Team, WION Web (23 ديسمبر 2021)، "Since Taliban takeover, over 6,000 Afghan journalists have lost jobs; women journalists severely impacted, World News"، WION، مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2021.
  6. ^ "Afghanistan : plus de 40% des médias fermés et 80% des femmes journalistes au chômage depuis la prise de pouvoir des talibans"، RSF (باللغة الفرنسية)، 20 ديسمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2021.
  7. ^ http://www.wadsam.com/power-network-in-jawzjan/ نسخة محفوظة 2014-11-13 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Nazar, Zarif؛ Siddique, Abubakar (09 ديسمبر 2021)، "Taliban Accused Of Forcibly Evicting Ethnic Uzbeks, Turkmen In Northern Afghanistan"، RFE/RL، مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2021.
  9. أ ب ت Archive, Civil Military Fusion Centre, "Archived copy"، مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2014، اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2014.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  10. ^ Archive, Civil Military Fusion Centre, "Archived copy"، مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2014، اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2014.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)"Archived copy".
  11. ^ "The Ethnic Cleansing of Afghans in Northern Afghanistan"، www.hewad.com، مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2021.
  12. ^ Giustozzi, Antonio (أغسطس 2012)، Decoding the New Taliban: Insights from the Afghan Field، ISBN 9781849042260، مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2021.