افتح القائمة الرئيسية

وسطية (سياسة)

(بالتحويل من وسطية)

الوسطية (بالإنجليزية: Centrism) هو مصطلح يستخدم للدلالة على التيارات السياسية الوسطية.[1][2][3] والوسطية يمكن أن ينظر إليها إما كتأكيد لقوة سياسية متميزة عن اليمين واليسار، وإما كحل وسط بين الإثنين. ويمكن أيضا أن تمثل فكرة الاعتدال بين المحافظة السياسية والتقدمية من حيث الإصلاحات، الليبرالية والاشتراكية والمحافظة من حيث الأفكار، وسياسة التدخل وعدم التدخل اقتصاديا.[4]

في السياسة، الوسطية أو الوسط هي وجهة نظر سياسية أو موقف محدد تتضمن قبول التوازن ودعمه عند درجة من المساواة الاجتماعية والتسلسل الاجتماعي، بينما تعارض التغييرات السياسية التي قد ينتج عنها تحول كبير في المجتمع بقوة نحو اليسار أو اليمين.

تتضمن سياستي وسط اليسار ووسط اليمين علاقات عامة بالوسطية مقترنة بميول نسبي نحو أحد جانبي الطيف السياسي.

يمكن تصنيف العديد من المذاهب السياسية على أنها وسطية، مثل الديمقراطية المسيحية والبانتشاسيلا.[5]

استخدام الأحزاب للوسطية حسب الدولةعدل

أسترالياعدل

يوجد الوسطيون هنا في كلا الجانبين السياسيين، ويعملون إلى جانب الفصائل المتعددة ضمن أحزاب الحرية والعمل.

يُعد حزب الديمقراطيين الأستراليين أبرز أحزاب الوسطية في التاريخ الأسترالي. وكان لهذا الحزب تمثيلًا في مجلس الشيوخ في الفترة الممتدة من عام 1977 حتى عام 2007، وتكرر امتلاكه لميزان السلطة خلالها. أُنشئ على يد دون تشيب على وعد «بإبقاء الأوغاد صادقين»، وعُرف بتمثيله «للموقف الوسطي». استعاد الحزب تسجيله في عام 2019.

بالإضافة إلى ذلك، يوجد عدد من المجموعات الأصغر والتي شُكلت استجابة لنظام الحزبين الذي يدعم مبادئ الوسطية. أطلق سيناتور جنوب أستراليا نيك زينوفون حزبه الوسطي الخاص والذي يُدعى بفريق نيك زينوفون في عام 2014، وأُعيد تسميته ليصبح حلف الوسط في عام 2018.

بلجيكاعدل

مثّل حزب الفلاندر الوسطي اتحادًا شعبيًا احتضن الليبرالية الاشتراكية، وهدف إلى تمثيل البلجيكيين الناطقين باللغة الهولندية ممن شعروا بقمع الناطقين بالفرنسية ثقاقيًا لهم. يُعد الحلف الفلمنكي الجديد الأكبر والخلف الوحيد المتبقي لحزب الفلاندر منذ عام 2009. وهو مؤلف بصفة أساسية من تيار اليمين للتحالف الشعبي السابق، وتبنى مذاهب المحافظة الليبرالية بشكل أكبر في السنوات الأخيرة.

يُعتبر حزب الوسط الديمقراطي الإنساني حزبًا يمين الوسط، أو وسطيًا بين البلجيكيين الناطقين بالفرنسية، وذلك بسبب كونه أقل محافظة من نظيره الفلامندي، الحزب الديمقراطي المسيحي الفلمنكي.

تُعتبر الحركة الإصلاحية حزبًا آخر في الطيف السياسي الوسطي.

البرازيلعدل

يوجد العديد من الأحزاب الوسطية في البرازيل، مثل الحركة الديمقراطية البرازيلية، وهو حزب شامل ومن أكبر الأحزاب السياسية في البرازيل.

يُعتبر الحزب الديمقراطي الاشتراكي البرازيلي مثالًا آخر على الأحزاب الوسطية في السياسة البرازيلية، وذلك على الرغم من دعم أحزاب تيار اليمين السياسية له في عام 2002 و2006 والانتخابات الموالية لعام 2010 و2014.

يوجد أحزاب أخرى كحزب العمل البرازيلي، والحزب الديمقراطي الاشتراكي، وحزب الأفانتي، وحزب البوديموس، والحزب الجمهوري للنظام الاشتراكي.

كنداعدل

على مر التاريخ المعاصر، مارست الحكومات الكندية «سياسات الوساطة» في الحكم من موقف سياسي وسطي ومعاصر. يستند كل من حزب الحرية في كندا والحزب المحافظ (أو أسلافه) على جذب الدعم من الطائفة الواسعة من المصوتين. يضع الليبراليون المهيمنون تاريخيًا أنفسهم في مركز النطاق السياسي الكندي لكونهم أكثر اعتدالًا ووسطية من حزب وسط اليمين المحافظ. في أواخر سبعينيات القرن العشرين، زعم رئيس الوزراء بيري إليوت ترودو بأن حزب الحرية الكندي الخاص به اتبع «الوسط الراديكالي». ويذكر أنه لم تبرز سياسات التطرف في اليمين واليسار كقوى بارزة في المجتمع الكندي.[6][7][8][9][10][11][12][13][14][15][16][17]

كرواتياعدل

يمكن اعتبار كلًّا من «حزب الشعب الكرواتي أو الديمقراطيون الليبراليون» و«حزب الشعب أو الإصلاحيون» أحزابًا وسطية. وقد أصبح حزب الفلاحون الكرواتيون الزراعي خلال الأعوام الأخيرة معتدلًا ووسطيًا، بعد أن كان وسط اليمين في الماضي.

جمهورية التشيكعدل

تضم جمهورية التشيك عددًا من الأحزاب الوسطية البارزة، ومنها الحركة الشعبوية التوفيقية «إيه إن أو 2011» (الحاكم حاليًا)، وحزب القراصنة التشيكي وحزب الليبرتاريون المدني والاتحاد المسيحي الديمقراطي أو حزب الشعب التشيكوسلوفاكي وحزب المحليون وحزب المستقلون والمحافظون.

فرنساعدل

شهدت فرنسا تاريخًا حافلًا من الأحزاب التي تدعوا نفسها «وسطية»، وذلك على الرغم من اختلاف الأحزاب الفعلية على مر الوقت: فعندما تبرز قضية سياسية جديدة ويخترق حزب سياسي جديد التيار العام، قد يُدفع الحزب يسار الوسط قديمًا نحو اليمين بحكم الواقع، غير أنه لا يمكن اعتباره حزبًا لليمين، وإنما سيحتضن كونه الوسط الجديد: حدثت هذه العملية مع أحزاب الأورليانيست، والجمهوري المعتدل، والجمهوري الراديكالي، والجمهوري الاشتراكي.

يُعتبر «حزب الجمهورية إلى الأمام!» الوسطي، والذي أسسه إيمانويل ماكرون⸵ المُنتخب رئيسًا لفرنسا في مايو 2017، أكثر حزب وسطي بارز في الوقت الحالي.

ومن الأحزاب الأخرى حزب الحركة الديمقراطية لفرنسوا بايرو، والذي أُسس في عام 2007. ومع ذلك، عارضت الأحزاب الوسطية غالبًا أحزاب تيار اليسار كالاشتراكي واليسار الأمامي. ودعمت في الغالب أحزاب يمين الوسط الديغولية، وانضمت إلى العديد من الائتلافات التي يحكمها الرؤساء السابقين أمثال جاك شيراك ونيكولاس ساركوزي.

ألمانياعدل

يُعد مصطلح الوسطية معروفًا فقط لدى الخبراء، لاحتمال الخلط بينه وبين مصطلح المركزية (نقيض اللامركزية/ الاتحادية)، ولذلك يُستخدم مصطلح الوسط السياسي بدلًا للوسطية. تاريخيًا، كان حزب الليبرالية الاشتراكية الديمقراطي الألماني في جمهورية فايمار (1918-1933) غالبًا الحزب الألماني الأكثر طبيعة وسطية بحتة بين الأحزاب الألمانية التي كانت ذات تمثيل برلماني حالي أو قديم.

أسس حزب الوسط الألماني أثناء فترة جمهورية فايمار (وبعد الفترة النازية)، وأسس في عام 1870 للألمان الكاثوليكيين. لم يُدعَ حزب الوسط لكونه حزبًا وسطيًا ملائمًا، وإنما لتوحيده كاثوليكيي التيارين اليميني واليساري، لكونه أول حزب ألماني شعبي (خيمة سياسية كبيرة) ولأن ممثليه المنتخبين تربعوا بين الليبراليين (اليسار في ذلك الوقت) والمحافظين (اليمين في ذلك الوقت). ومع ذلك، كان محافظًا تابعًا لتيار اليمين بشكل واضح، ولم يكن محايدًا بما يخص القضايا الدينية (كالتعليم العلماني)، وناهض بشكل ملحوظ المواقف الليبرالية والحداثية.

بعد عودة الديمقراطية لغرب ألمانيا في عام 1945، كان الاتحاد المسيحي الديمقراطي الخلف الرئيسي لحزب الشعب الألماني، والذي تعاقب على مدى تاريخه بوصف نفسه يمينيًا أو وسطيًا في موقع تيار اليمين (إلى جانب حزب الديمقراطية الحر في يساره اثناء فتراته الليبرالية الاشتراكية، في الوسط ومتخذين موقع الوسط، وفي يمينه أثناء فترات حزب الديمقراطية الحر الليبرالية الكلاسيكية، في تيار اليمين). وعلى الرغم من إشارة ممثلي الحزب الديمقراطي الاشتراكي لأنفسهم «بالوسط الجديد» منذ تسعينيات القرن الماضي (تحت تأثير الطرف الخارجي في ذلك الوقت)، شعروا براحة أقل بوصف حزبهم وسطيًا نظرًا لتاريخهم وهويتهم الاشتراكية.

أسس تحالف 90/ الخضر في عام 1993 كاتحاد من تحالف 90 لشرق ألمانيا (مجموعة من الوسطيين/ نشطاء الحقوق المدنية العابرة للأيدولوجيات) وخضر (غرب) ألمانيا. كانت الأخيرة عبارة عن ائتلاف من مختلف السياسيين اليساريين غير الأرثوذكسيين و«الواقعيين» الأكثر ليبرالية. يتوانى حزب البودستانغ هذا عن استعمال مصطلح الوسط، لكنه يبعد نفسه عن شعار اليسار، والذي يحدده حتى الوقت الراهن كحزب عابر للأيدولوجيات. تشير الوسطية العابرة للأيدولوجيات في الحزب وموقفه في البودستانغ بين الديمقراطيين الاشتراكيين والمسيحيين (بينما يتولى الحزب الديمقراطي الاشتراكي تيار يمين الديمقراطيين المسيحيين) إلى كون الخضر حزبًا أكثر أو أقل وسطية.

توجد أحزاب إقليمية في برلمانات الولايات في ولايات ألمانية محددة والتي يمكن تحديدها أحزابًا وسطية. يمتلك اتحاد ناخبي جنوب شليسفيغ، للأقليات الدنماركية والفريزية في ولاية شلسفيغ هولشتاين موقفًا سياسيًا وسطيًا في الوقت الحالي، وذلك رغم ميل الحزب في الماضي نحو اليسار. وفي الانتخابات الرئاسية الألمانية لعامي 2009 و2010، دعم مرشحو الحزب الديمقراطيين الاشتراكي والخضر. وفي بافاريا، قد يُنظر إلى حزب الناخبين الأحرار الحاضر في برلمان الولاية كحزب وسطي.

اليونانعدل

في اليونان، تعود جذور الوسطية إلى السياسي الوسطي ومؤسس حزب العمل الزراعي، ألكساندروس باباناستاسيو. في عام 1962، أنشأ جورجيوس باباندريو حزب تحالف اتحاد الوسط إلى جانب زعماء سياسيين آخرين. ودُمجت خمسة أحزاب في حزب واحد: الحزب الليبرالي، والاتحاد الديمقراطي الزراعي التقدمي، واتحاد الوسط التقدمي الوطني، والحزب الاشتراكي الشعبي، وبجدول أعمال معارض بالتساوي للاتحاد الراديكالي الوطني، وحزب تيار اليمين، واليسار الديمقراطي المتحد، وحزب تيار اليسار. كان حزب اتحاد الوسط آخر حزب فينيزيلي يتولى السلطة في اليونان. واستمر وجود الحزب اسميًا حتى عام 1977 (عُرف باتحاد الوسط أو القوى الجديدة بعد حكم الطغمة العسكرية)، عندما أُنشئ اتحاد الوسط الديمقراطي كخلف له.

أنشأ فاسيليس ليفنتيس اتحاد الوسطيون في عام 1922 تحت عنوان «اتحاد الوسطيون وعلماء البيئة» واستُبدل الاسم بعدها بفترة قصيرة. يزعم اتحاد الوسطيين بأنه الاستمرارية الأيدولوجية لاتحاد حزب الوسط القديم. ويسعى الحزب ليصبح «الاستئناف السياسي للتعبير الوسطي في اليونان». سعى ليفنتيس كي يصبح جزءًا من الإرث الفينيزيلي لبعض السياسيين العظماء في الماضي، مثل إلفثيريوس فينيزيلوس وجورجيوس باباندريو. ومع ذلك، كان التأثير الكلي للحزب هامشيًا حتى عام 2015، وبنسبة 1.79% من الأصوات الكلية (في الانتخابات التشريعية اليونانية في يناير2015) كأهم إنجازاته قبل أن يشق طريقه إلى البرلمان اليوناني في سبتمبر 2015 بنسبة 3.43% من الأصوات الكلية وانتخاب تسعة أعضاء.

الهندعدل

في الهند، أطلق الممثل السابق والسياسي الحالي كمال حسن حزبًا باسم مركز الشعب للعدالة. يدعي بأن أيدولوجية الحزب وسطية، ويقترح اسمه ويظهر بأنه يركز على سياسة ولاية تاميل نادو. معلنًا نفسه عقلانيًا، يدعي بأنه مبشر بوجهة النظر الوسطية العقلانية العلمية للسعي وتحليل وحل القضايا المختلفة بدلًا من الانخداع بفخ الاستقطاب الثنائي السياسي والذي يميل له تيارا اليمين واليسار.

أيرلنداعدل

في جمهورية أيرلندا، يزعم الحزبان السياسيان الرئيسيان (فيانا فايل وفاين جايل) القاعدة الوسطية، لكنه يبدو بأنهما يميلان نحو يمين الوسط، ويتألف معظمهما من أعضاء تيار يمين الوسط. يتشارك الحزبان بشكل واسع بالسياسات المتشابهة في الماضي، وذلك مع اعتبار انغماسهما في سياسات الحرب الأهلية الأيرلندية سببًا رئيسيًا لانقسامها. ويتوافق حزب فاين جايل مع الأحزاب الديمقراطية المسيحية في أوروبا عن طريق عضويته في حزب الشعب الأوروبي ويوصف دوليًا بأنه يمين الوسط كما في رويترز وأمثالها. ويبدو أن التوافق في التحليل بأن فيانا فايل حزب وسطي على الأغلب، ويتوسع لحيز يمين الوسط، وبأن فاين جايل يميني الوسط، ويتوسع أيضًا لحيز الوسط.[18][19][20]

السلطة الفلسطينيةعدل

يُعد الطريق الثالث حزبًا وسطيًا فلسطينيًا صغيرًا ونشطًا في السياسة الفلسطينية. أسس في 16 ديسمبر 2005، بقيادة سلام فياض وحنان عشراوي.

في الانتخابات التشريعية الفلسطينية في يناير 2006، حصل الحزب على نسبة 2.41% من التصويت الشعبي، وفاز بمقعدين من مقاعد المجلس التي يبلغ عددها 132 مقعدًا. يمثل الحزب نفسه كبديل لنظام الطرف الخارجي لحركتي حماس وفتح.

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ "Independent Nation: How the Vital Center Is Changing American Politics". publishersweekly.com. Publisher's Weekly. February 1, 2004. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ November 4, 2017. Avlon's thesis by exploring political battlegrounds-from state primaries to presidential campaigns-in which a centrist message succeeded. To Avlon centrism is not a matter of compromise or reading polls; rather it's an antidote to the politics of divisiveness, providing principled opposition to political extremes. 
  2. ^ Hassan، Mirza (28 June 2012). "Survey: Imran Khan most popular leader of Pakistan". TheNewsTribe.com. مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2017. 
  3. ^ "Probabilistic Voting and the Importance of Centrist Ideologies in Democratic Elections"Enelow and Hinich, The Journal of Politics, 1984 Southern Political Science Association
  4. ^ Oliver H. Woshinsky. Explaining Politics: Culture, Institutions, and Political Behavior. Oxon, England; New York, New York, USA: Routledge, 2008. Pp. 141, 161.
  5. ^ Boswell، Jonathan (2013). Community and the Economy: The Theory of Public Co-operation (باللغة الإنجليزية). Routledge. صفحة 160. ISBN 9781136159015. 
  6. ^ Brooks، Stephen (2004). Canadian Democracy: An Introduction. Oxford University Press. صفحة 265. ISBN 978-0-19-541806-4. two historically dominant political parties have avoided ideological appeals in favour of a flexible centrist style of politics that is often labelled "brokerage politics" 
  7. ^ Johnson، David (2016). Thinking Government: Public Administration and Politics in Canada, Fourth Edition. University of Toronto Press. صفحات 13–23. ISBN 978-1-4426-3521-0. ...most Canadian governments, especially at the federal level, have taken a moderate, centrist approach to decision making, seeking to balance growth, stability, and governmental efficiency and economy... 
  8. ^ Baumer، Donald C.؛ Gold، Howard J. (2015). Parties, Polarization and Democracy in the United States. Taylor & Francis. صفحة 152. ISBN 978-1-317-25478-2. 
  9. ^ Smith، Miriam (2014). Group Politics and Social Movements in Canada: Second Edition. University of Toronto Press. صفحة 17. ISBN 978-1-4426-0695-1. Canada's party system has long been described as a “brokerage system” in which the leading parties (Liberal and Conservative) follow strategies that appeal across major انشقاق in an effort to defuse potential tensions. 
  10. ^ Elections Canada (2018). "Plurality-Majority Electoral Systems: A Review". Elections Canada. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2019. First Past the Post in Canada has favoured broadly-based, accommodative, centrist parties... 
  11. ^ Andrea Olive (2015). The Canadian Environment in Political Context. University of Toronto Press. صفحات 55–60. ISBN 978-1-4426-0871-9. 
  12. ^ Amanda Bittner؛ Royce Koop (1 March 2013). Parties, Elections, and the Future of Canadian Politics. UBC Press. صفحات 300–. ISBN 978-0-7748-2411-8. 
  13. ^ "Liberal Party". The Canadian Encyclopedia. 2015. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2019. 
  14. ^ Graham, Ron, ed. (1998). The Essential Trudeau. McClelland & Stewart, p. 71. (ردمك 978-0-7710-8591-8).
  15. ^ Thompson, Wayne C. (2017). Canada 2017–2018. Rowman & Littlefield, p. 135. (ردمك 978-1-4758-3510-6).
  16. ^ Ambrose، Emma؛ Mudde، Cas (2015). "Canadian Multiculturalism and the Absence of the Far Right". Nationalism and Ethnic Politics. 21 (2): 213–236. doi:10.1080/13537113.2015.1032033. 
  17. ^ Taub، Amanda (2017). "Canada's Secret to Resisting the West's Populist Wave". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2019. 
  18. ^ "Irish opposition party says IMF/EU deal too costly". Reuters. 12 December 2010. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2010. 
  19. ^ Iran Daily – Dot Coms – 05-31-07, Bertie's Challenge نسخة محفوظة 18 October 2007 على موقع واي باك مشين., 5th paragraph
  20. ^ Irish Poll Hits Fianna Fáil, 2nd paragraph